بالرصاص والجاف والشاي.. لوحات فنان “يرسم لنفسه” ويحلم بالتأثير في مجتمعه

بالرصاص والجاف والشاي.. لوحات فنان “يرسم لنفسه” ويحلم بالتأثير في مجتمعه رسمة الأسد لمحمود الخطابي

رسومات تبهر من يراها، وجوه لشخصيات تاريخية ومشاهير لا تكاد تميزها عن الصور الفوتوغرافية، لتسأل عن صاحبها فتكتشف أنه شاب لم يتجاوز العشرين بأعوام قليلة، قبل أن تتفاجأ بأنها لم تُعرض في أي معارض أو تواجدت في أي مسابقة، لتعرف أن صاحبها يفضل الرسم لنفسه، لأنه موهبته الوحيدة التي يرى فيها نفسه.

محمود سيد سليم، الشهير بـ”محمود الخطابي”، حاصل على ليسانس الشريعة والقانون من جامعة الأزهر، من مواليد 1995 بقنا؛ ظهرت موهبته في المرحلة الابتدائية، ولكنه بدأ جديا في الرسم منذ 5 أعوام فقط، ومع الوقت والممارسة والتعلم من الأخطاء ودون مساعدة من أحد أو تدريبات استطاع أن يطور من موهبته ويصل لمستوى أفضل في الرسم، وكان ذلك بفضل أهله الذين آمنوا بموهبته وشجعوه على الاستمرار.

رسمة بالجاف
رسمة بالجاف
رسومات لا تنسى

وعوضا عن المسابقات والمعارض، تظل بعض الرسومات بالنسبة للفنان أهم من غيرها حتى وإن كانت لم تحصد جوائز، لكنها بالنسبة لصاحبها ذات مدلول عميق، ومنها رسمة “الأسد”، حيث كانت تحدٍ كبير بالنسبة له، لرسمه إياها “نتجاتيف أرت” أو ألوان معكوسة، واستغرق رسمها 4 أيام شبه متواصلة، وبلغ حجمها متر × نصف، وعن سبب اعتزازه بهذه الرسمة يقول “المضحك والمبهج في ذات الوقت أن البعض أعتقد أنها صورة مطبوعة وليست رسمة، وهذا إن دل على شئ فيدل على دقة الرسمة وقربها للحقيقة”.

ومن الرسومات الأخرى، التي يعتز بها “رسمة العجوز” إذ كانت الأولى له بالجاف الأزرق، وأجهدته جدا لصعوبة تفاصيلها ودقتها.

رسمة السيدة العجوز بالجاف
رسمة السيدة العجوز بالجاف

يهوى محمود رسم الصور التي تحتوي على تفاصيل صعبة، فهو يحب أن يتحدى نفسه ويرسم بطرق مختلفة، وذلك أثناء جلوسه بمفرده في جو من الهدوء، لكن أكثر ما يضايقه هو تقليل أحدهم من مجهوده في الرسومات، واعتقاده بأن الرسم شئ سهل جدًا وغير مُتعب، “وهذا عكس الواقع تمامًا، فهذا النوع من الرسم يحتاج لمجهود كبير ووقت طويل، خاصة الرسم بالجاف لأنه لا يصلح فيه التعديل” يقول محمود.

على أن آراء الناس السلبية لا تؤثر في استمراره في العمل، بل تعطيه دافعا للاستمرار والتطوير من ذاته، وهو يتواصل مع جمهوره من خلال صفحته الشخصية على “فيسبوك” وينشر أيضا مقاطع فيديو صغيرة لبعض رسوماته، خاصة تلك الرسومات التي يظن البعض أنها صورة مطبوعة وغير مرسومة.

أخيرا، يحلم محمود أن يصل فنه ورسوماته إلى مرحلة التأثير على المجتمع أو على الأقل بالمحيطين به من خلال رسوماته.

الفنان محمود الخطابي ورسمة الأسد
الفنان محمود الخطابي ورسمة الأسد
الشيخ محمد متولي الشعراوي ـ رسمة بالشاي
الشيخ محمد متولي الشعراوي ـ رسمة بالشاي
رسمة بالجاف الألوان
رسمة بالجاف الألوان
الفنان محمود الخطابي
الفنان محمود الخطابي
الوسوم