قنا تحتفل بعيد هزيمتها للفرنسيين بقرية البارود

قنا تحتفل بعيد هزيمتها للفرنسيين بقرية البارود
كتب -

تقرير-  يوسف ابو الوفا:

قام صباح اليوم الاحد اللؤاء عبد الحميد الهجان محافظ قنا يرافقه وكلاء وزارت التعليم والصحة والاوقاف ورجال الدين الاسلامى والمسيحى ولفيف من القيادات الشعبية والتنفيذية بوضع اكليل من الزهور على روح شهداء معركة البارود احتفالا بالعيد القومى للمحافظة .

تحتفل محافظة قنا فى الثالث من مارس من كل عام بعيدها القومى الذى يوافق ذكرى تصدى اهالى نجع البارود التابع لمركز قفط وانتصارهم على قوات الحملة الفرنسية ابان احتلالها لمصر.

تلك المعركة التى شهدت مقتل قرابة خمس مائة قتيل وهي أكبر خسارة منيت بها الحملة الفرنسية على مصر.

عندما تحولت القرية إلى موقع قتال لاطاقة لهم به سوى عزيمتهم وايمانهم بالله وحق الوطن ضد جبروت واسلحة الفرنسيين لتتحول كل أحلام وأطماع العدوان لسراب امام ما قام به البواسل من أبناء قرية البارود.

 فعلى الرغم من الهجوم المدعم بالاسلحة الذي شنته عليهم سفينة القيادة إيتاليا بمدافعها الحديثة والتي حصدت منهم الكثيرلم يزدهم  إلا إصراراً على الصمود والثأر.

فهاجموا السفن واستولوا عليها وافرغوا شحنتها من الذخائر وقصدوا سفينة القيادة إيتاليا للاستيلاء عليها، وكان يقودها القومندان موراندي الذي ضاعف إطلاق النار على الثوار، ولكن عزمهم كان أقوى وإرادتهم كانت أصلب وأصلد.

هنا فكرالقائد الفرنسي في الانسحاب لكن الريح عاكسته فجنحت به السفينة ولم يلبث أن هرع إليها الأهالي للانتقام منه ، الا ان موراندي ادرك الخطر المحيط به فأشعل النار في مستودع البارود فنسف السفينة ومات موراندي متأثراً بجراحه، وقتلوا جميع الفرنسيين الذين كانوا على ظهر سفن الأسطول الفرنسي.