أخصائي تدريب بمعهد الخدمة الاجتماعية بقنا: الإنترنت وسيلة مهمة لتطوير التعليم والعمل الميداني

أخصائي تدريب بمعهد الخدمة الاجتماعية بقنا: الإنترنت وسيلة مهمة لتطوير التعليم والعمل الميداني الباحث شريف عبد الله

حصل الباحث شريف عبد الله، شهر مارس الماضي، على درجة الماجستير بدرجة امتياز، عن رسالته “دور شبكات التواصل الاجتماعي في تجويد برامج التدريب الميداني من منظور خدمة الجماعة.”

وبعد أن أمرت اللجنة بتداول الرسالة بين الجامعات المصرية لما تناقشه من موضوعات تخدم المجتمع في ضوء التطور الكبير للتواصل الاجتماعي لتطوير العمل الميداني ومواكبته للنظم المعلوماتية والتقدم التكنولوجي في استخدامات التواصل الاجتماعي، قابلنا صاحب الرسالة للتعرف على أهم النقاط التي تناقشها.

  • السيرة الذاتية.

شريف عبد الله عبده إسماعيل، من مواليد مدينة قنا عام 1980، حصل على بكالوريوس الخدمة الاجتماعية عام 2001، ليصبح بعدها أخصائي تدريب ميداني بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية.

  • ما هي الدوافع التي قادتك للبحث في موضوع إفادة مواقع التواصل الاجتماعي لتجويد برامج التدريب الميداني؟

ما دفعني لكتابة البحث هو أهمية التدريب الميداني في الخدمة الاجتماعية، والذي يعتبر الركيزة الأساسية للمهنة، وأيضًا لأهمية شبكات التواصل الاجتماعي في عصر التقدم التكنولوجي ودور الإنترنت في التعليم.

  • كيف تفيد مواقع التواصل الاجتماعي العاملين في المجال؟

توصلت الدراسة إلى مدى أهمية شبكات التواصل الاجتماعي للطلاب والمشرفين في استخدامه في التدريب الميداني في توفير الوقت والجهد، وإمكانية إتاحة المعلومات للطلاب في أي وقت، وسهولة التواصل مع الجامعات الأخرى والثقافات المختلفة في أي مكان ووقت.

 

  • ما هي خطتك لتفعيل نتائج الدراسة على أرض الواقع؟

تتمثل خطتي لتفعيل نتائج الدراسة على ارض الواقع بالتخطيط لقيام قطاعات التدريب الميداني بالمعهد بإضافة نتائج الدراسة ضمن خطط الفرق الدراسية لتطبيقها في الأعوام الدراسية المقبلة.

  • ما هي خطتك المستقبلية للإضافة لمجال الخدمة الاجتماعية؟

خططي المستقبلية في مجال الخدمة الاجتماعية هو العمل من خلال الأبحاث والدراسات والندوات التي أجريها من خلال عملي ودراستي في مرحلة الدكتوراه على النهوض بالمهنة والارتقاء بمجال التدريب الميداني، والعمل على الاستفادة منها في مواجهة التحديات والمشكلات التي تواجه المجتمع.

 

الوسوم