البياض الدقيقي بالعنب.. أسباب الإصابة والأعراض ونصائح للمقاومة

البياض الدقيقي بالعنب.. أسباب الإصابة والأعراض ونصائح للمقاومة عنقود عنب مصاب بالبياض الدقيقي- المصدر المهندس أحمد عمر

يعتبر مرض البياض الدقيقي من أخطر الأمراض التي تصيب العنب، وهو الأكثر خطورة في إتلاف الثمار، وينتشر جنوبًا، ويشتد في بعض المناطق من الوجه القبلي، ويبدأ البياض في الظهور منذ أواخر شهر أبريل حتى نهاية الموسم، أحمد عمر، مهندس زراعي، يشرح أسباب ظهور المرض وأعراضه وأسس المقاومة.

مرض البياض الدقيقي بالعنب - المصدر المهندس أحمد عمر
عنقود مصاب بالبياض – المصدر المهندس أحمد عمر

أسباب ظهور البياض الدقيقي

أغلب أصناف العنب قابلة للإصابة بهذا المرض، وذلك لتأخر نضجها إلى الوقت التي تكون فيه حرارة الجو ورطوبته ملائمتين للإصابة، أما أصناف السبريور والأيرلي سبريور والنباتي “طزمسون سيدلس”، فتنجو ثمارها من الإصابة لنضجها قبل أن تتوافر الظروف الملائمة للعدوى حيث أنهم من الأصناف مبكرة النضج، ولكن نظرًا لاختلاف الظروف الجوية في الآونة الخيرة، يبدأ البياض في الظهور من منتصف شهر مارس، وهذا قد يتسبب في أضرار كبيرة في حالة تجاهل المرض.

أعراض مرض البياض الدقيقي

تظهر أعراض الإصابة بهذا المرض على جميع أجزاء النبات التي فوق سطح الأرض (الأوراق – الأغصان الغضة والأزهار والثمار “في مختلف أطوار تكوينها”).

تظهر على الأوراق بقع بيضاء رمادية دقيقة المظهر على السطح العلوي أو السفلي أو كلا السطحين، ولكن تكون أكثر وضوحًا على السطح العلوي، وتمتد هذه البقع في الظروف الملائمة أثناء الجو الحار الجاف وبتقدم الإصابة يأخذ لون الأنسجة المصابة في التحول إلى اللون البني، نتيجة لموت الأنسجة حتى تعم سطح الورقة كلها وتميل الأوراق في الإصابة الشديدة للالتواء إلى أعلى، وينتهي الأمر بذبول الأوراق وجفافها وتساقطها.

إذا أصيبت العناقيد الزهرية فإنها تذبل وتعجز عن عقد الثمار، أما إذا أصيبت الثمار في بدء تكوينها يقف نموها وتغطي بطبقة بيضاء رمادية، أما إذا أصيبت الثمار وهي في طور متقدم فإنها تنمو نموًا غير منتظمًا وتجف وتأخذ لونًا غير طبيعيًا وكثيرًا ما تموت خلايا البشرة، ومع استمرار نمو اللب تتشقق الثمرة وينمو عليها العفن ولا تنضج، وعند اشتداد الإصابة تنبعث من المناطق المصابة رائحة تشبه رائحة السمك الفاسد، وعند إصابة الأصناف الملونة وهي في بداية طور التلوين تحدث لها العديد من المشاكل وتظهر بشكل ملطخ وغير قابل للتسويق.

مرض البياض الدقيقي بالعنب - المصدر المهندس أحمد عمر
مرض البياض الدقيقي بالعنب – المصدر المهندس أحمد عمر

نصائح لمقاومة مرض البياض الدقيقي

المقاومة الزراعية:

  1. السماح بدخول الهواء والشمس إلى داخل الشجيرات وتجنب التظليل.
  2. تجنب الزيادة في النمو الخضري، وذلك بالتحكم في تسميد النيتروجين.
  3. العناية بالتسميد البوتاسي له دور كبير في تقليل الإصابة بالمرض.
  4. إزالة الأوراق القاعدية.
  5. استخدام منظمات النمو في مقاومة هذا المرض مثل استخدام الكولتار في الأعناب البذرية مثل الرومي الأحمر والجبريلينات، وفي العنب اللابذري مثل البنات – فليم سيدلس – روبي سيدلس وغيرهم.
  6. استخدام الرش الدور مكس على الخشب وذلك عقب التقليم، لأنه يعمل على تشجيع تفتح البراعم مبكرًا، مما يؤدي إلى التبكير في المحصول وبالتالي يهرب من الإصابة بالبياض الدقيقي.
  7. التنبؤ، وهو يقوم على ربط معلومات الأرصاد الجوية بالتربة، مما يفيد في تحديد مواعيد رش المبيدات وخصوصًا الرشات الوقائية.

المقاومة الحيوية:

يجب أن تتم المقاومة الحيوية وقائيًا قبل حدوث الإصابة، وذلك باستخدام المركب الحيوي الذي يباع تجاريًا تحت اسم (AQ10)، بتركيز 5 جم/ 100 لتر ماء، وذلك بعد تفتح البراعم ووصول النوات الخضرية الحديثة من 10 – 15 سم في طول، بمعدل رشة كل 15 يومًا بعد ذلك، ويتوقف عدد الرشات على الصنف المزروع.

المقاومة باستخدام بدائل المبيدات:

تتم هذه المقاومة قبل حدوث الإصابة، باستخدام بيكربونات الصوديوم بمعدل 500 جم/ 100 لتر ماء، بمعدل رشة كل 15 يومًا، بدءًا من وصول النموات الخضرية إلى 10 – 15 سم في الطول، وحتى سريان العصارة في الحبات.

المقاومة الكيميائية:

تتم هذه المقاومة وقائيًا قبل حدوث الإصابة، وذلك باستخدام أحد المطهرات الفطرية مثل الكبريت الميكروني، ويبدأ الرش باستخدام الكبريت الميكروني بتركيز 250 جم/ 100 لتر ماء، ثلاث مرات ابتدءًا من التقليم رشًا على الخشب عند انتفاخ البراعم وحتى يتم القضاء على الجراثيم، وكذلك الأكاروسات الكامنة في حراشيف البراعم.

الوسوم