ولاد البلد

بسم الله والحمد لله.. هذه أيام مضت من عمرك سريعًا كسحاب مطر ملئ بماء، لكنه لم ينزل فجفت أرض وأحترقت، وما ظهر فيها حياة وما أخضرت، وغفل عقل عن فكر فيما جرى لما جرى، ونسي أن يداه لم تُمَد لاكتساب خير، وقدمه لم يسعى إلى سبب، وظن عقله وفهمه أن القدير يساعده، هلكت نفسك وظلمت أهلك ونسيت قول ربك “فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ ۖ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ”.

أسمعت من أخبرك ونظم حياتك ولم يخدعك هو هو من يرزقك، أعبد ليلك، وصم نهارك، واقرأ مصحفك، وأترك سعيك والله لن ينفعك وتموت جوعًا، ثم يحاسبك هاهو من دلك على خالقك رسول الله محمد صلي الله عليه وسلم، قام لاكتساب رزق وعمل قبل أن ينزل عليه كتاب يقرأ مع أن السماء ترعاه والرب يحرسه ومع ذلك لم يمده بطعام ينزل ليأكله مع قدرة قادر ليعلمه أن أسباب كونه تجري على كل خلقه.

وها أنت يا نائمًا عن أيام عمرك حتى انقضت وجف بئرها وماتت أرضها ولم تستطع أخذ خيرها، حاول وأنسى أيامًا ولت بخيرها وشرها وأبدأ بميلاد عام جديد واستعن برب قدير، ولا تترك يومًا يمر عليك إلا بعمل جديد، وأسمع إلى قول رسولك الجميل، استعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شئ فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا، ولكن قل قدر الله وماشاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان.

أخي أعلم أن قوتك أقوى من الحديد، أانت الذي تذيبه بعقلك وفكرك، الجبال خضعت لعلمك، والبحار هزمتها بعقلك والسماء غزوتها بعلمك، والأرض ملكتها بقوتك، سبحان من أعطاك وفقك على غيرك، وينتظر منك عظمت ملكك ليعلم من أنكر خلقك وسأل عنك دون أن يعرف قدرك قالها الله وأخبرك بمن عدد خطرك “وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ”، فقم في عامك الجديد وأخرج قدرة القدير في عملك، وأنهض في كون خُلق من أجلك لتعمر فيه طول عمرك، لأن قدرتك فيه لم تبلغ مداها قالها الله وسجلها في كتابه “حَتَّىٰ إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ”.

قدير فوق كل قدير عظيم فوق كل عظيم، ها أنت جنسي وهذه قدرتك فلماذا تستهن بخلقك وتذل في أرضك وترضى بالدنية وسط جنسك مع أن في قلبك العظيم.

قم وأنهض وأسمع قول من سبقك ابن القيم يقول “لو أني أعلم في السماء عيش لعار علي أن أمكث في الأرض قم أخي وأسكن في السماء فقد ظهر العيش قبل أن يسكن غيرك” .. وفقنا الله للمنافسة.