“قناوية” يشكون تلاعب سائقي التاكسي في الأجرة: “دايما العداد عطلان”

“قناوية” يشكون تلاعب سائقي التاكسي في الأجرة: “دايما العداد عطلان” تاكسي - تصوير: أحمد عبيد

يشكو معظم أهالي محافظة قنا، من استغلال سائقي التاكسي وفرضهم أجرة مخالفة للتعريفة التي أقرتها المحافظة، من حيث رسوم فتح العداد وتسعيرة الكيلومترات، خاصة مع لجوء طالبات الجامعة والسيدات له مع ازدحام “السرفيس” في ساعات الذروة تحديدا.

مواقف مع سائقي التاكسي

يقول عمرو صالح، موظف، إن جميع سيارات التاكسي تقف أمام الجامعة، وينادي السائقون “تاكسي يابيه، تاكسي يا أبلة”، وكأن الناس فرائس يحاولون الفوز بها، وعند الشروع في الركوب مع أحدهم، يأتي الشد والجذب على الأجرة، ومن الممكن التراضي بين الطرفين، أو الذهاب لسائق تاكسي آخر، “وربنا يستر لو أحد الركاب لم يتفق على الأجرة قبل الركوب، عشان هيكون فريسة حلوة للسائق، وهيأخذ منه اللي هو عايزه، ويمكن يحسسه بأنه أكرمه كمان”.

بينما يؤكد خالد عبدالرؤوف، تعرضه لعدة مواقف مع سائقي التاكسي في قنا، قائلا “ركبت مع أحد السائقين وطلبت منه يشغل العداد، فرد بأنه عطلان، فقولت له طيب وكيف نحسب الأجرة والمرور واضع تيكت على التاكسي بسعر الكيلو وفتح العداد، فقال لي على حسب المشوار ونتفق مع بعض وهي هي نفس الأجرة، وبعد شد وجذب على سعر الأجرة، قولتله على فكرة هأخد نمرتك وابعتها للمرور، فرد علي اللي عايز تعملوا اعمله”.

طلاب الجامعة

علي عطا، طالب بكلية الحقوق، يقول بسبب مماطلة سائق التاكسي وزيادة اسعار الأجرة، لا أرغب في ركوبه، لكن ربما اضطر لذلك عندما يكون عندي شيئ مهم، وبحتاج للوصول في أقل وقت ممكن، وهنا “السواق بيحسسك أنه بيشحت، ودايمًا يتحججوا إن البنزين غالي والمعيشة مصاريفها مرتفعة، بتحس أنك أنت مش عايش معاهم”.

وتوضح صفاء محمد، طالبة بجامعة جنوب الوادي، أن أكثر استغلال من سائقي التاكسي نجده عندما يكون الشخص لا يعلم عنوان المكان الذي سيذهب إليه، بالإضافة لأوقات الذروة خلال فترة الدراسة لأن الطلاب يخشون من تأخرهم على دراستهم، وهو ما يضطرهم للجوء إليه، مضيفة “حتى لو قررت أن أركب السيرفيس، مش هلاقي أي واحد يوقف عشان الزحمة”.

سائقي التاكسي

يقول “محمد”، صاحب تاكسي، “مش هقولك إن مفيش سواقين بتستغل بعض الناس علشان بكده أكون كداب، هو فعلًا فيه والناس دي بتسيئ لينا كلنا، الظاهرة اللي عندنا التفاوض على سعر الأجرة، والحمدالله أنا براعي ظروف الناس، والأسعار كل يوم في زيادة، وأغلب سيارات التاكسي في قنا لا تعمل بالغاز الطبيعي، وده يعتبر موفر لهم”.

بينما يضيف علاء محمود، سائق تاكسي، “بصراحة بحس أن الناس مش مقدرة أن الأسعار كل يوم في الطالع، وأن الواحد فيهم بيركب لوحده، وفي المحافظات الأخرى اللي في ناس كتير بتتكلم عليه أن الأسعار رخيصة، السواق ممكن يركب زبون أو اتنين وقد يصل إلى 3 في نفس الوقت، وهنا أحنا بنلف قنا كلها علشان زبون أو 2 في اليوم، هل ده حلال أم حرام”.

مرور قنا

وفي تعليقه على شكوى المواطنين، قال مسؤول بإدارة مرور قنا، إن الإدارة تشن حاليًا العديد من الحملات للالتزام بتعريفة الأسعار الجديدة، والمحددة من قبل المحافظة بعد ارتفاع سعر الوقود، كما تقوم بتوقيع العقوبة والغرامة المالية على من يخالف القوانين.

كما تناشد إدارة المرور، المواطنين، بالتبليغ وتقديم الشكاوى في حال واجهتهم مثل تلك المشكلات، وذلك من خلال الاتصال على رقم 01275766035.

الوسوم