انطلاق فاعلية ” لست معاقاً مادمت أسمو بذاتى” لذوى الإحتياجات الخاصة بقنا

انطلاق فاعلية ” لست معاقاً مادمت أسمو بذاتى” لذوى الإحتياجات الخاصة بقنا

كتب _محمد نصر الدين

أطلقت جمعية تنمية المراة الريفية والحضرية، فى قنا، اليوم الثلاثاء، مبادرة بعنوان”لست معاقاً مادمت اسمو بذاتى”بحضور نخبة من الأساتذة الكبار، وبحضور الدكتور عبد الباسط عباس، استشارى مؤئسسة التاهيل المهنى لذوى الاحتياجات الخاصة، والدكتور حمدى عبد الله، أستاذ بالمعهد العالى للخدمة الاجتماعية بقنا، والشيخ أحمد ابوا الوفا، مدير إدارة الدعوة باوقاف قنا، ونجلاء فرج حامد، باحثة فى اللغة العربية، فى كلية الاداب.
وأوضح الدكتور عبد الباسط عباس، أن الإعاقة،” نعمة من نعم الله علينا”، موضحًا أن مفهوم الإعاقة يختصر على أن اولئك الذين ابتلاهم الله بعجز كلى أو جزئي فى القدرات الجسمية أو العقلية، نتيجة عيب خلقى، عليه ألا ييأس لأن المبادرة تهدف إلى تأهيل المعاقين.
وذكر حمدى عبد الله، إن مفهوم الإعاقة ومواجهة مشكلات المعاقين مع المجتمع، مؤكدًا أن ذوى الاحتياجات الخاصة، يجب أن يندمجوا مع الأسر والمجتمع، بشكل كامل حتى لا يشعر ذرى الاحتياجات الخاصة، بأن لديهم عجز، وإنهم جزء أصيل من المجتمع.
وأوضح الشيخ أحمد، أن الدين الاسلامى حثنا على التعامل مع ذوى الاحتياجات الخاصة، بشكل يليق بهم، ولا فرق بيننا وبينهم، مؤكداً على أن (الرسول صلى الله علية وسلم )، كان يهتم بذوى الاحتياجات الخاصة، اهتمام كبير جدا ويحرص على رفع روحهم وأنهم لا يقلون فى الأهمية عن الأصحاء.
وأكدت نجلاء فرج حامد، باحثة فى اللغة العربية، بأداب قنا، أنها فقدت نظرها وعمرها 7 سنوات، موضحة ان فقد نظرها نتيجة خطا طبى، لم يعقها عن التفوق فى دراستها، مؤكدة أنها كانت تواجه صعوبات كثيرة فى حياتها بسبب هذه الإعاقة، لافتة إلى أنها تعلمت كتابة “بريل”، وأنها كانت فى مهمة صعبة وشاقة، وتسجيل البرامج التعلمية على اشرطة الكاسيت، واضافت أن الإبداع، مؤكدة أنه لا يقتصر على المبصيرن فقط، مؤكدة أن فاقدى البصر ايضا من الممكن يكونوا أكثر إبداعاً.

الوسوم