الهجان يشهد صلح القودة بين عائلة العويسات بقنا و آل عصر بسوهاج

في عرس كبير حضره الألاف من أبناء محافظتي قنا وسوهاج، شهد عبد الحميد الهجان محافظ قنا، واللواء مجدى القاضى حكمدار مديرية أمن قنا، نائبًا عن اللواء علاء العياط مساعد وزير الداخلية مدير أمن قنا، واللواء خالد الشاذلى مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية امن سوهاج نائبًا عن السيد مساعد وزير الداخلية مدير أمن سوهاج، والأستاذ كمال شلبى السكرتير العام المساعد لمحافظة سوهاج، نائبًا عن السيد الدكتور أيمن عبدالمنعم محافظ سوهاج مراسم صلح القوده، والتي جرت بقرية البرارة بمدينة نجع حمادى بين عائلة العويسات من قرية البرارة بمدينة نجع حمادى، وعائلة آل عصر من البلابيش بمركز دار السلام بمحافظة سوهاج، وذلك بحضور اللواء هشام الشعينى رئيس لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب، والنائب جابر الطويقى عضو مجلس النواب عن دائرة دار السلام، واللواء علاء حبيب مساعد مدير أمن قنا لقطاع الشمال، والشيخ السيد إدريس الإدريسى رئيس رابطة الأدارسة بمصر والعالم الإسلامى، وعدد كبير من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية والدينية من رجال الدين الإسلامي والمسيحي  وكبار العائلات والقبائل بالإضافة إلي عدد كبير من أبناء العائلتين.

وأكد الهجان خلال كلمته أن محافظة قنا بالتعاون مع مديرية الأمن ولجان المصالحات نجحت في إنهاء 87 خصومة ثأرية خلال الـ 4 سنوات الأخيرة، وهو ما يعكس تغير الثقافات لدى المواطنين والإيمان بأن الأمن والأمان والمحبة بين الناس هي السبيل الوحيد لتحقيق التنمية الشاملة في مختلف المجالات، مشيرًا إلي أن مراسم هذه الصلح تأتى بعد نجاح العرس الديمقراطي الذى شهدته جمهورية مصر العربية عامة الاسبوع الماضى لإختيار رئيس مصر القادم لإستكمال مسيرة البناء والتنمية موجهًا الشكر والتقدير لقيادات القوات المسلحة والشرطه على ما بذلوه من مجهودات مضنيه لتأمين الانتخابات الرئاسية والحفاظ علي أمن وسلامة الناخبين.

وتوجه المحافظ بالشكر إلى أبناء العائلتين لنبذهم الخلافات وإرسائهم لروح التسامح وتطبيق تعاليم الدين الإسلامى والتأسي برسولنا الكريم فى التسامح وعقد المصالحات  موجهًا تحية إعزاز وتقدير لكل من شارك من أهل المشورة والرأي والعقلاء والمصلحين، مشيدًا بدور لجنة المصالحات وكافة الأجهزة التي شاركت لإنجاح هذا الصلح وجعلته واقعاً نسعد به جميعا موجها بضرورة تفعيل دور المراكز الثقافية ومراكز الشباب والمدارس والمساجد والكنائس لغرس ثقافة العفو والتسامح لدى النشء والشباب للحد من حدوث الخصومات الثأرية.

فيما أشار الأستاذ كمال شلبى إلي أن إنهاء مثل هذه الخصومات يبعث لدى المواطنين الإحساس بالأمن والأمان والمحبة فيما بينهم بما يتيح للأجهزة التنفيذية المناخ المناسب لإستكمال مسيرة التنمية وتنفيذ المشروعات المختلفة مقدما شكره لمحافظى قنا وسوهاج وجميع القيادات الأمنية واعضاء لجنة المصالحات علي مجهوداتهم في إنهاء الخصومات الثأرية بالمحافظتين.

من جانبهما أعرب اللواء مجدى القاضى واللواء خالد الشاذلى عن شكرهما وتقديرهما لأبناء العائلتين مؤكدين على التزام مديريتى أمن قنا وسوهاج بتنفيذ سياسة وزارة الداخلية التي تهدف إلى القضاء على عادة الثأر والخصومات خاصة في صعيد مصر وحرصهما  على التعاون مع لجان المصالحات لدعم مبادرات الصلح بين العائلات المتخاصمة حفاظا على دماء أبناء الوطن موجهين الدعوة لجميع العائلات المتخاصمة بأن تحذو حذو هاتين العائلتين .

الوسوم