رحلة بحث 4 ساعات عن كيلو أرز تصدم ” ام منصور .. بائعة الخصار” … والنهاية الكيلو بـ 9 جنيهات

رحلة بحث 4 ساعات عن كيلو أرز تصدم ” ام منصور .. بائعة الخصار” … والنهاية الكيلو  بـ 9 جنيهات

 

مررت ببائعة الخضار اليوم، كالمعتاد لأداعبها قليلاً قبل الذهاب للعمل فرأيت علامات الحسرة على وجهها، و سألتني في استنكار..”ينفع كدا يا أستاذة؟ ، فسألتها ما بها فحكت لي ما حدث معها قبل أن أمر بها، فبدأت بيومها من بدايته.

إذا أفاقت أم منصور حسان، بائعة الخضار، بشارع الشيخ محسن، بمنطقة الشئون بقنا، الساعة التاسعة من صباح اليوم، بعد أن استعدت لإعداد الفطور لأبنائها و أحفادها الصغار، و نصبّت المكان الخاص بها على الرصيف، المجاور لباب مدرسة أبو بكر الصديق بالمنطقة.

تقول أم منصور، “تركت أكبر أحفادي مكاني، الساعة العاشرة تقريباً، كي أذهب و أشتري كيلو أرز واحد، من منطقة الشئون، فلم أجد بالمحال التجارية بالمنطقة أحداً لديه أرز، مبرراً البائع قوله بأن الكمية قد نفدت من عنده”.

فأكملت أم منصور، ” لم أستطيع أن أفعل شيئاً، سوى المكوث للاستراحة أمام خضاري، و أرسلت حفيدي للبحث في المحال الاخرى، في منطقة المساكن، فعاد إليّ بعد قليل و يداه فارغتان”.

قمت بالذهاب إلى محل في شارع المعهد الديني القديم، أمام مسجد السيد عبد الرحيم القنائي، و أخيراً وجدت لديه أرز، فطلبت منه أن أبتاع كيلو، فقال لي أن سعر الكيلو، صار 9 جنيهات، فصكت أم منصور وجهها من الصدمة، لكون الأرز ليس بالنوع الفاخر، لكونها تشتري الكيلو بخمس جنيهات في العادي.

قررت أم منصور، أنها لن تشتري الأرز، و عادت إلى مكانها الساعة الحادية عشر و نصف، كل في محاولة شراء كيلو أرز واحد ولكنها بائت بالفشل لكون السعر أعلى مما كان عليه بكثير بالنسبة إليها، وقالت: ” مش هاشتري رز تاني، هاناكل بالعيش أحسن” .

لم يكن الأمر يتطلب كل هذا العناء، أو تلك المسافة للبحث عن مقدار كيلو أرز واحد فقط، لأسرة مكونة من خمسة أفراد، فماذا عليها و على غيرها أن يفعل..!

الوسوم