أهالٍ بالقناوية: الوحدة الصحية تخدم ٤ قرى بلا أطباء وممرضات

كتب -

كتب – أحمد عبيد وآيات هارون

تخدم الوحدة الصحية لقرية القناوية 4 قرى (المخادمة ـ الشيخ عيسى ـ القناوية ـ الأشراف البحرية)، ولكنها تفتقر للأطباء والممرضين والأقسام وسيارة إسعاف أيضًا، ما يُغضب أهالي القرية لعدم قدرتها على إسعاف الحالات الطارئة، وجعلهم يلجأون إلى المستشفيات في قنا.

يقول رمضان فهمي، 40 عامًا، إن الوحدة ينقصها عدد من الأقسام مثل الغسيل الكلوي والأطفال والأسنان، بالإضافة إلى الجراحات العامة، لافتا إلى أنه لا يوجد بها أطباء سوى ممارس عام وطبيب أسنان فقط.

ويشكو عرفة مصطفى عبدالعزيز، 27 عامًا، من قلة الأطباء والممرضات التي تستقبل الحالات، ففي حالة وجود مريض يلجأ الأهالي إلى مستشفى قنا العام، متسائلًا كيف لقرية كبيرة مثل القناوية والتي تعتبر القرية الأم وتخدم 4 قرى ألا يوجد بها وحدة صحية مجهزة وسيارة إسعاف تقوم بخدمة سكان القرى؟.

ويشير أحمد محمد، 39 عامًا، إلى أن الوحدة كبيرة وبإمكانها استقبال الحالات المرضية، ولكن يرفض الأطباء الاستمرار في المكان بحجة أن القناوية بعيدة عن مقر سكنهم، لذا لا بد من وجود مبيت للأطباء حتى يتمكنوا من البقاء فيها، والكشف على الحالات الطارئة.

ويطالب حمادة أحمد، 37 عامًا، بضرورة وجود أطباء وممرضات صباحًا ومساءً، وغرفة طوارئ على مستوى جيد لاستقبال الحالات الصعبة من أبناء القرية وعدم احتياجهم للذهاب إلى المدينة، بالإضافة إلى ضرورة وجود أمن بالوحدة لحمايتها من دخول أشخاص غير سوية تقوم بسرقة أشياء منها أو الإعتداء على المرضى.

ويؤكد عبدالله مصطفي، 21 عامًا، أنه على الرغم من وجود وحدة صحية بها مبنى كبير إلا أنها قليلة الأهمية للأهالي الذين يفضلون الذهاب لمستشفى قنا العام فور حدوث حالة طارئة وذلك لردائة وقلة جودة الخدمة الصحية بها، وعدم وجود جميع التخصصات، فهم طبيب أو طبيبين على الأكثر، بالإضافة إلى قلة الأجهزة والمعدات اللازمة.

ويقول مسؤول بالمجلس المحلي لقرية القناوية، إن المشكلة ليست في أيدي المجلس بل في إدارة الصحة، حيث قدم المجلس شكوى لمديرية الصحة وتم الرد بأن عدد الوحدات 400 وحدة، بينما عدد الأطباء غير كافٍ، مضيفًا أنه يوجد طبيبة واحدة بالوحدة فقط، وذلك لأن معظم الطبيبات يرفضن الإنتداب، كما أن أغلبية الخريجين من الشباب بالخدمة العسكرية، بالإضافة لإمتلاك الأطباء عيادات خارجية تشغلهم عن الذهاب إلى الوحدة الصحية ليلًا.

ومن جانبها أمتنعت مديرية الصحة بقنا عن الرد على المشكلة.

الوسوم