تعرّف على حكم قراءة القرآن وهبة أجره للمتوفي

تعرّف على حكم قراءة القرآن وهبة أجره للمتوفي القرآن الكريم ـ تصوير قنا البلد
فسر الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أمر قراءة القرآن ووهب أجره للميت قائلًا “جاء الأمر الشرعي بقراءة القرآن الكريم على جهة الإطلاق، ومن المقرر أن الأمر المطلق يقتضي عموم الأمكنة والأزمنة والأشخاص والأحوال؛ فلا يجوز تقييد هذا الإطلاق إلا بدليل، وإلا كان ذلك ابتداعًا في الدين بتضييق ما وسَّعه الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم”.
وعلى ذلك فقراءة القرآن الكريم عند القبر على الموتى قبل الدفن وفي أثنائه وبعده مشروعةٌ ابتداءً بعموم النصوص الدالة على مشروعية قراءة القرآن الكريم، بالإضافة إلى أنه قد وردت أحاديث عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وآثـارٌ كثيرةٌ عن السلف الصالح في خصوص ذلك ذكرها الإمـام أبـو بكر الخلَّال الحنبلي [ت311هـ] في جزء “القراءة على القبور” من كتاب “الجامع”، ومثلُه الإمام علي بن أحمد بن يوسف الهكاري [ت489هـ] في كتابه “هدية الأحياء للأموات، وما يصل إليهم من النفع والثواب على ممر الأوقات”، والحافظ سيف الدين عبد الغني بن محمد بن القاسم بن تيمية الحراني الحنبلي [ت639هـ] في كتابه “إهداء القُرَب إلى ساكني التُّرَب”، والإمام أبو العباس القرطبي المالكي [ت671هـ] في كتابه “التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة”، والحافظ شمس الدين محمد بن إبراهيم بن عبد الواحد بن سرور المقدسي الحنبلي [ت676هـ] في جزءٍ سماه “الكلام على وصول القراءة للميت”، والإمام شهاب الدين أبو العباس أحمد بن إبراهيم بن عبد الغني السروجي قاضي قضاة الحنفية بالديار المصرية [ت701هـ] في كتابه “نفحات النسمات، في وصول إهداء الثواب للأموات”، والإمام محمد بن علي بن محمد بن عمر القطان العسقلاني [ت813هـ] في رسالته “القول بالإحسان العميم، في انتفاع الميت بالقرآن العظيم”، والحافظ السخاوي الشافعي [ت902هـ] في كتابه “قُرَّة العَيْن، بالمسرة الحاصلة بالثواب للميت والأبوين”، والحافظ السيوطي الشافعي [ت911هـ] في “شرح الصدور بشرح حال الموتى والقبور”، والحافظ السيد عبد الله بن الصِّدِّيق الغماري [ت1413هـ] في كتابه “توضيح البيان لوصول ثواب القرآن”، وغيرهم مِمَّن صَنَّف في هذه المسألة.
1- فمِن الأحاديث الصحيحة الصريحة في ذلك:
ما رواه عبد الرحمن بن العلاء بن اللَّجْلَاجِ، عن أبيه قال: قال لي أبي -اللَّجْلَاجُ أبو خالد–: يا بُنَيَّ! إذا أنا متُّ فأَلْحِدْني، فإذا وضَعْتَني في لَحدي فقل: بسم الله، وعلى مِلَّة رسول الله، ثم سُنَّ عليَّ الثَّرَى -التراب- سنًّا –أي ضَعْه وضعًا سهلًا–، ثم اقرأ عند رأسي بفاتحة البقرة وخاتمتها؛ فإني سَمِعْتُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقولُ ذلك. أخرجه الطبراني في “المعجم الكبير”، قال الهيثمي: ورجاله موثوقون.
وقد رُوي هذا الحديث موقوفًا على ابن عمر رضي الله عنهما. كما أخرجه الخلَّال في جزء “القراءة على القبور” والبيهقي في “السنن الكبرى” وغيرهما، وحَسَّنه النووي، وابن حجر.
وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «إذا مات أحدُكم فلا تحبسوه، وأَسْرِعوا به إلى قبره، وليُقْرَأْ عند رأسه بفاتحة الكتاب، وعند رجليه بخاتمة سـورة البقرة في قبره» أخرجه الطبراني والبيهقي في “شعب الإيمان”، وإسناده حسنٌ كما قال الحافظ في “الفتح”، وفي رواية: «بفاتحة البقرة»، بدلًا من: «فاتحة الكتاب».
وفي المسألة أحاديث أخرى، لكنها واهية الأسانيد:
منها حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكرَّم وجهه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَن مَرَّ على المقابر، وقرأ ﴿قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ﴾ إحدى عشرة مرة، ثم وهب أَجره للأموات، أُعْطِيَ مِن الأَجر بِعَدَدِ الأموات» خرَّجه الخلَّال في “القراءة على القبور” والسمرقندي في “فضائل قل هو الله أحد” والسِّلَفِي.
الوسوم