جهاز شؤون البيئة بقنا يُطلق رسالة إعلامية بعنوان “سفير قصب السكر مورد لنا”

جهاز شؤون البيئة بقنا يُطلق رسالة إعلامية بعنوان “سفير قصب السكر مورد لنا”

أطلق جهاز شئون البيئة فرع قنا، اليوم الإثنين، رسالة إعلامية بعنوان “سفير قصب السكر مورد لنا”، على غرار المبادرة التى تم إطلاقها منذ العام الماضي للمهندس أسعد محمد مسؤول الإعلام والتوعية البيئية بجهاز شؤن البيئة بقنا، لتوعية مزارعى قصب السكر للاستفادة من سفير قصب السكر، وتأتي الرسالة بعدة نقاط من تعريف السفير وأضرار الحرق وفوائد استغلاله وأهداف المبادرة.

أولًا: تعريف سفير قصب السكر:

هو بقايا نبات القصب أى القش بعد كسر وتنظيف لقصب السكر وقلة لمصانع سكر، وتبلغ كمية قش القصب الناتجة سنويًا نحو نصف مليون طن تقريبًا، ويوجد معظمها في محافظات قنا والأقصر وأسوان والمنيا ولا يستفيد المزارعين من هذه المخلفات، ويعتبر إنتاج فاقد على الاقتصاد القومى بخلاف التلوث الحادث منه على البيئة، حيث إن مشكلة التلوث الناتجة عن المخلفات الزراعية تمثل 40% وقت ظهور السحابة السوداء مع أنه يمكن الاستفادة منه بطريقة كبيرة جدًا في كثير من الصناعات والأعلاف.
تقرير لوزارة الزراعة، أن قصب السكر يحتل مساحة تبلغ نحو 300 ألف فدان وتصل الإنتاجية تعتبر الأعلى عالميًا إلى 50 طن للفدان حيث ينتج متوسط الفدان من 2 إلى 4 طن سفير (قش).

ثانيًا: أضرار حرق سفير قصب السكر:

أ – أضرار حرق المخلفات الزراعية فوق سطح التربة:

١- القضاء على الأعداء الطبيعية.
٢- حدوث أمراض صحية للزراع والسكان المجاورة.
٣- تلوث الهواء الجوى مثل ثاني اكسيد الكربون والكبريت والنيتروجين.
٤- القضاء على الطيور صديقة المزارع.

ب – أضرار حرق المخلفات الزراعية تحت سطح التربة:

١- موت جميع الكائنات الحية المفيدة للتربة .
٢- خفض خصوبة الأراضى الزراعية.
٣- قلة أكسجين التربة اللازم لتنفس جذور النباتات والكائنات الحية الدقيقة.

٤- تحويل طينة التربة إلى مادة معدنية صماء.
٥- حرق المادة العضوية بالطبقة السطحية من التربة.

ثالثا: صور الاستفادة من سفير القصب:

أ- الجزء الأول صناعة الأعلاف

من خلال :- المعاملة الميكانيكية
وهى فرم السفير واستخدامه علف مباشر للمواشى أكثر استساغة وقابلية للهضم،ومن الممكن أن تحل محل تبن القمح في علائق التسمين والألبان.
***علف خشن ومحسن ****
وهو یفوق في قیمته الغذائیة الاتبان وقش الأرز وینتج من السفير قصب، ویصلح هذا العلف كمادة علف مركزة عالیة القیمة الغذائیة وهو یصلح لماشیة اللبن والتسمین والأغنام ویستخدم كعلیقه متوازنة لماشیة اللبن والأغنام والماعز.

– أيضًا من خلال: معاملة المخلفات بغاز الأمونيا :

غاز الأمونيا ينتج في مصر بوفرة وعند حقن المخلفات به يؤدي إلى رفع القيمة الغذائية لهذه المخلفات ويتم ذلك بترتيب بالات القش والتبن في كومه ذات حجم 5 أو 10 أطنان، ثم تغطي الكومة بغطاء من البلاستيك مع إحكام التغطية من كل جانب، ثم يحقن غاز الأمونيا، وتترك الكومة مغطاة بالبلاستيك لمدة 10-14 يوم صيفا وثلاثة أسابيع شتاء، ويرفع الغطاء البلاستيك ويترك القش أوالتبن للتهوية لمدة يومين ثم يتم تغذية الحيوان.

+أيضًا خلال:- معاملة المخلفات بمحلول اليوريا يتم أولا تقطيع المخلفات الحقلية بواسطة ماكينة الدراس العادية ثم ترص هذه المخلفات في طبقات وترش بمحلول اليوريا الذي يتم تحضيره بإذابة 4 كجم يوريا في50 لتر ماء وهذا المحلول يرش علي100 كجم تبن أو قش أو حطب ثم يتم كبس المخلفات المعاملة بالأرجل ثم تغطي هذه الكومة بالبلاستيك حتى تمنع تسرب غاز الأمونيا الذي سيتكون من تحليل اليوريا وتترك الكومة مغطاة تماما لمدة 2-3 أسبوع ثم يرفع الغطاء من مكان أخذ العلف المعامل ويتم التغذية عليه تدريجيا. يتم أولا تقطيع المخلفات الحقلية بواسطة ماكينة الدراس العادية ثم ترص هذه المخلفات في طبقات وترش بمحلول اليوريا الذي يتم تحضيره بإذابة 4 كجم يوريا في50 لتر ماء وهذا المحلول يرش علي100 كجم تبن أو قش أو حطب ثم يتم كبس المخلفات المعاملة بالأرجل ثم تغطي هذه الكومة بالبلاستيك حتى تمنع تسرب غاز الأمونيا الذي سيتكون من تحليل اليوريا وتترك الكومة مغطاة تماما لمدة 2-3 أسبوع ثم يرفع الغطاء من مكان أخذ العلف المعامل ويتم التغذية عليه تدريجيا ،

