أفراد وأمناء شرطة بدشنا يغلقون المركز للمطالبة بتطهير البؤر الإجرامية

أفراد وأمناء شرطة بدشنا يغلقون المركز للمطالبة بتطهير البؤر الإجرامية
كتب -

قنا – مصطفى عدلي

أغلق أفراد وأمناء شرطة بدشنا، شمال قنا، صباح اليوم السبت، مركز الشرطة، ودخلوا في اعتصام مفتوح أمام أبوابه، للمطالبة بسرعة تشكيل حملات أمنية مكبرة لضبط الخارجين على القانون وتطهير البؤر الإجرامية.

وقال عرفات رشيد، أمين شرطة لـ”ولاد البلد” إن الاعتصام مفتوح، لحين صدور قرارات من مديرية أمن قنا, بتشكيل حملات مكبرة لتطهير البؤر الإجرامية, وضبط العناصر التي تستهدف أفراد الشرطة.

وشدد رشيد على ضرورة إمداد أفراد الشرطة بأسلحة متطورة وحديثة, لمواجهة العناصر الإجرامية التي تستخدم أسلحة أكثر تطورا وخطورة من الشرطة نفسها، حسب قوله.

وأشار محمود شوقي، أمين شرطة، إلي مطالب المعتصمين بإصدار قرارات بترقية شهداء الشرطة الذين أدوا واجبهم وراحوا فداء وطنهم.

بينما انضم ضباط من مركز شرطة دشنا، لاعتصام الأفراد والأمناء، تضامنا مع المطالب المرفوعة، وقال الرائد محمد حسن، معاون مباحث بمركز شرطة دشنا، إن مطالب الأفراد والأمناء مشروعة، لافتا إلي وجوب تطوير أسلحة الشرطة على وجه السرعة, وإصدار قرار وزاري بترقية شهداء الشرطة وصرف معاش خاص لهم.

يُذكر أن النقيب محمد خلاف، معاون أول مباحث مركز دشنا، والرقيب أحمد الصغير، استشهدا قبل أيام، بعد تبادل لإطلاق النيران، خلال حملة أمنية لضبط هاربين من أحكام قضائية، وحائزي أسلحة نارية بدون ترخيص، في قرية فاو غرب.