فتيات قنا يقتحمن مهنة النقش على النحاس بمائة قطعة يوميًا

فتيات قنا يقتحمن مهنة النقش على النحاس بمائة قطعة يوميًا إحدى الفتيات أثناء العمل بورشة النحاس ـ تصوير أسماء حجاجي

ارتبطت مهنة النقش على النحاس بالفن الإسلامي، واقتصر العمل بها على الرجال فقط كونها حرفة صعبة تحتاج للقوة لاستخدام الشاكوش وأقلام الحديد وخلافه، ولكن فتيات قنا كسرن هذا التقليد واستطعن العمل بالمهنة بكل حرفية ومهارة وسهولة أيضًا.

حيث نفذت المؤسسة المصرية للتنمية المتكاملة “النداء”، ورشة النحاس الأولى بالمحافظة، والتي تقع بالمجمع الصناعي للمرأة والشباب بالمعنا، وعمل بها عدد من الفتيات لأول مرة.

بداية الورشة

بدأت الورشة العمل في فبراير 2018، بتكلفة بلغت 1.750 مليون جنيه، لتوفير فرص عمل للفتيات وإنتاج الأطباق والصواني النحاس.

ورشتي الكليم والنحاس ـ تصوير: أسماء حجاجي
ورشتي الكليم والنحاس ـ تصوير: أسماء حجاجي

تدريب الفتيات

تقول هاجر فرغلي، مشرفة بالورشة، إنها علمت بالورشة بالصدفة، فقدمت للعمل وبعد قبولها خضعت لتدريب استمر 6 أشهر، وأصبحت عاملة لمدة 4 أشهر ثم مشرفة مهمتها متابعة سير العمل ونقل أي مشكلة أو نواقص بالورشة للإدارة.

وتضيف أنها عندما علمت بأنها ورشة نقش نحاس استغربت كثيرًا لأنه عمل صعب للرجال فقط، ولكن مع التعلم خلال فترة التدريب تغير الأمر وأدركت أنه عمل سهل يحتاج فقط إلى التركيز والممارسة.

تضم الورشة حاليًا 50 عاملة، يُنتجن الأطباق والصواني النحاس لبيعها في معارض بيع المنتجات اليدوية والمناطق السياحية بمختلف المحافظات.

مكونات الورشة

يقول المهندس محمود علاء، من إدارة المجمع الصناعي للمرأة والشباب بالمعنا، إن الورشة تتكون من 50 طاولة بالإضافة لأدوات تسييح الرصاص والشمع، لإنتاج قطع النحاس بحوالي 65 إلى 100 قطعة يوميًا (حسب شكل القطعة وحجمها)، التي تُرسل لورش بالقاهرة لتلميعها والحصول على الشكل النهائي قبل بيعها في معارض بيع المنتجات اليدوية.

أقسام الورشة

يوجد بالورشة قسمين هما: الحفر والروباسيه (البارز)، يعتمد قسم الحفر على استخدام أدوات القلم الحديد والشاكوش الصغير ويُشكل في قالب شمع، أما الروباسيه فيعتمد على استخدام أقلام متعددة (مثل ترميل وزومبا) وضفر كبير وضفر صغير وقلم وشاكوش طويل، ويُشكل في قالب رصاص.

يُصمم المدرب رسومات النقش مثل الأشكال الإسلامية والورود وغيرها، ويوزعها على الفتيات ليبدأن العمل كلا على حدا، حيث تستغرق كل قطعة ساعات أو أيام على حسب حجمها وشكلها أيضًا.

إحدى القطع النحاسية أثناء العمل بها داخل الورشة ـ تصوير أسماء حجاجي
إحدى القطع النحاسية أثناء العمل بها داخل الورشة ـ تصوير أسماء حجاجي

تشغيل الشباب

يقول وليد بريقع، المدير التنفيذي للمؤسسة، إن الفكرة جاءت تماشيًا مع سياسة الدولة والمحافظة للاستفادة من الأصول الحكومية غير المستغلة، حيث كانت أرض المجمع الصناعي للمرأة والشباب بالمعنا عام 1990 مهملة وغير مستغلة، فعرض المحافظ على مبادرة النداء الاستفادة من الأرض وإقامة مشروعات عليها.

وأضاف أن للمؤسسة 94 مشروعًا في جميع أنحاء محافظة قنا داخل أكثر من 70 قرية من قرى المحافظة بتكلفة 120 مليون جنيه، مؤكداً أن المشروعات ساهمت فى توفير 11 ألفا و200 فرصة عمل للشباب.

ويذكر بريقع، أن “النداء” هي مؤسسة غير هافة للربح، وإنما تهدف إلى التمكين الاقتصادي للفئات الأكثر احتياجًا في الصعيد، من خلال خلق فرص عمل مستدامة، وتنفيذ حزمة من المشروعات التنموية في شتى المجالات، وتساعد الفتيات على العمل بجوار منازلهم، حيث استفاد من فرص العمل أكثر من 90% من السيدات بهدف التمكين الاقتصادي للأسرة.

الوسوم