+أيضًا: السيلاج من الزعازيع

السيلاج هو علف أخضر محفوظ بمعزل عن الهواء، والحفظ يتم بواسطة عمليات التخمر حيث ينتج عن التنفس والتخمرات اللاهوائية الكحول والأحماض العضوية التي تزيد من حموضة العلف إلي درجة توقف عوامل الفساد.ويتم عمل السيلاج عن طريق حصاد المحصول الذي سيتم تحويلة إلي سيلاج بحيث يحتوي علي نسبة من رطوبة عالية، ثم تقطيع النبات بطول لا يزيد عن 5 سم، ويتم وضع المحصول في صورة طبقات سمك كل طبقة 30 سم وارتفاع2م ثم تكبس جيدا، ويتم إضافة المولاس لكل طبقة بمعدل15 لتر مضاف إليه 15لتر ماء لكل طن، ثم تغطي الكومة بالبلاستيك مع وضع أثقال علي سطح الكومة، وأخيرا يتم فتح الكومة بعد شهرين وتغذية الحيوان علي السيلاج تدريجيا.

ب: فوائده السفير كأعلاف

١- تقلیل الاتجاه إلى استیراد مواد العلف.

٢- الحد من ظاهرة ارتفاع أسعار العلف.
٣ -تحسین المستوى الانتاجى الغذائي لقطیع الماشیة.
٤- تقلیل المخاطر التي یمكن إن تنشأ عن حرق السفير (القش).
٥- استمراریة وجود الأعلاف وتوفرها بسعر مناسب لانخفاض أسعار المواد الداخلة في تركیبها.
٦- توفر الأعلاف یغرى مربین جدد لاقتناء حیوانات اللحم واللبن مما یتیح فرص عمل جدیدة.

الجزء الثاني: السماد العضوي

أنواع السماد العضوى باختلاف مصادره:

١- السماد البلدى.. ناتج التخمير الهوائى لروث الماشية والمخلفات الحيوانية الأخرى

٢- السماد العضوى الصناعى.. ناتج التخمير الهوائى لمخلفات المحاصيل والبقايا الحيوانية.
٣-سماد الدواجن.. ناتج التخمر الهوائى لزرق الدواجن.
٤- سماد البودريت.. ناتج عن التجفيف الهوائى للحماه المعالجة.الهوائى لمخاليط المخلفات النباتية والحيوانية او الأسمدة النتروجينية.
٦ – سماد القمامة.. ناتج من التخمر الهوائى لقمامة الشوارع فى المدن والقرى.
٧- سماد البيوجاز.. ناتج عن التخمر-للاهوائى للمخلفات النباتية والحيوانية والأدمية بعد انتاج غاز الميثان كمصدر دائم ومتجدد للطاقة

فوائد تدوير سفير القصب السكر ( قش):

– تخفيض معدلات التلوث البيئى الناشئ عن حرق المتبقيات.
– تخفيض معدلات استخدام الأسمدة الصناعية الكيماوية مثل اليوريا وغيرها وذلك بالاتجاه إلى الزراعات العضوية والخالية من المبيدات الكيماوي.
– زيادة دخل المزارع نتيجة لزيادة إنتاجية الأراضى وخفض معدلات استخدام الأسمدة المعدنية والصناعية وكذلك إنخفاض معدلات استخدام المبيدات الكيماوية توفير التكلفة.

الأهداف من منظومة سفير قصب السكر:
1- تشغيل الشباب من خلال خلق فرص عمل.
2- تقلیل الاتجاه إلى استیراد مواد العلف والأسمدة والحد من ظاهرة ارتفاع أسعار العلف.
3- تحسین المستوى الإنتاجى الغذائي لقطیع الماشیة.
4 – تقلیل المخاطر التي یمكن إن تنشأ عن حرق السفير (القش).
5- استمراریة وجود الأعلاف وتوفرها بسعر مناسب لانخفاض أسعار المواد الداخلة في تركیبها.
6- توفر الأعلاف یغرى مربین جدد لاقتناء حیوانات اللحم واللبن مما یتیح فرص عمل جدیدة.
7- الحد من استخدام الأسمده الكيماوية واستبدالها بالسماد العضوى.
زيادة إنتاجية وخصوبة الأراضى نتيجة استخدام الأسمدة العضوية الغنية بالمواد العضوية والآزوتية والدوبالية.
8- إقامة بعض الصناعات الصغيرة على البقايا الزراعية وبالتالى زيادة الدخل للمزارع من عائد هذه الصناعات مثل عيش الغراب أو الأعلاف الخضراء وغيرها.
9 – توفير فرص عمل للشباب من الخريجين لإقامة المشروعات والصناعات الصغيرة على تلك البقايا الزراعية.

10 – الحفاظ على البيئة من التلوث الناشئ عن تراكم تلك المتبقيات من خلال عمل المكمورات السمادية لدى كل مزارع .

الوسوم