احتفالا بعيد الشرطة.. جمعية “أنا مصري” تنظم ندوة بعنوان “الانتماء الوطني”

احتفالا بعيد الشرطة.. جمعية “أنا مصري” تنظم ندوة بعنوان “الانتماء الوطني” المصدر ـ جمعية أنا مصري

عقدت جمعية أنا مصري للتنمية والتدريب بقنا، اليوم الأربعاء، ندوة بعنوان “الانتماء الوطني” احتفالا بالعيد الـ 68 للشرطة، وذلك ضمن مشروع الفن للجميع الذي تنفذه الجمعية بالتعاون مع مؤسسة دروسوس.

حضر الندوة اللواء محمد نور الدين، الخبير الأمني ومساعد وزير الداخلية الأسبق، والكاتب الصحفي سليمان شفيق، ونجلاء باخوم، رئيس مجلس إدارة جمعية أنا مصري، وعدد كبير من القيادات المجتمعية والشباب والأهالي، بقاعة فاميلي كافيه بمدينة قنا.
بدأت الندوة بالسلام الجمهوري ثم كلمة نجلاء باخوم، رئيس مجلس إدارة الجمعية والتي رحبت خلالها بالحضور وضيوف المنصة لمشاركة الجمعية في الاحتفال بالذكرى الـ68 لعيد الشرطة الموافق يوم 25 يناير المقبل.
وذكر سليمان شفيق، الكاتب الصحفي، بعض جوانب الحياة المهنية للواء محمد نور الدين، وما حصل عليه من تكريمات منها نوط الشجاعة العديد من المرات، ووسام الدولة من الطبقة الثانية من الرئيس الأسبق محمد حسني ومبارك، نظرًا لمواقفه الباسلة وعمله الجيد في مختلف مجالات الشرطة بأغلب محافظات مصر وخاصة الصعيد.
وقال محمد نور الدين، الخبير الأمني ومساعد وزير الداخلية الأسبق، اليوم نحتفل بالذكرى الـ68 لبسالة أبناء الشرطة الذين تصدوا للاحتلال البريطاني في مصر عام 1952، حيث كانت بريطانيا تحتل مدن القناة وسط غضب شديد من أهاليها وكانت الشرطة تُعلم الأهالي فنون القتال والدفاع عن النفس واستخدام السلاح ضد الأعداء ـ خاصة بعد فشل محاولات الحكومات المعاقبة التفاوض على الجلاء ـ لذا حاصرت القوات البريطانية قوات الأمن بالإسماعيلية (25 يناير 1952) لإجبارهم على تنكيس العلم والخضوع للقوات وتسليم أسلحتهم، فرفض الضباط ودافعوا عن أنفسهم وامتنعوا عن تنكيس العلم، فأسفرت المعركة عن استشهاد 50 ضابط وأكثر من 80 جريحًا.
وتابع الخبير الأمني، أن هذا هو سبب تحديد 25 يناير يومًا للاحتفال بعيد الشرطة لإحياء هذه الذكرى الكبيرة ذات القيمة والتي تدل على قوة وشجاعة وعزة الشرطة المصرية.
وأضاف أن الدول الكُبرى تريد لمصر السقوط منذ قديم الأزل والدليل ما حدث خلال العقود الماضية، لافتا إلى أن الشعب المصري استطاع معرفة حقيقة الإخوان المسلمين خلال عام حكمها.
وعن دور الشرطة ووضعها الحالي قال إن الشرطة أفضل بكثير الآن وتطور أداؤها وأصبحت تقدم العديد من الخدمات بجانب مهامها الأساسية وهي حماية الأمن العام والأفراد ومنع وقوع الجريمة قبل حدوثها وكشف غموض الجرائم.
وخلال الندوة تبادل الحضور مع ضيوف المنصة الآراء والأسئلة حول الماضي والحاضر ودور الشرطة وأداؤها.
وختمت رئيس مجلس الإدارة، بأن الجمعية حريصة على مشاركة الأهالي احتفالاتهم المختلفة كل عام، كاحتفالات عيد الشرطة و6 أكتوبر، فضلًا عن الندوات التوعوية التي تنظمها الجمعية بهدف التنمية والتوعية والإرشاد.

الوسوم