مدرسة العويضات الابتدائية الجديدة بتكلفة مليون و900 ألف تحت رحمة آثار قنا

 

كعادته يجهض الروتين أحلام وآمال المواطنين، خاصة مع تمسك الجهات المنوط بها، تيسير الأمور باللجان الرئيسية وعنها الفرعية، ففي قرية العويضات يكافح أبنائها من أجل إنشاء مدرسة ابتدائية من 15 عاماً وهم يسعوا ويطرقوا كافة الأبواب من رئيس الوزراء إلي رئيس الوحدة المحلية، وكلما رفع عقبة وحاجز تنبت عقبات أكثر خاصة مع هيئة الآثار بقنا، التي تسير في طريق تنفيذ قرار رئيس مجلس الوزراء، بنزع مليكة قطعة أرض وتخصيصها لأنشاء مدرسة بسرعة السلحفاء منذ عام 2002.
وفي البداية يقول جاد الرب الصغير علي ، مدير تعليم ابتدائي من أهل القرية ، أن أبناء القرية في امس الحاجة إلي مدرسة لأنهم ينتقلوا إلي المدارس بالقري المجاورة، ومع ارتفاع الاسعار وغلاء الموصلات تهمل الأسر في ذهاب الابناء يومياً، مما يتسبب في تسرب عدد كبير من المرحلة الابتدائية عن التعليم .
ويتابع أن كثافة المدارس في مركز فقط والمدينة، تخطت ال 70 طالب للفصل الواحد، مما يعرضهم إلي الإصابة بالامراض وعدم القدرة علي الاستيعاب والتحصيل الدراسي المطلوب ، وصعوبة انتباه معلم الفصل إلي جميع الطلاب، ومعرفة مستواهم العلمي مما يخرج أجيال غير مؤسسة منذ المراحل الاولي في التعليم .
ويضيف، أنه يسعي بالتعاون مع عدد منن قيادات القرية بكل قوته إلي إنشاء مدرسة لطلاب القرية من شأنها أن تحويل قرية العويضات إلي قرية ذات مستوي تعليم عالي، بدلاً من تسرب أبنائها وحصول السواد الأعظم منهم علي مؤهلات متوسطة بالكاد .
وأكد عادل عقل عثمان، موجه سابق بإدارة قفط التعليمية، أنهم نجحوا في الحصول علي قرار من رئيس مجلس الوزراء برقم 397 لسنة 2002، والذي ينص” أنه بعد الاطلاع علي قانون حماية الأثار، الصادر رقم 117 لسنة 1983، وعلي قرار رئيس الجمهورية ،رقم 82 لسنة 1994، بإنشاء المجلس الأعلى للأثار ، تخرج من عداد الأراض الأثرية وتدخل في دائرة أملاك الدولة الخاصة، قطعة أرض مساحتها 6 قراريط، بالقطعة رقم 10 بحوض الإثارات، رقم 12 مركز فقط ،محافظة قنا ” .
وأشار إلي أنه، وتم إصدار قرار من محافظة قنا، من الإدارة القانونية، يؤكدا أنه بعد الاطلاع علي القانون رقم 34 لسنة 79 بشأن الإدارة المحلية وتعديلاته ولائحته التنفيذية، وبناء علي كتاب الوحدة المحلية لمركز ومدينة قفط، رقم 325 في 30 /11/2006 بشأن طلب استصدرا قرار تخصيص قطعة أرض مساحتها 1056 م بحوض الإثارات بقفط، لإقامة مدرسة ابتدائية عليها ، وبناءً على محضر المعاينة المؤرخ في 12/11/2006 ، المتضمن أن هذه المساحة تقع في دائرة فقط ،ضمن حوض الاثارات رقم 12 قطعة رقم 10 داخل الكتلة السكانية القديمة، وهذا الموقع غير مخالف لقواعد التنظيم بمدينة فقط، والأملاك ليس لديها مانع من إقامة المدرسة.

وشارك محمد الزين حامد،  مدير مدرسة ابتدائية بالمعاش، أنه تم عمل محضر معاينة، و المعد بمعرفة الإدارة الهندسية لمجلس مدينة قفط، والمؤرخ في 12/11/2006 ، وعليه أكدت أنه ليس لديها مانع الوحدة المحلية لإقامة هذه المدرسة.
وأكمل محمد الزين ، أنهم حصلوا علي موافقة مديرية التربية والتعليم، علي التخصيص بتاريخ 15 /11/2006، كما تم الحصول على موافقة هيئة الأبنية التعليمية بقنا علي أنشاء مدرسة ابتدائية بمدينة فقط بتاريخ 4/11/2006 ، بالاضافة إلى أنه تقرر تخصيص المساحة بالمجان املاك دولة .
ونوه عبد الناصر علي عثمان ، موجه بالمعاش، أن رحلة السعي نحو إنشاء المدرسة وصلت إلي طرحها بمناقصة من قبل هيئة الأبنية بجلسة 4/5/2015 ، والتى رست علي المقاول محمد ماهر ، وتم رسمها وإسناد العمل له بتكلفة مليون 911395 الف جنيه، قائلاً”تعبنا من  مسيرة الاوراق والمكاتب” موضحًا  أن الآثار أوقفت الأنشاء للمبنى عدة مرات بحجة مسح وتفتيش المنطقة ونبشها علي أثار، كما تم عمل محضر أثبات حالة في 15/8/2015 من قبل لجنة مشكلة من مهندس رئيس قطاع قفط، ومهندس مشرف ومقاول العملية، ومهندس الوحدة المحلية ومهندس الأملاك، وفي التنظيم في الوحدة المحلية وكبير مفتشي أثار قفط ومدير أثار قنا، ورئيس أملاك أثار قفط ، وذلك بشأن معاينة واستلام موقع مدرسة قفط الجديدة، والمسند تنفيذها إلي المقاول، مؤكدا أنه تم إرجاء تسليم الموقع، نتيجة لما طلبته هيئة الاثار، أن يتم تسليم الموقع بمعرفة هيئة المساحة، لافتاً إلى أنه تم  تأجيل البدء فى العمل، لحين قيام هيئة المساحة بتسلم الأرض، وتنفيذ القرار رقم 397 لسة 2002 .
ويوضح جاد الرب الصغير، أن  طلاب القرية يعيشون في جو غير مهيأ للدراسة، في مبنى ضيق خالٍ من إمكانيات التعليم الحديثة مثل اجهزة الكمبيوتر والبروجكتر وغيرها»، وطالب عدد من اولياء الأمور، تعليم قنا وهيئة الاثار، الإسراع في إنشاء مدرسة ” العويضات الابتدائية الجديدة ” وخاصة أن مساحة الأرض كبيرة وتتسع لإقامتها بملاعب وحجرات أنشطة متنوعة تخدم العملية التعليمية.

الوسوم