بعد 25 عامًا| عودة موضة التسعينات من جديد وإقبال الفتيات علي المنقوش والمقلم

كتب -

كتبت: آلاء عبد الرافع وأيات هارون

بعد مرور أكثر من 25 عامًا، عودة موضة التسعينات من جديد، وبالمقلم والمنقوش والبليسيه والمشجر والبنطلون القماش اكتسحت موضة التسعينات أسواق قنا، وبين مرحب ومنزعج عبرت الفتيات عن آرائها بعودة موضة السنوات الماضية من جديد.

                              الجيب المنفوش والبليسيه                                                      

وتقول في ذلك، أمل محمد، (24 عامًا)، أرحب كثيرًا بعودة موضة التسعينات لما تمتع به هذه الأيام من ذوق رفيع وألوان مبهجة خاصة الجيب المنفوش والبليسيه، وأضافت مبتسمة والتي انتشرت بالأفلام “الأبيض والأسود”.

وتضيف ياسمين صابر، (٢٠ عامًا)، أؤيد العديد من الأشكال الجديدة للموضة من بينها البنطلونات القماش، والكلاسيك، مشيرة إنها تتمتع بخامة مريحة، بعكس البنطلونات المنقوشة والمشجرة، والتي أرفضها نظرًا لأنها تبرز جسم الفتاة وتلفت الانتباه والنظر.

 التربون والمشجر أزياء ملفتة النظر      

وتحكي أسماء محمود، (٢١ عامًا) وعلي الرغم من مميزات الموضة القديمة، لكن البنطلونات المشجرة لم أفكر أن ارتديها خارج المنزل، لأنها ملفتة ومخالفة للزي المناسب للمحجبات، ولكن الجيب المنقوش والمنفوش التي ظهر مؤخرًا مريح ومبهج، وأيضا الخمارات الماليزي تعجبني كثيرًا، وبالفترة الأخيرة أصبحت كثير من الفتيات ترتدي هذه الأزياء.

وتقول زهرة حسن، (٤٧ عامًا) شيء جميل أن أري ملابس جيل التسعينات ظهرت من جديد، ولكن بعضها مناسب مثل الجيب المنفوش والبعض الآخر لا يناسب الفتيات مثل التربون، ولكن بالعموم الموضة جميلة وأنها أفضل بكثير من موضة الغرب التي انتشرت بالأيام الأخيرة مثل البنطلونات الكاتينج والجيب القصير.

وأضافت رنا خالد، (27 عامًا)، علي الفتيات الابتعاد عن التقليد الأعمى لكل ما هو جديد من الموضة، لأن منها لا يناسب مجتمعنا الشرقي، ومثال ذلك التربون السادة والمنقوش التي ظهر بالفترة الأخيرة بديلًا للحجاب فكان منتشر بالسنوات الماضية، ولكن لا أفضل ارتدائه لأنه ملفت للنظر.

ارتفاع نسبة الأقبال والشراء

وتشير سلمي سيد، (30 عامًا)، أري أن نسبة الأقبال علي ملابس التسعينات كبيرة جدًا وخاصة لانتشارها بأكثر من مكان بقنا خلال الفترة الأخيرة، وهناك إقبال كبير من الفتيات علي شرائها، متنبئة باستمرار عودة الموضة بكل أشكالها خلال الأيام المقبلة.

وتقول مني عادل، (26 عامًا) اتجهت العديد من الفتيات بالفترة الأخيرة إلي التفصيل، وخاصة بعد تعدد أنواع وأشكال أقمشة الموضة بين مقلم ومنقوش، ودائمًا أفضل التفصيل لأنه الأقرب والأوفر للشكل المطلوب تنفيذه.

وتؤكد أية محمد (22 عامًا) عودة موضة الستينات والتسعينات شيء متوقع، فكل فترة تظهر أشكال جديدة من الموضة القديمة، وأفضل الجيب المنقوش لأنه يناسبني لما يتمتع به من خامة مريحة.

الموضة تعيد نفسها كل 25 عامًا      

ويقول حسن عبده (٥٠ عامًا) صاحب إحدى محلات الملابس بقنا، السيدات والفتيات يقبلن علي شراء موضة زمان، لذلك اشتري البضاعة ويكون أكثرها من هذا القبيل، ولكن في هذه الأوقات أصبحت الفتيات أكثر اتجاهًا إلي التفصيل، وملابس التسعينات الأكثر تداولاً عن ملابس الكلاسيك.

ويضيف صموئيل، صاحب محل أقمشة، أن الموضة تعيد نفسها كل 25 عامًا، كالليكرا بأنواعها والستان والمقلم والمخطط، موضحًا متوسط البيع يبدأ من 40 إلي 60% للمنقوش والسادة، مشيرًا أن الأقمشة مميزة وتظهر بشكل جيد بعد التفصيل، ومن أكثر الأقمشة المنتشرة بالأسواق الدانتيل الفرنسي، والستان التركي، والحرير الناعم، وذلك لطبيعتهم البسيطة والناعمة، وخاصًا في تصميم فساتين المناسبات.

الوسوم