بعد تكريمه من السيسي| “عنيبة” مبتكر الطائرة بدون طيار: أعشق علم الروبوتات ومحافظتي قنا لم تُكرمني

بعد تكريمه من السيسي| “عنيبة” مبتكر الطائرة بدون طيار: أعشق علم الروبوتات ومحافظتي قنا لم تُكرمني تكريم الرئيس السيسي لأحمد عنيبة

 

مثله مثل بقية الأطفال منذ صغره كان يفك ويُركب ألعابه لمعرفة كيف تعمل ولكنه استمر على ذلك لسنوات حتى بدأ بإضافة قطع جديدة تجعلها تعمل بشكل أفضل وطريقة مختلفة، فنجح في لفت نظر والديه لهذا فبادروا بإرساله إلى المركز الاستكشافي للعلوم، ومن عام لآخر بدأت تظهر موهبته الحقيقة بإبتكار طائرات وعدة أشياء، حتى دخل كلية الهندسة ليتسع المجال له ويُفرغ موهبته فيما يحبه.

أحمد محمد سيد عنيبة، (25 عامًا)، من قبيلة الأشراف، ويُقيم في الشؤون بمدينة قنا، تخرج في كلية هندسة بترول وتعدين جامعة السويس عام 2018، كرمه الرئيس عبدالفتاح السيسي في المؤتمر الوطنى السادس للشباب بجامعة القاهرة منذ أيام، لابتكاره طائرة بدون طيار.

البداية

 

منذ صغره وهو لديه شغف بفك وتركيب الألعاب خاصة السيارات بل وإضافة مكونات جديدة لتُصبح أفضل، وفور ملاحظة والدته ذلك أرسلته للمركز الاستكشافي للعلوم بقنا، ومن هنا تطورت موهبته حينها ليبتكر ماتور خشبي وسيارة برمائية وغيرها، وكرمه المركز على ذلك بالصف الأول الإعدادي.

حصل أحمد بالمعهد الفني الصناعي على مجموع يؤهله لدخول كلية الهندسة، وتمنى الالتحاق بهندسة القاهرة قسم كهرباء وكانت أولى رغباته في التنسيق لكونها في العاصمة التي تتوافر بها جميع الإمكانيات، وكانت هندسة بترول الرغبة السابعة، وبعد دخولها قرر أن يُكمل في مجال الروبوتات (Robotics)، لكن الجامعة لم تتقبل الفكرة لإختلاف ذلك عن مجاله، لكنه لم ييأس خاصة أنه تولى أمين لجنة علمية بإتحاد طلاب هندسة بترول وتعدين بالانتخابات بعامه الثاني بالكلية، وبدأ بالمطالبة بشكل رسمي بالاشتراك في مسابقة خاصة بمجال الميكاترونيكس والروبوتات بالجامعة الأمريكية، وحصل على دعم من الجامعة وبالفعل فاز بالمسابقة.

تولى عنيبة عدة مناصب على مدار سنوات دراسته منها على سبيل المثال لا الحصر أمين اللجنة العلمية العليا لاتحاد طلاب جامعة السويس، ورئيس اتحاد طلاب المعهد الفني الصناعي، وكون أسرة المهندس الصح بالمعهد الفني الصناعي، كما حصل على الطالب المثالي على مستوى كليته.

 

ابتكار الطائرة بدون طيار

 

خرج الابتكار للنور في عام 2015، وشارك به في مسابقة SUMO Robot بالجامعة الأمريكية وحصل على المركز الأول.

زار عنيبة دولة روسيا بعد اختياره ضمن 26 طالبًا على مستوى العالم لرسم مستقبل روسيا وتم اختياره لتطوير الزراعة، كما سافر إلى دولة الهند للتحدث عن ابتكاراته.

ويتحدث عن الابتكار قائلًا “أول طائرة ابتكرتها استغرق عملها شهرًا كاملًا وهي رباعية المراوح “Quad Copter”، أما الثانية “Hixa Copter” فاستغرق عملها ما بين شهرين إلى 3 أشهر”.

ابتكارات مختلفة

 

لم يتوقف عنيبة عن الابتكار بطريقة تكنولوجية في غالبية المواقف أو المشكلات التي تمر عليه هو ومن حوله، ليتمكن من حلها وتبسيط وتسهيل الأشياء المختلفة.

