الجامع العمري تحفه معماريه عريقه عمرها الف عام

الجامع العمري تحفه معماريه عريقه عمرها الف عام
كتب -

كتب : امين الشيخ مسجد العمري هو من أشهر وأقدم مساجد مدينة قوص حيث يبلغ عمره ألف عام فمجرد إن تطأ قدماك في رحاب المسجد الطاهر مات نفك تشتم عبق التاريخ ويعتريك شوق وحنين إلي أزمان مضت فهاهي الاعمده الرمانية واللوحات والمحراب المملوكي تشاهده وهو يقف في شموخ داخل اثر إسلامي عظيم ،يمثل المسجد قيمة تاريخيه ودينية ،تبلغ مساحته4000م2 ويتسع اكتر من 3الاف مصل وقد كان عنوان رسالة الدكتوراه للباحث الفرنسي الشهير جان كلود جرسان قوص مركز إسلامي لصعيد مصر ،جرت العادة في المدن العربية ان يطلقوا علي اول وأقدم المساجد بها اسم المسجد العمري وذلك نسبة لجامع عمر بن العاص بالقاهرة القديمة أول مسجد في مصر ويرجع الكثير من الباحثين ان المسجد العمري تم تأسيسه في العصر الفاطمي ولكن هناك من يقول ان المسجد العمري يرجع إلي ماقبل ذلك نظرا لأنه يضم أقدم نص اثري فاطمي وهو عبارة عن نص يعود إلي عهد المستنصر بالله الفاطمي سنة473هجرية وورد في هذا النص بأنه قد أمر بتجديد المسجد وليس بناءه وهذا يدل علي انه كان قائما من قبل ذلك . قال حسني عذب مفتش أثار إسلامية :المسجد العمري يعد ظاهرة لخلفية هامة عن تاريخ قوص الإسلامي كمركز اوعاصمة لصعيد مصر وانه قلعه للعلوم الإسلامية حيث كانت قوص تعد بمثابة الولاية الثانية في الاهميه بعد الولايه الاولي وهي القاهرة ومن الأسماء التي تم إطلاقها علي المسجد العمري ازهر الصعيد ولم ياتي هذا الاسم من فراغ حيث يشترك المسجد مع الازهر الشريف في عدة نقاط: 1-كلاهما يضم اعمدة رومانيه 2-كلاهما مسجد وجامعه في نفس الوقت حيث كان يتم التدريس لطلاب العلم يضم المسجد العمري العديد من الاثار القديمة التي ترجع الي العصور الفاطمية والمملوكيه والعثمانية في مقدمتهم المنبر الفاطمي الذي يعد احدي اهم ثلاث منابر اثريه إسلامية علي مستوي العالم وتكمن روعة هذا المنبر في انه صنع بأسلوب التعشيق من الخشب الصاج الهندي وهو في غاية الروعه والجمال والابداع الزرخرفه الإسلامية وهو غني بكتابات الخط الكوفي ويرجع هذا المنبر الي عصر الخليفه الفاطمي الفائز بالله 550هجرية كذلك يضم المسجد لوحة فاطمية علي يسار المحراب المملوكي الذي يمثل قمة هرم الزخارف الاسلامية في عصر المماليك وكذالك من اثار المسجد كرسي المصحف الذي انقسمت الاراء حوله الي قسمين احدهما يرجع للعصر المملوكي بناء علي وجود رنك الساقي دار وهو المسؤل عن المشروبات السلطانية وهناك رأي اخر يعود الي العصر العثماني ويعد المسجد العمري اغني مساجد العالم بالنصوص الاثريه ويضم القبة الضريحيه التي تقع في الجهة الشمالية الشرقية وهي تمثل قمة فن الابداع المعماري فيبناء القباب ذات الطاقية المفصصة .