منذ عدة أيام، شهدنا تغير وزاري جديد، واستشعر الجميع مدى الرغبة الملحة لدى الرئيس السيسي، للدفع بقيادات جديدة في شتى الوزارات في مواقع مختلفة رغبتا منه في ضخ دماء جديدة للتعامل مع الملفات الهامة لمرحلة دقيقة في تاريخ مصر الحديث.

  • متغيرات في الاختيارات

زيادة تمكين المرأة كعنصر أساسي في المجتمع أصبح واضحا في اختيارات الحكومة الجديدة، وجعلها في موقع متخذي القرار، كما الشئ الجديد هو الاهتمام بالشباب، وخلق صف ثاني لكي يكتسب الخبرة ومنحهم الفرصة كامله لتفجير طاقتهم واعدادهم لكسب الثقة التي تدفعهم الى الامام ويكونوا عونا للمرحلة القادمة.

  • هناك ملفات صعبة وهي ما تتعامل معها الدولة بشكل دقيق مثل الملف الاقتصادي ومشكلة الدعم وهنا على الدولة ان تولى الاهتمام بالمواطن بعمل توازن سريع جدا في الأحكام والتعدي وتعظيم الدور الرقابي لمنع استغلال التجار والتخفيف على المواطن.
  • توفير القوات المسلحة للسلع الغذائية لرفع العبء على المواطنين هو دور ينم على المشاركة المجتمعية والاقتصادية، وكان لها دور كبير في الشارع المصري في ألا تتفاقم الأزمة وإحداث الاحتواء العاجل والتوازن المطلوب في الأسعار داخل السوق المصري.

لذا واجب علينا جميعا أن ندرك طبيعة المرحلة التي تعيشها وحالة الحرب والإرهاب والفتن الداخلية والبطالة، كل هذه الأشياء تجعلنا ندرك قيمة الوطن وأن نكون صفا واحدا لكي نعبر هذه المرحلة الحرجة بالتفاف الشعب مع حكومته.