ابتكر عدة أشياء منها 3 طائرات، والخادم الذكي بالمعهد الفني الصناعي، ومشروع تخرج لروبرت يقوم بالتنظيف والوصول لأماكن مختلفة لا يستطيع الإنسان العادي الوصول إليها.

مؤتمر الشباب وتكريم السيسي

 

عَلم عنيبة من إدارة الكلية أنه سيحضر المؤتمر الوطنى السادس للشباب بجامعة القاهرة ـ الذي أُقيم 28 يوليه الماضي ـ بترشيح من رئاسة الجمهورية وليس من الكلية، وظن أن الموضوع مجرد مزحة من أصدقائه وقرر عدم الذهاب، إلى أن أخبره أحد من الكلية أن اسمه مطروح من المجلس الرئاسي فذهب، ولازمه حرس طوال اليوم بجميع تحركاته حتى استلام شهادة التكريم من الرئيس.

عرف عنيبة بالتكريم قبل موعده بساعة فقط، وفرح فرحًا شديدًا فور علمه واستلامه شهادة عن ابتكاره طائرة بدون طيار.

وعلى الرغم من شهرته الواسعة بمجاله وتكريمه من عدة جهات وسفره خارج الدولة لتميزه، لم يتكرم الشاب المبتكر من أي جهة حكومية أو خاصة داخل محافظة قنا بعد تفوقه في علم الروبوتات.

اهتماماته وآرائه

 

وعن اهتماماته، كان يلعب كرة السلة تحت سن 14 عامًا، كما يحفظ القرآن الكريم منذ صغره ويُفضل قراءته باستمرار بجانب قراءة الكتب لعدة كُتاب، وقدوته في الحياة سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم).

يُدرك عنيبة حقيقة أن لا أحد أفضل منه في العمل، فبالاجتهاد والعمل الكثير يُصبح الأفضل، كما لديه قاعدته الخاصة التي يعيش بها وهي الاجتهاد أسرع من العبقرية وبالتالي فإنه يستطيع التغلب على أي شخص عبقري بأي مجال ما دام يجتهد.

علاقته بالأهل والأصدقاء

 

يجمع عنيبة بأصدقائه علاقة طيبة يسودها الحب والاحترام، حيث يقول “أتعامل معهم بطريقة مختلفة من خلال محاولة بث الروح الإيجابية والإخلاص لله في العمل بتجديد النية دومًا حتى ينالوا الثواب، بجانب تذكيرهم بالعديد من المواقف الدينية والعربية وللمحيطين بهم أيضًا حتى يستطيعوا أن يصلوا للهدف المنشود”.

أما عن أهله فلهم الدور الأكبر في دعمه معنويًا والوقوف بجانبه دائمًا ويحكي أنه يرتدي دبلة زواج والده ومكتوب عليها اسم والدته تذكرةً بهم، بينما فرح أساتذته به فرحًا شديدًا وأخذوا يدعمونه في الكلية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي لانبهارهم الكبير بما يبتكره لكونه مختلف تمامًا عن مجالهم.

 طموحاته المهنية

 

يرغب عنيبة في الدمج بين مجالي البترول والروبوت، بحيث يكون هناك مجال جديد لطلبة هندسة البترول ليستطيع حل مشكلات البترول بالروبوتات، وهذا إتجاه جديد يتمنى أن يُطبق من خلاله على أرض الواقع.

وعن سؤاله عن خططه المستقبلية، ينوي الشاب المبتكر أن يسافر إلى الخارج حتى تستفيد الدولة من ابتكاراته، حيث يرى أنه سيستطيع أن يحول ابتكاراته إلى واقعًا ملموسًا وبالتالي تستفيد مصر وجميع الدول، وسيسعى إلى مساعدة الدولة بكل إمكانياته، ويعود إلى مصر بعد أن يصل إلى ذروة العلم.

رسالة إلى الشباب

 

أن يسيروا على قاعدة الاجتهاد أسرع من العبقرية، وللمبتكرين “احفظوا القرآن الكريم لأنه يفتح جميع العلوم وهو أساس النجاح في جميع المجالات، وكونوا مُبَرِمِجين وليس مُبَرمَجين بمعنى أن يكون لهم دور في التحكم بدلًا من أن يتم التحكم فيهم من خلال التكنولوجيا”.

الوسوم