منسق حملة المختار : لا نخشى شعبية السيسي وحمدين والمختار ترشح في 2005 ضد “المخلوع”

منسق حملة المختار : لا نخشى شعبية السيسي وحمدين والمختار ترشح في 2005 ضد “المخلوع”
كتب -

دشنا – مصطفي عدلي:

تشهد محافظة قنا، بداية مبكرة، للحملات الانتخابية لمرشحي رئاسة الجمهورية، لاسيما مع ظهور وجه جديد على الساحة السياسية، أعلن ترشحه لانتخابات رئاسة الجمهورية، فيما سعي مؤيدوه لتدشين حملة انتخابية تعتمد على الدعاية الشخصية.

المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، أحمد المختار، كان ضابطا في القوات المسلحة المصرية, وأحيل للتقاعد في يوليو عام 1989, عمل بشركات القطاع الخاص والحكومية بعد إحالته للمعاش،  وهو – حاليا –  رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات المختار للمقاولات.

بدأ أنصار المختار، في محافظة قنا، في حملة دعائية للترويج له، معلقين لافتات حملت اسمه في الشوارع، رغم أن باب الترشيح لم يفتح بعد، كما لم يصدر قانون تنظيم الانتخابات الرئاسية، وربما يجهل أنصار المختار، أنهم يعرضون أنفسهم للوقوع تحت طائلة القانون باستباق الأحداث والبدء في حملة الدعاية.

فيما قال مصطفى عباس، منسق حملة المختار، إن الحملة بدأت عملها فعليا, لافتا إلى أنهم سينظمون خلال الفترة المقبلة ندوات للتعريف بشخصية المختار, وأهدافه المستقبلية.

وتوقع عباس أن تجد حملة المختار ترحيبا شديدا من المواطنين بالصعيد؛ خاصة أنه ينتمي إلى الصعيد, وسيكون أقرب لهموم أهله، لأن أهل مكة أدرى بشعابها، حسب تعبيره.

وأورد منسق الحملة، أن المختار ليس جديدا على سباق الانتخابات الرئاسية, حين سبق له الترشح من قبل أمام الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك, وتابع أن الظروف الاقتصادية التي كانت تشهدها البلاد وقتها والقمع السياسي لكل من كان يمارس السياسة , كذلك سطوة الحزب الوطني، أثرت بشكل شديد علي نزاهة الانتخابات الرئاسية, ومنحت المخلوع فترة رئاسية جديدة لا يستحقها.

وأشار عباس إلي أن مناصري المختار لا يخشون الشعبية الجارفة، حسب وصفه، لمرشحي الرئاسة المحتملين، المشير عبد الفتاح السيسي، أو حمدين صباحي, مضيفًا أن المختار مرشح مدني، يسعي من أجل التغير للأفضل، وهو يحمل شعار “أيدي بأيدك نتغير ونغير”, وأردف عباس أن الشعب هو من سيقول كلمته في النهاية.