الدفع بتشكيلات أمنية من قنا وسوهاج في “مذبحة” أسوان

الدفع بتشكيلات أمنية من قنا وسوهاج في “مذبحة” أسوان
كتب -

قنا – أبو المعارف الحفناوى:

علمت “ولاد البلد” من مصادر أمنية، أن تشكيلات أمنية وصلت لمحافظة أسوان، منذ قليل، من محافظتي قنا وسوهاج، في محاولة لتهدئة الاشتباكات بين قبيلتي “الهلايل” و”النوبيين” ، والتي راح ضحيتها حتى الآن، 27 قتيلا، وإصابة 35 آخرين، منهم 19 مصابا ما زالوا داخل المستشفى.

كانت مشاجرات بين القبيلتين، بدأت، منذ الأربعاء الماضي، ووفقا لروايات قبلية، فإن المشاجرة ترجع إلى خلافات سياسية، بينما أوضحت الأجهزة الأمنية أن السبب يرجع إلى “معاكسة” إحدى الفتيات، وكتابة عبارات مسيئة بذلك.

وتجددت الاشتباكات مساء أمس، الجمعة، بالأسلحة النارية والبيضاء بين القبيلتين، والتي راح ضحيتها حتى الآن 27 قتيلا من الجانبين، إثر إصابتهم بطلقات نارية، وذبح بالأسلحة البيضاء.

واستعانت الأجهزة الأمنية بأسوان، بتشكيلات من الجيش، للحد من الاشتباكات الدامية، بعد أن طلب اللواء مصطفى يسرى، محافظ أسوان، من الفريق صدقي صبحي، وزير الدفاع، الدفع بتشكيلات من القوات المسلحة في منطقة الاشتباكات بالسيل الريفي في أسوان لمساندة جهود الشرطة في وقف نزيف الدماء.

في سياق مواز، توجه اليوم المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء، يرافقه اللواء محمد إبراهيم ، وزير الداخلية، واللواء عادل لبيب، وزير التنمية المحلية، إلى محافظة أسوان، وعقدوا اجتماعا مغلقا، مع القيادات القبلية، لبحث كيفية، لوقف الصراع بين القبيلتين.