بعد إيقاف الصيانة في 2014.. “المخادمة الابتدائية” تتحول إلى “خرابة” وحقوقها تائهة بين التعليم والإسكان والأبنية

بعد إيقاف الصيانة في 2014.. “المخادمة الابتدائية” تتحول إلى “خرابة” وحقوقها تائهة بين التعليم والإسكان والأبنية مدرسة المخادمة الابتدائية المشتركة

“الخرابة” هكذا يُسمي أهالي قرية المخادمة مدرسة المخادمة الابتدائية المشتركة، عقب إيقاف أعمال الصيانة بها منذ عام 2014، لتدهور حالتها وتدمر أساسها، الأمر الذي أدى إلى تحويل تلاميذها إلى مدرسة أخرى بعيدة عن القرية، ما أثر عليهم وعلى تحصيلهم الدراسي.

ففي 17 أغسطس 2014، أسندت مديرية الإسكان والمرافق “المشرفة على الأعمال بالمدرسة” بتمويل من الصندوق الاجتماعي، أعمال الصيانة الشاملة للمدرسة الكامنة بقرية المخادمة إحدى القرى التابعة لمركز قنا، لأحد المقاولين لعدم صلاحها للعملية التعليمية، على أن يتم الانتهاء منها خلال 5 أشهر ونصف، إلا أن الأعمال توقفت بها عقب شهر ونصف تقريبًا، ولم يتم صيانتها حتى الآن.

تحتوي المدرسة على مبنى به 8 فصول، وحجرات منفردة للحاسب الآلي والمجال الصناعي ومكتبة، ويدرس بها 350 تلميذَا، يعانون منذ نقلهم لفترة مسائية بمدرسة المخادمة الإعدادية بنات، من بُعد المسافة وحرارة الشمس خلال فصل الصيف.

معاناة الأطفال

يقول عبدالناصر مرعي، ولي أمر، إنه عانى كثيرًا بعد نقل التلاميذ إلى مدرسة أخرى، خاصة خلال العام الماضي، بسبب عمليات الخطف للأطفال، حيث كان يذهب مع فتياته الإثنتين إلى المدرسة التي تقطن في آخر القرية بجوار المقابر، وينتظرهم حتى انتهاء الفترة الدراسية ليعود بهم للمنزل.

ويضيف مرعي، أن التحصيل الدراسي خلال الفترة المسائية ضعيف جدًا، حيث يذهب التلاميذ للمدرسة في الساعة الثانية عشر والنصف ظهرًا وينتهون في الرابعة عصرًا، في الحر الشديد مما يمنعهم من التركيز، لافتا إلى أنه فكر في نقل فتياته إلى المدرسة الابتدائية الأخرى الموجودة بالقرية، إلا أنه تراجع نظرًا للكثافة المرتفعة، إذ يوجد بالفصل الواحد 60 تلميذًا، مطالبًا بسرعة إيجاد حل للمدرسة.

عُرضه للسرقة

ويرى علي متولي، ولي أمر، أنه لا يوجد أي اهتمام بالمدرسة، حيث توجد معدات وأجهزة داخلها دون حراسة ومعرضه للسرقة، لافتا إلى مخاطبة الأهالي للجهات المسؤولة لتوفير عامل حراسة، لكن كان ردهم “لا توجد ميزانية” وعلى مجلس الأمناء توفير عامل، وعندما حاول المجلس ذلك رفض أي عامل العمل بالمدرسة مبررين ذلك بعدم قدرتهم على تحمل مسؤولية الأجهزة والمعدات.

ويشير متولي، إلى أن هناك العديد من أولياء الأمور أرسلوا أبنائهم إلى مدارس خارج القرية بسبب إيقاف الدراسة بالمدرسة، وفي كل عام تنتشر شائعة ترميمها، وأهالي القرية على أمل تطبيق حلول وإن كانت مؤقتة، مثل بناء مبنى على الأرض الفضاء التي تمتلكها المدرسة وتقع بجوارها.

ويقول متولي، إنه رأى محافظ قنا ووكيل وزارة التربية والتعليم في لقاء تليفزيوني منذ أسبوعين يتحدثون عن عدم وجود أية مشكلات بمدارس قنا، مما آثار استيائه لعدم عمل مدرسة المخادمة ووجود العديد من المشكلات بها.

ويوضح كمال بدوي عمر، عامل بالمدرسة سابقًا ـ خرج على المعاش قبل بدء الترميم عام 2013ـ أن المدرسة في تدهور مستمر، وجميع أثاثها عُرضه للشمس ومتروك للسرقة، كما يوجد بها معدات وماكينات خياطة وأجهزة بآلاف الجنيهات، لافتا إلى أن المقاول الذي استلم المدرسة من مديرية الإسكان الاجتماعي ساهم في خراب المدرسة ودمار أساسها.

إيقاف الترميمات

ويقول نبيل حفني، مدير مشروعات الصندوق الاجتماعي بمحافظة قنا، إن مديرية الإسكان ورد إليها تقارير إستشارية أوضحت أن المدرسة آيلة للسقوط ولا تصلح للترميم ولابد من إزالتها، أما هيئة الأبنية التعليمية فقالت إن المدرسة تصلح للترميم.

وتابع أن الصندوق يرى عدم ترميمها وإزالتها، حفاظًا على أرواح التلاميذ، فأوقف الترميمات بها، ومن ثَم عُرضت جميع الآراء على المحافظ لعرضها على لجنة المنشآت لكنه رفض لعدم جواز عرض المشكلة مرتين على اللجنة، موضحًا أن المشكلة أصبحت تخص هيئة الأبنية لتفعل ما تراه مناسب.

بإنتظار قرار

ويوضح المهندس عبدالهادي محمد، مدير فرع هيئة الأبنية التعليمية  بمحافظة قنا، أن الفرع في انتظار صدور قرار من لجنة المنشآت الآيلة للسقوط أو مديرية التربية والتعليم، حيث إن الفرع ليس له الحق في إصدار قرار بإزالة المدرسة، فالهيئة جهة فنية وليست رقيب ومسؤول.

ويلفت محمد إلى أن الحل عند وكيل وزارة التربية والتعليم بإصدار قرار هدم للمدرسة لأنها أصبحت غير صالحة الآن، أو قرار ببناء مبنى جديد في الأرض الفضاء المجاورة للمدرسة.

خطاب “التعليم”

ومن جانبها أرسلت مديرية التربية والتعليم بقنا، يوم الإثنين الماضي ـ حين سألت محررة “قنا البلد” عن وضع المدرسة” ـ خطابًا لهيئة الأبنية التعليمية ينص على “إيماء إلى كتابنا رقم 701 في 25 سبتمبر 2016، بشأن مدرسة المخادمة الابتدائية ـ مركز قنا، وإيماء إلى كتاب الإدارة العامة للتخطيط والتنمية العمرانية بمحافظة قنا رقم 441 في 20 سبتمبر 2016، بشأن مذكرة الإدارة العامة للشؤون القانونية بالمحافظة وما انتهى إليه الرأي بالتنسيق مع هيئة الأبنية التعليمية نحو تنفيذ أعمال الترميم أو الإزالة لمدرسة المخادمة الابتدائية، نرجو من سيادتكم التكرم بإتخاذ الإجراءات اللازمة نحو إدراج مدرسة المخادمة الابتدائية بخطة هيئة الأبنية التعليمية للعام الحالي 2017/2018 لتنفيذ أعمال الترميم وبما يُحقق صالح العملية التعليمية”.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

الوسوم