«خالد».. كفيف يُبدع في تأليف وتلحين الإنشاد الديني

«خالد».. كفيف يُبدع في تأليف وتلحين الإنشاد الديني المنشد عبد الخالق صلاح محمد
كتب -
كتبت ـ إيمان مصطفى

لم يمنعه فقدان البصر من أن يبدع في تأليف وتلحين الإنشاد الديني، حتى ذاع صيته وحاز على إعجاب وحب أهالي قريته قريته حاجر الدهسة بمركز فرشوط، جنوبي قنا.

عبدالخالق صلاح محمد، الشهير بـ«خالد مواهب» طالب كفيف بالفرقة الرابعة بكلية الآداب بجامعة جنوب الوادي، لا يتعدى عمره 22 عامًا، يؤلف ويلحن أغاني الإنشاد الديني.

فقدان البصر لم يكن عائقًا أمام ابن مركز فرشوط في تحقيق هدفه وحلمه ووصول موهبته إلى الناس “تغلبت على الإعاقة بالصبر والعزيمة ودعم أهلي وجمهوري وثقتي في نفسي”، مؤكدًا أن القلب أبصر من العين.

يستمتع خالد بموهبتي التأليف والتلحين في الإنشاد الإسلامي وعلى الرغم أنه ولد كفيف، ولكن هذه الإعاقة لم تكن حاجزًا أمام تفوقه الدراسي وتحقيق حلمه: “بحاول بقدر الإمكان التوفيق بين الدراسة والموهبة من خلال تقسيم الوقت بينهما وتحديد أولويات كلا منهما”.

يحاول خالد دائمًا العمل على تنمية موهبته في التأليف والتلحين: “بطور من نفسي بالقراءة وتصفح مواقع التواصل الاجتماعي، وبحرص على حضور حفلات الإنشاد الديني والمديح النبوي”.

وأكد خالد مواهب كما لقبه وزير الشباب والرياضة أنه يسعى إلى توصيل موهبته إلى الناس دون مقابل مادي: “بكون مبسوط لما بوصل فني إلى الناس، من خلال الحفلات والمناسبات مع أخذ أجر رمزي”، ويردف: “أعمل فيما أحب”.

ويطمح خالد في توصيل موهبته إلى جميع الناس وأن يحسن من نفسه دائماً، حيث شارك في العديد من الحفلات حتى تمكن من توصيل موهبته إلى الناس، وحصل على عدة جوائز: “فوزت بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في الأنشطة الرياضية، وحصلت على المركز الأول في تأليف الإنشاد الإسلامي على مستوى جامعة جنوب الوادي”.

الوسوم