كيف أثر ارتفاع أسعار السجائر على ميزانية غير المدخنين؟

كيف أثر ارتفاع أسعار السجائر على ميزانية غير المدخنين؟ سجائر _ صورة إرشيفية

سجلت أجور عمال البناء في قنا ارتفاعًا وصل إلى 25%، حيث ارتفعت يومية العامل من 75 إلى 100 جنيه، ووفقًا لمقاولين في المدينة فإن أسباب الزيادة تعود إلى ارتفاع تكاليف المعيشة وارتفاع أسعار السلع خاصة الارتفاع الأخير في السجائر والمعسل، إذ ساهم الارتفاع الأخير للسجائر في قيام العمالة برفع أجورها بما يتناسب مع الوضع الحالي، أو تثبيت السعر القديم مع إجبار صاحب العمل بتوفير علبة السجائر بجانب اليومية.

غلاء المعيشة

ويقول حسن عبد العال، عامل  يومية، إن الأسعار ارتفعت بشكل كبير وهو ما يجب أن يتناسب مع اليومية، فالسجائر تمثل حاجة أساسية لدى العمال وبالتالي يجب أن تُضاف إلى اليومية أو يوفرها صاحب العمل كما كانت سابقًا.

ويضيف ناصر الخولي، مقاول أنفار، أن عمال البناء رفعوا أجورهم بشكل مفاجئ مع مطلع العام الحالي بنسبة تصل إلى 50%، وأن الأسباب التي دعت هذه العمالة إلى رفع أجورها تتمثل في غلاء المعيشة الذي أصبح هاجسًا، موضحًا أن الكثير منهم أبدى تذمره من عدم مناسبة ما يتقاضاه من أجر للوضع الحالي للمعيشة، فضلا عن ارتفاع أسعار السجائر التي تمثل شكل أساسي من معيشته اليومية.

أما بدرى شوال، عامل، فيُبدي غضبه من رفع سعر السجائر بهذا الشكل ويقول “كنت سابقًا أُلزم صاحب العمل بتوفير علبة سجائر بجانب اليومية وكان الأمر عاديًا، حيث كانت العلبة لا تتجاوز الـ10 جنيهات، أما الآن فكيف سيوفر لي اليومية وبجانبها علبة السجائر التي وصلت إلى 19 جنيهًا، وبالتالي أصبح يقتصها من يوميتي”.

الزيادة على المستهلك

ويرى أحمد شاهين، خبير اقتصادي، أنه من الطبيعي ارتفاع أسعار أجرة العمالة نظرًا لارتفاع أسعار السجائر بحكم أنهم فئة مستهلكة بشراهة للدخان، مضيفًا أن ارتفاع أسعار أي سلعة مهما كانت يقابله ارتفاع في أجور العمالة اليومية، حيث يقوم العامل بتحميل أي تكلفة إضافية أو ارتفاع في الأسعار على المستهلك.

تعديل قانون القيمة المضافة

وكانت لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، برئاسة الدكتور علي عبدالعال، رئيس المجلس، أقرت على مشروع قانون مقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون ضريبة القيمة المضافة رقم (67) لسنة 2016.

وتناولت التعديلات رفع أسعار السجائر والدخان، وذلك من أجل تحقيق التوازن المادي، حيث سيتم توجيه حصيلة الزيادة المتوقعة إلى الإنفاق العام بالمجالات المختلفة في البلاد وعلى رأسها قطاع التأمين الصحي بوزارة الصحة والإسكان.

ويقضي مشروع القانون برفع قيمة الضريبة المضافة على السجائر بواقع 75 قرشًا للشريحة الأولى، و125 قرشًا لكلا من الشريحة الثانية والثالثة مع زيادة المدى السعري لهذه الشرائح الـ 3 من خلال زيادة الحد الأقصى للشريحة الأولى من 13 إلى 18 جنيهًا، والشريحة الثانية من 23 إلى 30 جنيهًا، على أن تتضمن الشريحة الثالثة أنواع السجائر التي يزيد سعرها عن 30 جنيهًا.

ونص الجدول المرفق بمشروع القانون أن تكون الضريبة كالتالي: “350 قرشًا للعبوة التي لا يزيد سعر بيع المستهلك النهائي عن 18 جنيهًا، و550 قرشًا للعبوة التي لا يزيد سعر بيع المستهلك النهائي عن 18 جنيهًا وحتى 30 جنيهًا، و650 قرشًا للعبوة التي يزيد سعر بيع المستهلك النهائي عن 30 جنيهًا”.

كما نص مشروع القانون على زيادة ضريبة الجدول على المعسل والنشوق والمدغة ودخان الشعر المخلوط وغير المخلوط المستورد، لتصبح 175% بدلًا من 150%.

يذكر أن مصر تستهدف زيادة الإيرادات من ضريبة السجائر والدخان بنحو 7 مليارات جنيه (395 مليون دولار) في السنة المالية الحالية 2017-2018، التي تنتهي في 30 يونيو المقبل.

وبحسب مسؤول في وزارة المالية، أن الزيادة المستهدفة في إيرادات ضريبة السجائر والدخان تأتي من “زيادة استهلاك السجائر والدخان في مصر بجانب زيادة ضريبة القيمة المضافة إلى 14%”، وأقرت مصر ضريبة القيمة المضافة في أغسطس 2016 بواقع 13%، وزادت في يوليو الماضي إلى 14%، وتسعى الحكومة إلى تحصيل إيرادات ضريبية من السجائر والتبغ في السنة المالية الحالية بقيمة 54.545 مليار جنيه.

وكانت الشركة الشرقية “إيسترن كومباني” (الشرقية للدخان)، التي تحتكر صناعة السجائر في البلاد (بنسبة 70% مقابل 30% للشركات الأجنبية)، رفعت أسعار خمسة أصناف من السجائر بين 0.50 إلى 2.25 قرشًا في يوليو الماضي، وتنتج الشرقية للدخان السجائر، وتبغ الغليون، والسيجار، والمعسل وتعمل في تصنيع السجائر للشركات الأجنبية وتوزيعها مقابل نسبة من المبيعات، على أن توفر الشركات الأجنبية الخامات اللازمة لتصنيع سجائرها في مصر.

وقال إبراهيم الإمبابي رئيس شعبة المعسل والدخان والسجائر باتحاد الصناعات المصرية، إن شركات السجائر لا تملك زيادة الأسعار من تلقاء نفسها، مشيرًا إلى أن أي ارتفاع جديد في أسعار السجائر جاء بموجب مشروع قانون يمرره وبموافقة مجلس النواب.

وأضاف أن رفع أسعار السجائر لن يؤثر على مبيعاتها، وتوقع أن تؤدي الارتفاعات الجديدة المتوقعة حال حدوثها لتغير شرائح المدخنين من فئة لأخرى.

أسعار السجائر

ووصلت الزيادة على أنواع السجائر على النحو الآتي بناءً على شرائح الزيادة المقررة من مجلس النواب (زيادة من جنيه ونصف إلى 4 جنيهات): “كليوباترا كنج سايز” من 11.5 إلى 13.5 جنيه، و”كيلوبترا سوبر” من 15 إلى 18 جنيهًا، و”ميريت” من 29 إلى 33 جنيها، و”نكست” من 18 إلى 21.5 جنيه، و”لايت” من 18 إلى 21.5 جنيه، و”فايسوري” من 18 إلى 21.5 جنيه، و”إل أم” من 22 إلى 26 جنيهًا، و”مارلبورو” من 29 إلى 33 جنيهًا، و”كيلوباترا كوين” من 12.5 إلى 14.5 جنيه.

الوسوم