حوار| وكيل التضامن: تحويل معاشات “الاجتماعي” إلى “تكافل وكرامة”.. وافتتاح مركز لعلاج الإدمان

حوار| وكيل التضامن: تحويل معاشات “الاجتماعي” إلى “تكافل وكرامة”.. وافتتاح مركز لعلاج الإدمان حسين السيد ـ وكيل وزارة التضامن الاجتماعي ـ تصوير أسماء حجاجي

قال حسين السيد، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بقنا، إنه جارٍ تحويل حالات الضمان الاجتماعي إلى تكافل وكرامة كما سيتم افتتاح مركز لعلاج مرضى الإدمان في إحدى القرى بالمحافظة قريبًا، موضحًا أسباب توقف صرف المعاشات عن مئات الحالات من “تكافل وكرامة”، وطريقة المديرية في التعامل مع الحضانات غير المرخصة.

إلى نص الحوار..

  • هل سيتم افتتاح مركز لعلاج مرضى الإدمان بالمحافظة كما صرحت وزيرة التضامن بافتتاح مراكز جديدة على مستوى الجمهورية؟

بالفعل تم الاتفاق مع وكيل وزارة الصحة ورئيس صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي على ذلك، وجارٍ التحقق من مقر مناسب في إحدى المناطق الريفية ـ حفاظًا على الهدوء والسرية التامة ـ على مساحة 4 آلاف متر، وسيشغل المبنى مساحة 620 متر على 3 طوابق، على أن يضم المركز 50 سريرًا بحد أدنى، لتقديم خدمات العلاج والبرامج التأهيلية والاقتصادية والاجتماعية للمرضى.

  • لماذا يتم تحويل المستحقين لمساعدات الضمان الاجتماعي إلى تكافل وكرامة؟

يحصل المستحقون للضمان الاجتماعي على مساعدات أقل من المنصرفة لحالات تكافل وكرامة، لذا أصدرت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن، قرارًا بتحويلهم إلى برنامج تكافل وكرامة، ويبلغ عددهم في قنا 90 ألف أسرة، وبعد التحويل النهائي سيُصبح العدد 190 ألف أسرة تقريبا.

  • كم يبلغ عدد حضانات الأطفال غير المرخصة، وكيف تتعامل المديرية معها؟

توجد 400 حضانة للأطفال من عُمر عامين إلى 4 سنوات، وحوالي 130 حضانة أخرى للأطفال من عمر يوم حتى عامين، أما الحضانات غير المرخصة فعددها لا يزيد عن 30 حضانة، وتعتبر محافظة قنا أقل المحافظات التي بها حضانات غير مرخصة.

الوحدات الاجتماعية التابعة للتضامن مسؤولة بشكل مباشر عن متابعة الحضانات التي توجد في نطاقها باستمرار خاصة الحضانات الجديدة، وذلك للحد من الحضانات الغير مرخصة، حيث تخاطبهم في البداية بتقنين أوضاعهم وفي حالة عدم الاستجابة تٌغلق الحضانة تمامًا.

  • وماذا عن المشروع القومي لتنمية الطفولة المبكرة الخاص بتطوير الحضانات؟

المشروع قائم على أكثر من محور لتطوير المحتوى المقدم للطفل من عمر يوم حتى 4 سنوات، حيث يتضمن طبع المواد في كتب لائقة، بالإضافة إلى طرق تعليمية متطورة جديدة، كما ستعمل الوزارة على تشجيع الاستثمار فى مجال الحضانات على مستوى القطاع الخاص وأنه يوجد اعتمادات للتمويل من خلال بنك ناصر الاجتماعى، كما أن الوزارة تسعى لتشجيع الجمعيات الأهلية العاملة فى مجال الحضانات على التوسع وافتتاح فروع وفصول أكثر لاستيعاب أعداد أكبر من الاطفال فى المرحلة العلمية من يوم حتى 4 سنوات.

وهناك أيضًا فكرة الحضانات المنزلية وهو أن تستضيف الأسر القليلة العدد والتي لديها طفل أو اثنين أبناء جيرانهم نظير مقابل مادي، حيث ثبت نجاح هذه الفكرة في العديد من الدول الأجنبية.

  • ما أسباب توقف صرف المعاشات عن مئات الحالات ببرنامج “تكافل وكرامة” رغم استحقاق الكثيرين منهم؟

وضعت الوزارة نظامًا صارمًا بشأن التحقق من مدى استحقاق الحالات للمعاش، وذلك بالتعاون مع 8 وزارات أخرى لضمان وصول المساعدات لمستحقيها، بخلاف لجان المسائلة المجتمعية التي توجد بكل قرية بواقع 13 فردًا.
برامج التحقق تعمل يوميًا وفقًا للقانون، لذا عدد الحالات المنضمة للبرنامج في تغير مستمر، ومن حق الحالات التي اُستبعدت تقديم تظلم للوحدات الاجتماعية ـ طوال العام ـ للنظر في حالتها مرة أخرى.

وفي حالة قبول التظلم لوجود خطأ في نتائج التحقق تباشر الوزارة صرف المعاشات مرة أخرى، أما في حالة رفض التظلم لفقدان إحدى الشروط الخاصة بالقبول في البرنامج يتوقف صرف المعاش، وأحيانًا يتم استرجاع الأموال التي حصلت عليها الحالة منذ دخولها البرنامج في حالة تبين غشها في البيانات الخاصة بها.

  • إلى أين وصل مشروع 2 كفاية، وهل تم افتتاح عيادات جديدة لتنظيم الأسرة ضمن المشروع لمواجهة الزيادة السكانية.

مشروع 2 كفاية من المشروعات الرائدة التي تنفذها وزارة التضامن الاجتماعي، ويهدف إلى تقديم دعم نقدي مشروط للأسر الفقيرة والعمالة غير المنتظمة وغيرها، ومد يد المساعدة للأجيال المقبلة وتوعيتها بعدة أضرار منها خطورة الإنجاب المتكرر على الأم.

اُختيرت 10 جمعيات أهلية على مستوى المحافظة للعمل في المشروع، وتم تدريب 127 مثقفة لتوعية السيدات عن طريق طرق الأبواب وإدارة حوار مقنع مع كل سيدة مستهدفة (بناءً على قواعد بيانات المديرية) لتوعيتها بأهمية تنظيم النسل.

وفي تقييم الوزارة منذ بدء المشروع في يناير الماضي، حصلت المحافظة على المركز الأول بين المحافظات في استخدام وسائل تنظيم الأسرة، وتم تحديث عيادة جديدة في قرية الشيخ عيسى للعمل ضمن المشروع مع عيادات أخرى داخل مدينة قنا والقرى.

  • ما هي خطط المديرية خلال الفترة المقبلة؟

التوسع في الأنشطة القائمة بالفعل لتوفير فرص عمل للشباب مثل مشروع فرصة الذي يهدف إلى التدريب من أجل التوظيف، وبرنامج مودة التنويري للشباب المقبل على الزواج.

وكذا مستهدف تكثيف التعاون مع جامعة جنوب الوادي لاستفادة الجمعيات الأهلية من الخدمات التي تقدمها، وتسعى المديرية أيضًا لتقليل الفجوة بين طلبات المواطنين وتوقعاتهم والمتاح بالفعل.

الوسوم