الدعم النفسي والالتزام بمواعيد الطعام.. ضمن طرق علاج السمنة للأطفال

الدعم النفسي والالتزام بمواعيد الطعام.. ضمن طرق علاج السمنة للأطفال طفل - صورة أرشيفية
كتب -

كتبت: أيات هارون

تشير العديد من الأبحاث العلمية في السنوات القليلة الماضية إلي ازدياد مثير للقلق بنسبة البدانة لدى الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة، حتي أصبحت ظاهرة عالمية طبقًا لمنظمة الصحة العالمية، وتكمن خطورة البدانة في الصغر لارتباطه بالعديد من المشكلات الصحية المزمنة كأمراض القلب، وداء السكري، واختلالات دهون الدم ومشكلات نفسية واجتماعية عديدة لذلك، ونقدم لكم تعريف مشكلة البدانة وأسبابها واهم طرق علاجها، مقدمة من منصور عبد اللاه، دكتور بكلية تربية طفولة بجامعة جنوب الوادي.

تعرف البدانة بأنها زيادة الطبقة الدهنية داخل الجسم وتحت الجلد وتكون وراثية أو جراء الإفراط في تناول الأطعمة النشوية والسكرية أو نتيجة الكسل، ويعتبر الشخص بدينًا إذا زاد وزنه عن ١٥% أو أكثر عن الوزن المثالي.

وترجع جذور المشكلة إلي:-

  • الزيادة في كمية السعرات المتناولة عن النشاط المبذول لفترات طويلة.
  • تعويد الطفل تناول الطعام أمام التلفاز أو الكمبيوتر.
  • العادات الغذائية غير الصحيحة مثل “الوجبات السريعة”، والتي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون.
  • تناول الوجبات والحلوى والمشروبات الغازية الفقيرة في عناصرها الغذائية.

العلاج الغذائي لمشكلة السمنة:

  • تحديد كمية الطعام بوجبتي الغذاء والعشاء، وتجنب تناول وجبات خفيفة بين الوجبات والالتزام بمواعيد محددة لتناول الطعام.
  • إبعاد الطفل قدر الامكان عن تناول الأغذية الغنية بالسكريات والدهون.
  • إبعاد الطفل عن المشروبات الغازية والعصائر المحلاة، والتي تمد الجسم بالكثير من الدهون و  السكريات.
  • مد الطفل بالكثير من الأغذية الغنية بالألياف كالبقوليات والخضراوات.
  • حث الطفل على تناول الفواكه والعصائر المنزلية الطازجة خاصة بين الوجبات فهذا يقلل شعور الطفل بالجوع ويمنعه من الإقبال على الطعام بشراهة.
  • تعويد الطفل على مضغ الطعام بشكل جيد، وذلك ليقلل استهلاك الطفل للمزيد من الطعام وتحسين عملية الهضم.
  • يعتبر الدعم النفسي من الأسرة وعد النقد أو السخرية من وزن الطفل وإدراك حالته النفسية، من أهم العوامل التي تساهم في علاج البدانة عند الأطفال.

 

الوسوم