بلد النواب – كان الملك وحده من حقه أن ينعم بألقاب الباشوية والبكوية على من يريد كنوع من التكريم له، وكان لقب باشا أو بيك نوعا من الوجاهة الاجتماعية حتى باتت في وقت من الأوقات تباع وتشترى، فكان التجار والساسة يدفعون الآلاف من الجنيهات من أجل الحصول على واحد من هذين اللقبين لكي يضيفوا إلى شخوصهم وجاهة اجتماعية، وحددت أسعار تلك الألقاب لمن يريدها عن طريق الرشوة، فوصل سعر البكوية إلى 10 آلاف جنيه، وسعر الباشوية إلى 35 ألف جنيه، على أن تدفع تلك الأموال إلى القصر الملكي.

– وبعد ثورة 1952، قرر مجلس قيادة الثورة إلغاء الألقاب، ولكن كثيرًا من المصريين بدأوا في البحث عن ألقاب جديدة تعطيهم الوجاهة الاجتماعية ذاتها .

– ومع صعود الضباط الأحرار للسلطة وزيادة نفوذهم ونفوذ الأنظمة الأمنية اجتماعيا وسياسيا، أصبحت الوجاهة في الرتب العسكرية، وراحت الأسر توجه أبنائها لكليتي الشرطة والحربية.

– عقب ثورة يناير ظهر نوع آخر من الوجاهة الاجتماعية، أرخص سعرًا، ولكنه يعطي مفعول البشوية في العهد الملكي، وهو لقب نائب، نعم، كلمة نائب أصبحت تمثل هدفًا واضحًا ولقبا غاليًا عند كل من له طموح سياسي أو حتى جموح سياسي.

– يمكنك الجلوس على أحد المقاهي أو الانتظار في تجمعات لمدة 10 دقائق لتحسب إجمالي ما سمعت من كلمة اتفضل يا نائب، أزيك يا نائب، اتصلت بالنائب.

– الحصول على اللقب لا يتطلب مصاريف كبيرة أو رشاوى أو حتى مجهود، وكل ما عليك فعله، التحدث في السياسة وحضور عدد من الندوات والاشتراك في حزب من الأحزاب وشراء بدلة جديدة، وأن يكون لديك نية الترشيح لأي انتخابات قادمة، حتى لو كانت مجلس أمناء مدرسة في قريتك.

–  الغريب في الأمر والذي بات حقا يحتاج إلى تدخل وعلاج نفسي، كم الإيمان المطلق بالكذبة التي أطلقوها وصدقوها على أنهم نواب قادمين أو مؤجلين ولم يحن دورهم.

– معظمهم لا يعرف شيئًا عن السياسة غير أنها التأييد المفرط لأي كيان قوي والتطبيل لأي شخص يملك زمام الأمور والاستماع لبرامج “التوك شو”.

– نظرة سريعة على مؤهلات هؤلاء الأشخاص العلمية، ستجدها لا تتعدى لمعظمهم الابتدائية أو الدبلوم، وعندما نفكر في مؤهلاتهم الفكرية أو الاجتماعية أو الثقافية سوف تجدها “أبيض يا ورد” .

–  سألت أحد هؤلاء الأشخاص، ماذا تمثل لك كلمة نائب؟ سكت طويلا، وقال بعد نفس عميق: “بحس إني رئيس والله، واللي بيقولها لي بياخد عنيا”.

– عدد نواب الشعب في قنا 15 نائب فردي، و4 قوائم، في حين كان عدد النواب في آخر مجلس محلي محافظة عن مدينة قنا 10 أعضاء و24 عضوا عن المجلس الشعبي لمدينة قنا، اليوم أصبح لدينا أكثر من 50 ألف نائب يسيرون حولك دون انتخابات أو ترشح أصلا، بل حصلوا على اللقب ومنحوه لأنفسهم، وبعضهم كتبه قبل اسمه في الكارت الشخصي وعلى صفحته في “الفيس بوك” وعلى “بوستر” سيارته ولافته على بلكونة منزله.

– كيف تحصل على لقب نائب؟!

الإجابة ليست منطقية من الأساس

فأنت لا تحتاج إلى الفوز في الانتخابات أو حتى الترشيح، يكفيك فقط النية في الترشيح وتأدية كام خدمة في أي مصلحة حكومية، وحضور كل المناسبات سواء الأفراح أو الجنائز أو عقيقة طفل صغير، وعضوية أي حزب سياسي أو حضور أي مؤتمر، ولا تنسى القاعدة الأهم، “صوّر نفسك على قد ما تقدر وانشرها على “الفيس بوك” تحت عناوين “النائب عيان، النائب في فرح، النائب في جنازة، النائب هينام”.

الأمر الغريب أن كل هذا العدد يختفي أمام باب تلقي أوراق الترشح للانتخابات، فهم يفضلون أن يكونوا نوابًا بلا مقاعد وبلا انتخابات.