صادر بحقه قرار إزالة منذ 3 سنوات..معهد أزهري بإحدى قرى نجع حمادي يتحول لـ”مربط” لـ الحيوانات “

صادر بحقه قرار إزالة منذ 3 سنوات..معهد أزهري بإحدى قرى نجع حمادي يتحول لـ”مربط” لـ الحيوانات “
كتب -

قنا – صفاء ربيع:

بعد صدور قرار إزالة المعهد الأزهري الابتدائي ببهجورة، منذ 3 سنوات، انتقل التلاميذ إلي معهد السلام الأزهري الموجود بالقرية، حين هُدم مبني معهدهم، وأُحيط بسور، لتتراكم بداخله أكوام القمامة، وتتحول ساحته إلي “مربط” للأغنام والماعز، و”جراج” لعربات الكارو والحمير والخيول.

رصدت “النجعاوية” معاناة التلاميذ من التكدس والازدحام، في المعهد المنتقلين إليه، وكذلك مخاوف أولياء الأمور من مخاطر بعد المسافة علي أطفالهم الصغار، ومطالباتهم بسرعة إنشاء المبني الجديد تخفيفا على أبنائهم.

قال عبد الفتاح محمود، ناظر المعهد، إن قرار إزالة المبني القديم، صدر منذ قرابة 3 سنوات، وتم نقلنا إلي معهد السلام بالتناوب في الفترة المسائية، وتقدمنا بالعديد من الطلبات لمنطقة الأزهر بقنا، للبت في شأن إقامة المبني الجديد، إلا أن الردود كانت دائما “لا توجد ميزانية”.

فيما أعربت سناء عبد العال، ولية أمر التلميذة زينب محمود، بالصف الأول الإبتدائي، عن خشيتها على ابنتها من بعد المسافة بين منزلها ومعهد السلام، والسير وسط زحام السيارات، متسائلة عن سبب عدم إقامة مبني المعهد إلي الآن.

وأردف خالد حسنين، مدرس، موضحا تكدس التلاميذ داخل الفصول ذات المساحات الضيقة، ولاسيما أن المعهد يضم تلاميذ العزب والنجوع البعيدة ومنها، عزبة خليفة، عرب المراشدة، ونجع عيسي، فضلا عن الدراسة في الفترة المسائية التي تؤثر على قدرة التلاميذ على الاستيعاب.

وأوضح شرقاوي عباس، مدرس، أن التلاميذ وهيئة التدريس تواجه مشكلات في الموارد والوسائل التعليمية، من بينها عدم وجود مكان لأجهزة الكمبيوتر، التي تعتبر وسيلة حيوية وفعالة في تبسيط المواد الدراسية، نظرا لإنشغال الأماكن بمتعلقات المعهد الأصلي.

يُذكر أن الكثافة الطلابية للمعهد الأزهري الإبتدائي، تبلغ 460 تلميذا، فيما أفاد عبد العزيز محمد، مدرس، أن عدد الفصول في المدرسة يبلغ 12، ولا يتناسب مع كثافة الطلاب، الأمر الذي يجعل الفصول مكدسة ومزدحمة بالطلاب للحد الذي يجعل المقعد، يحوي 4 أو 5 طلاب في حالات كثيرة، مشيرا إلي أن مدة التحصيل الدراسي في المبني القديم كانت منقسمة إلي فترتين، صباحية ومسائية، نظرا للكثافة الزائدة للطلاب، إلا أنه بعد الانتقال لمعهد آخر، جرى تكديس الطلاب في فترة واحدة، هي المسائية.

وأضاف أحمد الأشرف، وكيل المعهد، أن الصف الأول الإبتدائي يضم 57 تلميذا، والثاني 65، والثالث 82، والرابع 78، والخامس 80، والسادس 98، ويتم توزيع كل مرحلة في فصلين.

في حين كشف عادل رضوان، مدرس، أنه في ظل تكدس الفصول وضيق مساحتها، فضلاعن النقص الشديد في عدد المقاعد، يلجأ التلاميذ إلي الجلوس علي الأرض، للتمكن من تلقي الدروس.

بينما أبدي عدد من معلمي معهد السلام الأزهري، تضررهم من المشكلات التي يواجهونها جراء انتقال تلاميذ معهد بهجورة، وكما أورد أحمد فؤاد، أخصائي اجتماعي، وعلي محمد، مدرس، فإن تقلص مدة الحصة من 50 دقيقة إلي 40 في الفترة الأولي، قبل “الفسحة” وإلي 30 دقيقة بعدها، جعل المدرسين لا يجدون الوقت الكافي لشرح المواد الدراسية، فضلا عن تكبد خسائر وتلفيات في المقاعد وأدوات السباكة.