Rotating Banner

Rotating Banner


بالصور .. قرى ومدن قنا تحتفل بـ”شم النسيم”

بالصور .. قرى ومدن قنا تحتفل بـ”شم النسيم”
كتب -

قنا – أبو المعارف الحفناوى، محسن أبو النجا، هاني أنيس:

شهدت الحدائق والمتنزهات وكورنيش النيل في كافة المدن والقرى بقنا، اليوم الاثنين، توافد الأهالي من مختلف الأعمار، للاحتفال بأعياد الربيع “شم النسيم” وتناول وجبات الأسماك التي يفضلها المواطنون في العيد ومنها “الملوحة” و”الفسيخ” و”الرنجة”.

توافد الشباب والأطفال وعائلاتهم بشمال المحافظة، على منطقة الخزان بمركز أبوتشت، وكورنيش النيل بنجع حمادي، والنوادي العامة، محتفلين بـ”شم النسيم”،

وصدحت أصوات الأغاني الشعبية من مكبرات الصوت في الشوارع، في أجواء لم تشهد ما يعكر صفوها من معارك أو مشاجرات أو حالات تسمم أو إصابة جراء تناول الأسماك.

وفي الساعات الأولي من صباح اليوم، توجه المواطنون ببندر قنا والقرى التابعة لها، إلى الأماكن العامة بوسط المدينة والغابة بمنطقة المعنا، وشهدت المدينة ازدحاما من الأسر والأطفال والشباب المتوافدين احتفالا بـ”شم النسيم”.

حظي كورنيش النيل، بالنصيب الأكبر من الإقبال، حينما تسابقت الأسر منذ الصباح الباكر، لحجز مكانها، وامتلأت الحديقة الملحقة بالكورنيش عن أخرها بالزائرين،ونشطت رحلات التنزه بالمراكب النيلية.

كما توافد الكثير من المواطنين، على معبد دندرة، والحديقة الملحقة به، للاحتفال وتناول الأكلات المعروفة خلال العيد مثل البيض و”الملوحة” وغيرها.

وعلى صعيد متصل، انتشرت قوات الأمن، في المدينة وأماكن التجمعات، لتأمين الاحتفال والحيلولة دون وقوع مشاجرات أو حالات تحرش، وتم نشر دوريات أمنية ثابتة ومتحركة حول المتنزهات والحدائق.

من جانبه، قال الدكتور خالد الزمقان، مدير مستشفى قنا العام، إن المستشفى لم تستقبل، حتى الآن، أية بلاغات أو حالات تسمم أو إصابات، مؤكدا استعداد المستشفى لاستقبال أية حالات.

واحتفل أهالي قرى الكراتية، الحراجية، الحمر، الجعافرة، والمقارين، بقوص، جنوب قنا، بـ”شم النسيم”، من خلال توافدهم على ضفاف النيل والتنزه بالمراكب النيلية، وركوب الخيول، وتناول البيض والسمك، ونشط باعة المشروبات الساخنة والباردة، وظهرت العربات الخشبية تعرض المشروبات والأطعمة للراغبين.

فيما انتشر خفراء، على ضفاف النيل، لتأمين الاحتفال، وكذلك نظمت شرطة المسطحات، دوريات للمرور على الشواطئ تحسبا لحالات الغرق، ووفق مهاود بدران، خفير بقرية الكراتية، وقعت مشاجرة محدودة بين شباب، وتمت السيطرة عليها.

وقال غريب بركة، صاحب “بوفيه” إنه يأتي إلي منطقة شاطئ النيل سنويا، لتقديم المشروبات الساخنة والباردة للمحتفلين بأعياد الربيع، وأضاف مصطفى علي، أحد الأهالي، إنهم ينتظرون يوم “شم النسيم” كل عام للاحتفال والتنزه على ضفاف النيل.

من ناحية أخرى، لفت ثروت أحمد، مزارع، إلى خوف المزارعين خلال يوم “شم النسيم” على محاصيلهم المجمعة بجوار شاطئ النيل، خشية إتلافها جراء مرور السيارات والمارة فوقها، موضحا أن المزارعين يظلون في المنطقة لحراسة المحاصيل لحين انتهاء الاحتفالات والتجمعات.

بينما ذهب معظم أهالي مدينة قوص، إلى كورنيش النيل بمدينة نقادة، للاحتفال بـ”شم النسيم” وذلك لعدم وجود كورنيش أو أماكن عامة تستوعب أعداد المحتفلين.