صور| “منقاريوس”.. قبطي يلم شمل المحامين بإفطار رمضاني في قنا

صور| “منقاريوس”.. قبطي يلم شمل المحامين بإفطار رمضاني في قنا مائدة الإفطار بنقابة المحامين - الصورة من نبيل منقاريوس

قبل 3 سنوات عرض نبيل منقاريوس، محام، على عدد من زملائه في العمل الإفطار عنده بالمنزل خلال شهر رمضان الكريم، لكن الفكرة لم تلق قبولا، بسبب الطقوس الخاصة بالشهر الفضيل، وصعوبة كسرها والإفطار بعيدا عن الأسرة و”اللمة”، ومن هنا جاءته فكرة إقامة إفطار جماعي في نقابة المحامين بنقادة.

فكرة الإفطار

يقول منقاريوس، إن فكرة الإفطار الجماعي استوحيتها من مبادرات زملاء العمل لإقامة إفطار جماعي في رمضان، وعلى رأسهم جمال الرازي، رحمه الله، الذي بدأ هذه السُنة الحسنة ثم اتبعه الباقين، لكن منذ 3 سنوات تقريبا توقف ذلك، وفي هذا العام جاءتني فكرة إحياء هذا الأمر ورتبتها الأسبوع الماضي، رغم ما واجهته من صعوبة في ذلك وخوف من عدم تقبل البعض لهذه الفكرة، ربما لكوني مسيحيًا.

المحامي نبيل حلمي منقاريوس - تصوير: أحمد العنبري
المحامي نبيل حلمي منقاريوس – تصوير: أحمد العنبري

رد فعل الناس

ويشير نبيل، كنت أتخوف ردود الفعل السلبية خاصة أن شهر رمضان له مكانة خاصة في نفوس الإخوة المسلمين، وخشيت أن يكون هناك من ذوي الأفكار المتعصبة من يعارض ما أقوم به كوني مسيحيًا، ومع ذلك أقدمت على الأمر، وحدث عكس ما توقعت، فقد وجدت تحمسًا من قبل الزملاء للفكرة، بل ساعدوني في توجيه الدعوات لباقي الزملاء.

ويضيف منقاريوس، أكثر ما أثار انتباهي ودهشتي، هو الاستغراب عند الناس، بأن هناك شخص مسيحي ينظم إفطارا لزملائه، مع أني أشاركهم في ذلك منذ 30 عامًا.

يتابع: رد فعل الناس أسعدني كثيرًا، وخصوصًا زملائي لما وجدته عندهم من فرحة وتقدير، ولبى عدد كبير منهم الدعوة، من القيادات النقابية بقنا والأقصر والزملاء المحامين، وبعض من أبناء زملائنا الذين توفاهم الله.

تجهيزات الإفطار

ويقول حلمي، في البيت رحبوا بفكرة إقامة إفطار جماعي لزملائي، وتم التجهيز للعزومة، من أكل وشرب في المنزل، رغم ظروف العمل، وبعض الأكل جهز في مطعم، والعصائر في نقابة المحامين بنقادة، والحقيقة أن جو تجهيز الطعام للإفطار أمر شيق ومبهج.

أما عن التكاليف يقول “زي أي حد يعمل عزومة، يقدم لهم كل ما يستطيع” متابعا: اتفقت مع الزملاء على اشتراك رمزي، بهدف تحديد عدد الأشخاص الذين سيحضرون، حتى لا نتعرض للإحراج.

تجمع المحامين علي مائدة الإفطار - بواسطة نبيل حلمي منقاريوس
تجمع المحامين علي مائدة الإفطار – بواسطة نبيل حلمي منقاريوس

أجواء رمضان

ويسرد منقاريوس، عشت الجو الرمضاني منذ زمن، فقد ولدت في قوص، وكنت أحب شهر رمضان، وعندما كنت طفلا كنت أترقبه مع بقية الأطفال من أجل الجلوس على عتبة المنزل في انتظار مدفع الإفطار، “كنا نجهز مدفع رمضان اللي كنا بنصنعه بأيدينا ونضع له الكبريت”، وعندما عملت بالمحاماة، ما زلت أشارك زملائي في تجمعات الإفطار، وعندما انقطع الإفطار الجماعي أردت أن أحيي هذا الجو ولا ينقطع، لأنه يجمع شملنا جميعا.

يضيف: واجهت بعض العقبات في تجهيز الإفطار، فلم أكن على دراية كاملة بسنن وآداب الإفطار عند الإخوة المسلمين، لكن تلقيت على الفور الدعم اللازم من الزملاء، فجعلت من المهم وجود التمر والعصائر على مائدة الإفطار.

يختتم حديثه: في الحقيقة نحن جميعا جسد واحد، ولا أرى أن الأمر غريب لأن مسيحيا أقام إفطارا رمضانيا، فنحن جميعا شركاء في هذا الوطن، وكان قصدي لم شمل الزملاء المحامين، وإحياء عادة افتقدناها كثيرا.

الوسوم