تفاصيل قصة الخطف المسلح يرويها أحد الناجين في دشنا

تفاصيل قصة الخطف المسلح يرويها أحد الناجين في دشنا
كتب -

دشنا – مصطفي عدلي، خالد تقي:

أثار اختطاف شخصين من دشنا، على يد مسلحين مجهولين، غضب أهالي المركز، الذين قاموا بالتعبير عن غضبهم بغلق طريق “القاهرة-أسوان” معتبرين أن تراخي القبضة الأمنية ساهم في زيادة حالات الخطف خلال الفترة الأخيرة، وطالبوا المسئولين بسرعة ضبط الجناة والكشف عن هويتهم.

وأنهى الأهالي احتجاجاتهم، التي تسببت في إغلاق طريق “القاهرة-أسوان” لمدة  6 ساعات عقب إطلاق سراح أبنائهم المختطفين، بعدما فوجئ الأهالي أثناء قطعهم الطريق بوصول ذويهم المختطفين، خالد فارس شعبان، سائق، ومساعده بدر محمد، قادمين على جرارات شحن القصب، من إحدى القرى التابعة للمركز، بعد إطلاق الخاطفين سراحهم، وسرقة مبلغ مالي يقدر بمائة ألف جنيه، وشحنة السجائر التي كانت تحملها السيارة.

روي خالد فاروق عبد السميع، سائق السيارة المختطفة وأحد المجني عليهما لـ “دشنا اليوم_ولاد البلد” الواقعة قائلا: “حدث هذا حوالي الساعة 11 صباحا، حين قامت سيارة كبوت، باعتراض السيارة الخاصة بي أمام مدخل الشيخ علي شرق، وعلي الفور خرج منها شخصان ملثمان، وأشهرا الأسلحة الآلية في صدورنا،  وأجبرونا علي الخروج من السيارة، وبمجرد نزولنا من السيارة، خرج خمسة آخرون بالأسلحة الآلية، ثم قاموا بعصب أعيننا وتقييد أيدينا ووضعونا في صندوق السيارة “الطبلية”، وقاموا بعدها باقتيادنا إلي زراعات القصب لإخفائنا هناك، وظللنا قرابة ساعتين، تحت حراسة السلاح، وبعد عدة اتصالات وردت للجناة، قاموا باقتيادنا مرة أخري في نفس السيارة البيضاء وتركونا في مكان مجهول، وكان ذلك حوالي الساعة الثامنة مساءا، نفس اليوم”.

وتابع عبد السميع  “سرنا لمسافة تزيد عن نصف الساعة، إلي أن صادفنا شخصا، وأخبرنا أن هذا المكان يسمي “الجون” بأبو مناع، فقصصنا له ما حدث، فدلنا علي الطريق المؤدية إلي الشارع، وبعدها ركبنا سيارة، أخذتنا إلي مدخل مدينة دشنا، وأخذت الشرطة أقوالنا حول ملابسات الواقعة”.

وفي سياق متصل، عّبر الأهالي المحتجين عن استيائهم، بسبب تراخي القبضة الأمنية، الفترة الأخيرة، وطالبوا بتشديد الأكمنة وعمل أكمنة ثابتة ومتحركة أمام مداخل القرى، التي تكثر بها العمليات الإجرامية.

 وفي نفس السياق، أوضح الملازم عبد العال محمود، بمركز شرطة دشنا، أن الفترة المقبلة ستشهد العديد من الحملات الأمنية، وسيتم عمل أكمنة ثابتة ومتحركة لضبط الخارجين وإعادة  الأمن للشارع الدشناوي.