عصام علي “فاقد البصر”: أنهيت حفظ القرآن كاملًا وأحلم بتعليمه لأطفال قريتي

عصام علي “فاقد البصر”: أنهيت حفظ القرآن كاملًا وأحلم بتعليمه لأطفال قريتي
كتب -

كتبت ـ رحاب سيد

“كنت أصلي بالمسجد وقابلني رجل وعندما علم بأنني كفيف نصحني بحفظ القرآن حتى يسهل عليَّ الصلاة” هكذا بدأ عصام علي محمود، 20 عامًا، طالب بمعهد القراءة بقنا حديثه لـ “قنا البلد” قائلًا:

“بدأت بحفظ القرآن منذ عمر 14 عامًا، وخلال 3 سنوات ختمت المصحف كاملًا، ويرجع الفضل  في ذلك إلى مجمع أم المؤمنين بقرية أبو دياب شرق، حيث يتمتع بعدد مميز من أئمة المشايخ، وجو هادئ ومناسب للحفظ والتلاوة، مضيفًا أنهم يبذلون قصاري جهدهم لمساعدة الطلاب على حفظ القرآن”.

حافز للنجاح

ويضيف علي، أن فقدانه لنعمة البصر لم يقلل من جهده بل أصبح عامل محفز للنجاح والإصرار وإنهاء حفظ المصحف كاملًا، مشيرًا إلى أنه شارك بأكثر من مسابقة داخل المجمع وحصل على المركز الأول وجائزة قيمة وكان ذلك بفضل الشيخ عبدالباسط حسين.

التغلب على المشكلات

ويقول الطالب، أن من أكثر المشكلات التي واجهته أثناء حفظ القرآن هي صعوبة المخارج ونطق بعض الحروف، نظرًا لاعتماده على حاسة السمع فقط في استقبال المعلومات، فكان يستمع أكثر من مرة للكلمة مع تكرار النطق الصحيح وراء الشيخ حتى يستقر بعقله.

أمنياته

وبعد مرور 3 سنوات أنهى حفظ المصحف كاملًا بكافة آياته وسوره وبالتجويد والنطق الصحيح، مضيفًا أنه يحلم في الفترة المقبلة بإنهاء مراجعة القرآن الكريم للمرة الثانية، ثم مساعدة وتعليم أطفال القرية لحفظ كتاب الله، وأن يتمتع بنبرة صوت جميلة رنانة تمتع المستمعين.

ويُنهي علي حديثه موجهًا الشكر إلى مشايخ المجمع بالقرية لتقديمهم العديد من النصائح المفيدة في الحياة العامة وفي كتاب الله ولتحفيزه دائمًا على أداء الصلاة بأوقاتها وحفظ القرآن الكريم.

الوسوم