أمن قنا يتوعد مهددى أفراد وضباط الشرطة

أمن قنا يتوعد مهددى أفراد وضباط الشرطة
كتب -

قنا- أبو المعارف الحفناوى

رصدت الأجهزة الأمنية بقنا، تهديدات عناصر إخوانية، لضباط شرطة وأسرهم، فيما أعلنت مديرية الأمن عن سعيها للقبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة، وفق تصريحات اللواء محمد كمال، مدير أمن قنا، الخاصة لـ “ولاد البلد”.

وأضاف كمال أن هناك صفحات على مواقع التواصل الاجتماعى، تنشر صورًا ومعلومات عن ضباط الشرطة بقنا، للنيل منهم ومن أسرهم، وأن الأجهزة الأمنية، تتحرى الدقة فى معرفة أصحاب هذه الصفحات، للقبض عليهم.

وأشار إلى أن مديرية أمن قنا قادرة على حماية رجالها، الذين يعملون بكل جهد، من أجل الحفاظ على أمن المواطنين، مشيرًا إلى وعى رجل الشارع، الذى أصبح على دراية كاملة بهؤلاء الذين أعلنوا مخططاتهم لتقسيم الدولة، والدفع بالخارج للتدخل فى شؤونها.

وكشف مدير الأمن عن وجود حالات تهديد بالفعل، لأحد ضباط البحث الجنائى بقنا، وآخر بنجع حمادى، من خلال نشر صور ومعلومات عنهم، موضحًا وجود حركات شبابية فى الشارع وعلى مواقع التواصل الاجتماعى، تابعة لجماعة الإخوان المسلمين، ولكن بأسماء متعددة، من أجل ترهيب المواطنين، وإثارة الشغب والفوضى فى البلاد، لافتًا إلى أن الأجهزة الأمنية رصدت أيضا تغلغل غرباء من خارج المحافظة، لتنظيم مظاهرات ضد مؤسسات الدولة.

وأوضح أن المديرية طورت تسليح الضباط والأفراد، مع تشديد الأكمنة المتحركة والثابتة، إضافة إلى حملات أمنية متكررة لضبط الخارجين عن القانون، والصادر ضدهم قرارات ضبط وإحضار من النيابة العامة، بتهمة التحريض على ارتكاب أعمال عنف ضد مؤسسات الدولة.

ومن ناحية أخرى، كشفت مصادر أمنية أن النظام السابق، المتمثل فى جماعة الإخوان المسلمين، جمع معلومات كاملة عن كل العاملين فى الدولة، خاصة الشرطة والأجهزة الأمنية، وعندما أسقط الشعب حكمهم، وانحاز الجيش والشرطة إلى جانب الشعب، أرادوا النيل بهم، وبدأوا بمهاجمة عناصر الشرطة والجيش، بعد تهديد بعضهم، وأوضحت المصادر أن الهدف الذى تسعى إليه الجماعة، هو القضاء على أمن مصر، ثم ملاحقة الإعلاميين وبعض الشخصيات البارزة.

يذكر أن ائتلاف دعم الشرعية بقنا، توعد عبر صفحة حزب الحرية والعدالة، بالنيل من الشرطة، عقب القبض على عدد من الفتيات المشاركات فى مظاهرات الإخوان.

فيما أعلنت مديرية أمن قنا، قيام أنصار الإخوان بتحطيم 3 سيارات تابعة للشرطة، منهم سيارة تابعة لإدارة المرور، أثناء مسيرة خرجت الجمعة الموافق 13 ديسمبر الماضى، تنديدًا بما أسموه “الانقلاب العسكرى” والمطالبة بعودة الرئيس المعزول، وألقت الأجهزة الأمنية القبض على 7 من عناصر الإخوان، وقررت النيابة العامة حبسهم على ذمة القضية.

وفى الأربعاء الموافق الثانى عشر من فبراير، أضرم مجهولون النيران فى سيارة تابعة لشرطة النقل والمواصلات بقنا، وأخرى مملوكة لضابط شرطة يدعى مؤمن محمد غزالى، بإدارة تنفيذ الأحكام، أمام منزله بشارع المخبز الآلى بمدينة قنا.وقالت تحريات المباحث إن وراء ارتكاب الواقعة صيدلانى ينتمى للجماعة، حرض طالبًا على ارتكاب الواقعة.

وفى سياق مواز، أعلن مركز شرطة نجع حمادى، تلقى الضابط “أ.أ”، بفرع البحث الجنائى، تهديدات بالقتل والنيل من أسرته، عبر صفحة للتواصل الاجتماعى.

وذكر الضابط فى المحضر أن هناك تهديدات تلقاها عبر صفحة تدعى “مش هنسيبكم” على موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك”، بعدما قامت بنشر صورته، وبيانات شخصية عنه، للتحريض على قتله.