المُعلمة الصغيرة.. تلميذة ابتدائي تحارب مافيا شراء الأبحاث بفيديو تعليمي 

المُعلمة الصغيرة.. تلميذة ابتدائي تحارب مافيا شراء الأبحاث بفيديو تعليمي  ياسمين قاعود

في حين يتجه أولياء أمور وطلاب لـ شراء الأبحاث من المكتبات، بعد إلغاء الامتحانات هذا العام واستبدالها بالأبحاث، بسبب جائحة كورونا، لدرجة تصريح وزير التربية والتعليم بأن “من يشتري بحثا لابنه يضر مستقبله”،

خالفت ياسمين، الطالبة بالصف الرابع الابتدائي بمدرسة البراهمة الابتدائية بقنا، كل التوقعات، ولم تكتف بإعداد البحث بنفسها فقط، بل أيضا أعدت فيديو تعليمي لمساعدة زملائها وحثهم على إعداده بأنفسهم وليس بـ شراء الأبحاث من المكتبات!

يعني إيه بحث؟

“الامتحان السنة دي هايبقا بحث مش زي كل سنة ورقة أسئلة وإجابة ولجنة ومراقب” هكذا تلقت ياسمين أبو قاعود، إعلان وزير التربية والتعليم عن إلغاء الامتحانات للطلاب من الصف الثالث الابتدائي إلى الصف الثاني الإعدادي، والاكتفاء بعمل بحث، الأمر الذي لم تفهمه في البداية، لتسأل والدتها “يعني ايه بحث؟”.

شراء الأبحاث

بادرت والدة ياسمين في شرح مفهوم البحث وأدواته ومصادره، ضاربة لها العديد من الأمثلة بشكل مبسط وسهل، دون تعقيد، الأمر الذي جعل التلميذة ذات العشرة أعوام، تتعلق بالقصة بل وتحبها، دون أن تفكر في شراء الأبحاث كمعظم زملائها.

بدأت الفتاة الصغيرة في الاهتمام جديًا بالبحث، وساعدتها في ذلك مدرستها البراهمة الابتدائية المشتركة، من خلال صفحتها على فيسبوك، حيث نشرت دروسا تساعد التلاميذ في عمل البحث، من خلال أكواد الطلبة بالمدرسة وتقديم قالب المشروع البحثي، فضلا عن حثهم على أهمية البحث لمواكبة التطور الهائل في التكنولوجيا والتعامل مع الإنترنت بشكل أفضل، كما وفرت المدرسة ماكينة تصوير لطباعة قوالب البحث للتلاميذ مكونة من 7 صفحات، مما شجعها أكثر على إعداده بنفسها حتى مع كثرة الأقاويل عن شرائه من المكتبات.

فكرة الفيديو

وخلال مطالعتها للأبحاث على الإنترنت، وقع أمامها فيديو على الشبكة العنكبوتية، لطالبة تُدعى علا بالصف الرابع الابتدائي من محافظة دمياط تشرح من خلاله طريقة عمل البحث، فنالت الفكرة إعجابها وقررت تنفيذها لإفادة الطلاب بمحافظة قنا.

أخبرت ياسمين والديها بذلك، وبعد موافقتهما، بدأت الاستعداد والتدريب بمساعدة والدتها، حيث شاهدت الفيديو مرارًا، وفهمت جيدًا ماهية البحث وكيف تقوم به.

وفي يوم 12 أبريل نشرت أول فيديو لها، وكان مدته 4 دقائق تحدثت خلاله بأسلوبها الخاص وطريقتها بشكل مبسط وسهل جدًا، ووجهت نصائح بعدم نقل البحث من أي موقع وكيفية ترتيب البحث بكتابة الكود والمقدمة والموضوع والنتائج، لينال الفيديو إعجاب الجميع، لاسيما معلميها، بعد أن نشرته على صفحتها بموقع فيسبوك.

لم تتوقع  ياسمين أن ينتشر الفيديو على كثير من الصفحات والمجموعات على فيسبوك، ويقبل عليه العديد من الطلاب وأولياء الأمور وجيرانها، بل ويسألوها عن نقاط غامضة في البحث وطريقة إعداده، كما طلب البعض مساعدتها في حل أسئلة بمنهج الرياضيات في أبحاث الصف الرابع الابتدائي، كما طالبها عديد من الطلاب والمعلمين، بنشر سلسلة فيديوهات متنوعة خاصة بالبحث.

تطوير الفيديوهات

وبالفعل، نشرت ياسمين فيديو في اليوم التالي أجابت خلاله على أسئلة الرياضيات تلبية للمطالب، كما أعدت فيديو بعنوان “قلم رصاص وورقة فلوسكاب وكتاب المدرسة” شرحت من خلال طريقة عمل بحث عملي من خلال كتاب المدرسة ثم كتابته وتنظيمه على الورق بالقلم الرصاص، دون الحاجة إلى الإنترنت أو الكتب الخارجية.

تفوق شامل

التلميذة المجتهدة والمتفوقة التي أصبحت قدوة في محيطها، تتمتع بشخصية قوية ومستقلة، وتعتمد على نفسها في مذاكرة موادها، فالكتاب المدرسي ومعلموها بالمدرسة والإنترنت هم الأساس بالنسبة لها خلال سنوات دراستها، وشعارها “لا الدروس الخصوصية”.

وبعيدا عن المجال الدراسي، تهوى ياسمين لعب الكاراتيه منذ صغرها حتى حصلت على الحزام الأخضر، كما تُحب التمثيل والتقليد والغناء، وتتمنى الاشتراك بتطبيق تيك توك لاستعراض موهبتها.

 

الوسوم