طالب دشناوي يعثر على 14 آلاف جنيها “دولارات” ويسلمها للشرطة

طالب دشناوي يعثر على 14 آلاف جنيها “دولارات” ويسلمها للشرطة
كتب -

 

دشنا – مصطفي عدلي:

عثر الطالب محمود السيد، أحد أبناء قرية العزب المصري “الحراجية” على مبلغ مالي من الدولارات، يقدر بحوالي 14 ألف جنيه مصري، وقام بتسليمها لمركز شرطة دشنا، في الوقت الذي تنتشر فيه عمليات السطو المسلح, والخطف بقصد طلب الفدية، ولاسيما في بلادنا, حيث تطغي أصوات الأعيرة النارية في كثير من الأوقات على صوت العقل, تظهر نماذج تضرب الأمثلة في الصدق والشرف، وربما تكشف المعدن الحقيقي لأبناء الصعيد، الذي يعاني أهله من الظلم والتهميش والإقصاء في بعض الأحيان.

روي الطالب محمود محمد السيد، ابن قرية الحراجية لـ “ولاد البلد”  أنه بعد انتهاء اليوم الدراسي، وأثناء عبوره مزلقان السكة الحديد الرئيسي بدشنا، الأسبوع الماضي, وجد لفافة ملقاة على الأرض، وعندما فتحها وجد بداخلها مبلغ مالي من الدولارات, فتوجه على الفور لمركز شرطة دشنا لتسليمها، وتحرر محضر بالواقعة حمل رقم 834 إداري دشنا ، وعند حصر المبلغ اتضح أنه يقدر بحوالي 14 ألف جنيه مصري.

أشار السيد إلي أنه لم يتردد مطلقا في تسليم المبلغ للشرطة، لأنها ستقوم بدورها في تسليم القيمة لصاحبها الأصلي، ورغم الظروف الحياتية الصعبة التي يواجهها العديد من الشباب أمثاله من بطالة, وقلة فرص العمل، إلا أنه قال “الفلوس الحرام مبتنفعش حد” بحسب وصفه, معربا عن أمله في الالتحاق بعمل يرزق خلاله بالمال الحلال, مضيفا أنه فكّر أن هذه الأموال من الممكن أن يكون صاحبها فى أشد الحاجة إليها , معتبرا أن اى أحد مكانه كان سيتبع نفس الأمر، ويقوم بتسليم المبلغ للشرطة، مضيفا “رجال الصعيد لا يقبلون قرش حرام على أنفسهم” بحسب تعبيره