أهالي قرية الرواتب بقنا يطالبون بإنشاء مزلقان لوقف نزيف الدم

أهالي قرية الرواتب بقنا يطالبون بإنشاء مزلقان لوقف نزيف الدم
كتب -

كتبت: مريم الرميحى

تبعد قرية الرواتب، عن مدينة أبوتشت بمحافظة قنا، قرابة 8 كيلومترات، حيث يعيش أهالي القرية التي يتبعها ستة نجوع في خوف دائم، نظرًا لعدم وجود مزلقان يربط بين منازل الأهالي والأراضي الزراعية، حيث يمر خط السكة الحديد في منطقة حيوية تربط بين عدة قرى هي، نجع النجار، كوم جابر، سمهود، كوم البجا، وكوم مجانين.

ذكر عبد الرؤوف فهمي، أحد الأهالي، أن المساحة الفاصلة بين الكوبري والسكة الحديد تبلغ حوالي 400 فدانًا، يضطر الأهالي للمرور عبرها، ويشير فهمي إلي أن المنطقة حلقة وصل بين أبوتشت ونجع النجار، ورغم قيام هيئة السكك الحديدية وقريتنا بعمل غرز حديد لمنع مرور ماكينات الرى وعربات الرى والجرارات مما يضطر الاهالى للمرور عبر قرية أبوشوشة التى تبعد 6 كيلومترات، إلا أن هذا لا يعد حلا، فحسب فهمي، فإن الأهالي يتعرضون للخطر يوميا في منطقة شهدت أكثر من حادثة قطارات سابقة.

وقال عرفات أبو المكارم، مزارع (34 عاما) إنه يملك فدان ونصف فى نجع النجار، يفصلها شريط السكة الحديد عن منازل القرية، موضحًا أن؛ المزارعين يضطرون لعبور 6 كيلومترات، حول السكة “من أجل ربطة برسيم” حسب تعبيره، وطالب أبو المكارم بضرورة إنشاء مزلقان لحماية الأهالي ولاسيما المزارعين من الخطر اليومي.

وأورد محمد السيد (45 عاما) أنه لا تمر سنة واحدة إلا وتقع حادثة أو أكثر في هذه المنطقة تحديدا، وتابع، السيد، لافتًا إلي تجاهل المسؤولين مطالب الأهالي المتكررة بإنشاء المزلقان.

وشدد، عطالله حماد، (43 عاما) مزارع، على ضرورة إقامة المزلقان في أقرب وقت ممكن، إنقاذا لحياة الأهالي من الخطر المحدق بهم يوميا، بينما روي، دكروري عمران، (65 عاما)، عددًا من الحوادث المتكررة في المنطقة، التي راح ضحيتها أشخاص مابين أطفال وكبار، فضلا عن الخسائر المادية.

وأوضح حمدي عبد الغني، إمام وخطيب مسجد بالقرية، أن مرور شريط السكة الحديدية بشكل دائري في المنطقة يزيد من الحوادث ووقوع الضحايا والاصابات حيث يفاجئ من هو مار فى طرفة عين.

حاولنا التحدث لأهالي ضحايا حوادث مماثلة، لكنهم امتنعوا، لعدم رغبتهم في تذكر المآسي التي مروا بها، باستثناء صبري أحمد، الذي راح والده ضحية تصادم بقطار، وروي أن والده استأجر قطعة أرض زراعية، شرق السكة، وفي أحد الأيام، أثناء مروره من على شريط السكة الحديد، مصطحبا بعض الماشية، فاجأه القطار.

وتابع، أحمد، أن البعض نصحوه بمقاضاة الهيئة القومية لسكك حديد مصر، إلا أنه رفض ذلك، لعدم المتاجرة بدم أبيه، حسب وصفه، ولكنه طالب بسرعة إنشاء المزلقان حفاظا على أرواح الأهالي.