“زينب” رسامة شابة شاركت بـ 3 مسابقات وتأمل المنافسة بالمعارض الدولية

كتب -

كتبت: أيات هارون

بأفكار مختلفة من الفحم والزيت والرصاص والخشب، تشكل فتاة العشرين زينب أحمد حامد، طالبة بكلية تربية نوعية فنية، أشكال مختلفة من الرسومات المبهجة، لتبدأ حديثها لـ “قنا البلد” قائلة بدأت برسم أول بورتريه بالثانوية العامة، وبعدما انتهيت صورته ونشرته علي صفحتي الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، وتفاجئت بردود أفعال أصدقائي وأسرتي الإيجابية، وبأن يكون البورتريه الأول بهذه الدقة والتفاصيل.

تحكي زينب وبعد نتيجة الثانوية العامة كان مجموعي يؤهلني للعديد من الكليات، ولكن اخترت تربية نوعية فنية، لتنمية موهبتي والوصول إلي مستوى متميز في مجال الرسم.

وتشير الرسامة وبعد العام الأول بالكلية، أتقنت الرسم بصورة كبيرة، وباستخدام الفحم والزيت والرصاص والحرق علي الخشب، شكلت أشكال مختلفة من الرسومات الورقية وعلي الفحم، ولكن نصحني بعض زملائي أن أتقن الرسم بالرصاص حتي أتوسع في استخدام كافة الخامات الأخرى.

وتنوه الفنانة شاركت بـ 3 معارض بالكلية، ونزل الشباب والرياضة ومسابقة إبداع، مضيفة ومن أكثر المشكلات التي واجهتني تقليل البعض من الكلية قائلين بأنها ليست لها قيمة وسط البقية وبنهاية المطاف ستصبحين مدرسة رسم، ولم اتأثر بذلك وتعمدت النجاح والمثابرة لتحقيق ذاتي، واختتمت زينب حديثها قائلة احلم بتطوير أدائي أكثر بالرسم، والمشاركة بالمعارض الدولية والعالمية.

الوسوم