موظفو بريد قنا يواصلون الإضراب ويرفضون وساطة المحافظ ونائب رئيس الهيئة

موظفو بريد قنا يواصلون الإضراب ويرفضون وساطة المحافظ ونائب رئيس الهيئة
كتب -

قنا – أبو المعارف الحفناوى:

واصل موظفو بريد قنا ، إضرابهم عن العمل لليوم الثالث على التوالي، ورفضوا محاولات عبد الحميد الهجان محافظ قنا، ورفعت شبل ، نائب رئيس الهيئة القومية للبريد ، في إقناعهم بالأمس عن العودة إلى العمل، والجلوس إلى مائدة المفاوضات من جديد، من أجل سير العمل داخل مكاتب البريد، وتلبية احتياجات المواطنين.

وقال أحمد عبد العظيم، موظف بالبريد، إن الموظفين رفعوا الكارت الأحمر في وجه المحافظ ونائب رئيس الهيئة بالأمس، بعد مطالباتهما الموظفين، بالعودة إلى العمل، وفض الإضراب.

وتابع: لقد قمنا بتعليق الإضراب لأكثر من 15 يوما، بعد تعهدات رئيس الهيئة أثناء زيارته لنا ، بحل جميع المشاكل، وتنفذ جميع المطالب، ولكن لم يتحقق من ذلك شيء، ولذلك عدنا من جديد إلى الإضراب عن العمل، وزادت مطالبنا إلى إقالة رئيس الهيئة من منصبه.

وأضاف أن القرارات التي أصدها المجلس ، لم تلبى مطالب الموظفين، لأن مطالبهم تتمثل في المطالبة بتطبيق الحد الأدنى للأجور والحصول على علاوة دورية بقيمة 7% سنويا، وإعادة تقييم الحافز، ونقل الهيئة إلى وزارة الاستثمار، وإقالة المستشارين، وإلغاء ضريبة كسب العمل، وتوزيع أرباح الاتصالات، وهيكلة الأجور، ولهذا قرر الموظفون العودة والدخول في إضراب كامل عن العمل، وغلق جميع المكاتب، وتنظيم وقفة احتجاجية أمام مكتب بريد قنا الرئيسي، بدءا من اليوم الأحد، حتى تنفيذ كافة هذه المطالب.

 وفي محاولة لاحتواء موجة الإضرابات التي بدأت قبل نحو أسبوعين على مستوى الجمهورية، كان مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد المصري في جلسته التي عقدت،  الخميس الماضي، برئاسة الدكتور أشرف جمال الدين رئيس الهيئة، قد قرر منح العاملين بالهيئة شهر مكافأة من الراتب الأساسي، تحت حساب تحقيق فائض، تصرف في الأول من إبريل 2014 بحد أدنى 300 جنيه، وبحد أقصى 600 جنيه، بناءً على حسن الأداء في نصف العام المالي الأول، تشجيعا لجهودهم في تحقيق فائض مالي مرتقب نهاية العام المالي الحالي.

 كما وافق المجلس على منح العاملين بالهيئة حافز إنتاجية بنسبة 30 % من المرتب الأساسي، بحد أدنى 100 جنيه وأقصى 150 جنيها، اعتبارا من يوليو 2014.

 ووافق المجلس، أيضا، على منح العاملين مكافأة تشجيعية، تقدر بشهر من المرتب الأساسي، بحد أدنى 300 جنيه وبحد أقصى 600 جنيه، في حالة تحقيق فائض مالي من 25 إلى 50 مليون جنيه، كما سيتم صرف مكافأة تعادل شهر ونصف من المرتب الأساسي بحد أدنى 450 جنيها وبحد أقضى 900 جنيه، في حالي تحقيق فائض مالي من 50 إلى 100 مليون جنيه، وفى حالة تحقيق فائض مالي 150 مليون جنيه فائض مالي فأكثر فيتم صرف مكافأة تعادل 3 شهور بحد أدنى 900 جنيه، وبحد أقصى 1800 جنيه، على أن يتم الصرف بعد الحساب الختامي للهيئة، وذلك بخلاف 6 شهور المكافآت الجماعية المقررة التي يتم صرفها للعاملين في المناسبات المختلفة خلال العام.

 كما وافق المجلس أيضا على طلب شباب العاملين بالهيئة بتخفيض نسبة الخصم في صندوق الولاء والانتماء بنسبة 3% من مرتب أشهر أبريل، مايو ، يونيه 2014، ثم يعاد النظر في استمرار هذا التخفيض أو الرجوع إلى نسبة 8 % ، حسبما سوف تفيد به الدراسة بشأن هذا الموضوع.

 هذا وكان المجلس قد أصدر منذ أيام، عدة قرارات هامة من أجل تحسين مستوى الرعاية الطبيعة للعاملين، في محاولة لاحتواء موجة الإضرابات، فوافق الدكتور أشرف جمال الدين، رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد المصري، على تجديد التعاقد مع شركة وادي النيل للخدمات الطبية والعلاجية لعام ثالث وأخير، لإدارة مشروع الرعايا الصحية للعاملين بالهيئة، حتى 31 مارس 2015.

 كما وافق مجلس الإدارة على تخصيص 150 ألف جنيه، الخاص بطباعة الدليل الطبي، لعلاج بعض الحالات الحرجة، بالإضافة إلى إمكانية التعاقد مع الشركة المصرية لتجارة الأدوية، والاستمرار في تقديم الخدمة الطبية للمحالين للمعاش خلال الفترة من 28 نوفمبر 2013 وحتى 31 مارس 2014.

 وقد أصدر رئيس الهيئة قرارا بتزويد 400 مكتب للبريد على مستوى الجمهورية بأجهزة رقابية حديثة ، لزيادة عملية التأمين ، كمرحلة أولى.

 وبالنسبة لمطالبة العاملين بالحصول على علاوة دورية بقيمة 7 % ، فقد أوضح  رئيس الهيئة أن وزير الاتصالات قام بإرسال الموضوع إلي مجلس الدولة لدراسة مدي قانونيته مع التوضيح أن تكلفته السنوية هي نفسها تكلفة شهر على الأساسي بالتالي المسالة ليست توفير إنما لابد أن يكون الإجراء قانوني .

 وتابع: لابد أن نؤكد أن توقف العمل في بعض المناطق سيضر بأرباح الهيئة بالتالي ما سيحصل عليه العاملون في نهاية السنة المالية ، مطالبا جميع العاملين إعلاء الصالح العام للهيئة ولمصر والحفاظ على مستوى خدمة المواطن المصري.