Rotating Banner


يوجد على أرض محافظة قنا العديد من الصروح الصناعية، الذي يجعلها من المحافظات الصناعية بجمهورية مصر العربية، حيث يوجد بها مجمع الألومنيوم بنجع حمادي، و3 مصانع للسكر بكلًا من قوص ودشنا ونجع حمادي، وآخر للورق بقوص، ومصنعين اثنين للإسمنت بقفط وقنا، ومصنع الفيبربورد بدشنا، ومنطقتين صناعيتين بكلًا من كلاحين قفط وهو بنجع حمادي، وبهم العديد من المصانع المتنوعة (رخام، وبلاستيك، وصناعات معدنية، وأعلاف…)، ومنطقة للحرفيين بالصالحية مركز قنا تضم الغالبية العظمى من الورش التحويلية بجميع الحرف، و7 مطاحن سلندرات كبيرة تابعة لشركة مطاحن مصر العليا في كلًا من قنا وقوص ونجع حمادي وفرشوط.

ما سبق يوضح حجم الصناعات المنتشرة في المحافظة ومن هنا تبرز أهمية الحفاظ على هذه المقومات والصروح الصناعية، وكذلك الحفاظ على سلامة وصحة العاملين بهذه المصانع الذين يقدرون بالآلاف، وذلك من خلال تطبيق منظومة السلامة والصحة المهنية التي تضمن من خلال تطبيقها تحقيق أهداف السلامة والحفاظ على العناصر المادية لهذه المنشآت، وكذلك الحفاظ على العنصر البشري الذي يمثل أثمن عناصر العملية الصناعية.

وبناءً عليه من واجبنا إلقاء الضوء على دور وأهمية السلامة والصحة المهنية لهذه المنشآت للحفاظ على عنصري العملية الصناعية المادي والبشري، وهما يتحققان من خلال منظومة متكاملة تتألف من الحكومة وأصحاب الأعمال (إدارة المنشآت) والعمال، ما يُسمى بالشركاء الثلاثة.

وتلعب الحكومة دور الشريك الرئيسي من خلال وضع وسن التشريعات والقرارات الوزارية والتي من شأنها ومن خلال تطبيقها تُنفذ اشتراطات السلامة والصحة المهنية، وكذلك تشكيل أجهزة سلامة وصحة مهنية حكومية تقوم بمتابعة تنفيذ المنشآت لهذه الاشتراطات، وذلك من خلال إدارات ومكاتب السلامة والصحة المهنية التابعة لمديريات القوى العاملة، والتي تقوم بالتفتيش على المنشآت والمصانع وتوجيه هذه المنشآت للاشتراطات الواجب تنفيذها لتحقيق أهداف السلامة والصحة المهنية، وكذلك القيام بعمل ندوات توعية للعاملين بها لمعرفة أهمية هذه الاشتراطات، وكذلك إجراء البحوث الميدانية في مجال السلامة والصحة المهنية، كما تلعب هيئات أخرى حكومية دور بارز في تنفيذ هذه الأهداف مثل:

– الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية.

– الهيئة العامة للتأمين الصحي وقيامها بعمل الكشف الطبي الابتدائي على العاملين قبل الالتحاق بالعمل، وكذلك الكشوف الصحية الدورية للكشف على العاملين المعرضين للإصابة بالأمراض المهنية.

وسنتناول في سلسلة من المقالات من خلال هذه النافذة الإقليمية إلقاء الضوء على تفاصيل السلامة والصحة المهنية وتأمين بيئة العمل وأهميتها للاقتصاد القومي للبلاد.