دشنا تخسر أكثر من 120 فدان بسبب الزحف العمرانى

دشنا تخسر أكثر من 120 فدان بسبب الزحف العمرانى
كتب -

كتب: ابراهيم عبد اللاه

تواجه وزارة الزراعة هذه الأيام مشكلة التعدى الصارخ والعدوان بالبناء على الأراضى الزراعية بصورة غير مسبوقة فى تاريخيا، حيث يبلغ الفقد السنوى من الأراضى الزراعية فى مصر بسبب المباني حوالي 32 ألفا و614 فدانا . وعلى الرغم من القوانين التى تجرم الزحف العمراني والتعدي على الاراضى الزراعية بمختلف أنحاء الجمهورية إلا أن المسالة باتت بيد السلطة المحلية في ضرورة إنفاذ حكم القانون .

وكشف تقرير رسمى ، صادر عن الإدارة المركزية لحماية الأراضى بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى عن إجمالى حالات التعدى على الأراضى الزراعية خلال الفترة ما بين 25 يناير وحتى الآن والتي قدرت بـ 768 ألف و 655 حالة على مساحة 32 ألف و 614 فدان و20 قيراطا و17 سهما على مستوى الجمهورية،

وتشهد محافظة قنا ومركز دشنا أيضا تعديا صارخا على الأراضى الزراعية بالبناء عليها حيث وصل عدد حالات التعدى على الأرض الزراعية التى توجد فى قنا الى حوالى 3674 حالة، كذلك لم تسلم مدينة دشنا وقراها من التعديات على الأراضى الزراعية واستمرار الزحف العمرانى حيث قام العديد من الفلاحين بتبوير أرضهم الزراعية بالبناء عليها وتحويلها الى كتل خرسانية ووصل عدد الحالات المتعدى عليها فى دشنا وقراها الى حوالى 1450 حاله تعدى اقتطعت من الأراضى الزراعية أكثر من 120 فدان من أجود الأراضى الزراعية.

وشهدت أسعار الأراضى الزراعية القديمة فى مدينة دشنا وقراها ارتفاعا كبيرا فى أسعارها ولعب عامل ندرة الأراضى الزراعية التى توجد على طرق رئيسية دورا فى هذا الارتفاع حيث وصل سعر قيراط الأرض الزراعية الذى يوجد على الشوارع الرئيسية الى 100000 جنية وكان سعره قبل ذلك لا يتجاوز 9000 جنية .

وحسب العديد من الخبراء فإن الأراضى الزراعية المصرية ستنتهى وتتصحر بالكامل خلال 60 عاما فقط لاسيما فى ظل استمرار تجريف التربة الزراعية المصرية نتيجة للتعديات والبناء عليها وأيضا استمرار الانفجار السكانى وفى ظل نقص الموارد المائية.

*نشر في الملحق الاقتصادي بدشنا اليوم بتاريخ 22/08/2013