ولاد البلد

محافظ قنا: البطالة تراجعت إلى 9% خلال هذا العام

محافظ قنا: البطالة تراجعت إلى 9% خلال هذا العام ورشة العمل الخاصة بوضع خطة استراتيجية للتنمية المتكاملة متوسطة الأجل ـ المصدر المكتب الإعلامي للمحافظة

شارك عبد الحميد الهجان محافظ قنا في ورشة العمل الخاصة بوضع خطة استراتيجية للتنمية المتكاملة متوسطة الأجل لثلاث سنوات 2019/2022 بمحافظة قنا، اليوم الأربعاء.

يأتي ذلك في إطار تنفيذ برنامج التنمية المحلية لصعيد مصر، الممول جزئيا من قرض البنك الدولي بقيمة 500 مليون دولار لمحافظتي قنا وسوهاج، تحت عنوان الرؤية والاهداف الاستراتيجية للتنمية في محافظة قنا.

وأكد الهجان خلال كلمته أن برنامج تنمية صعيد مصر هو جزء من خطة الحكومة المصرية، لتحقيق التنمية المنشودة بمحافظات صعيد مصر التى توليها القيادة السياسية أهمية كبرى في المرحلة الحالية، للارتقاء بمستوى معيشة المواطنين وتوفير الخدمات والبنية الأساسية، وخلق فرص عمل مستدامة لهم.

 أشار محافظ قنا إلى أنه تم مضاعفة موازنة المحافظة لهذا العام لتصل إلى 500 مليون جنيه، بزيادة تقدر بـ100 % مقارنة بميزانيات السنوات السابقة.

وتابع أن معدلات البطالة تراجعت لتصل هذا العام إلى 9% بدلا من 12% العام الماضي، بفضل المشروعات التي تتم على أرض المحافظة، بالإضافة إلى الملتقيات التوظيفية التي تم تنظيمها خلال العام الماضي

واشار إلى أن إعداد خطة متوسطة الأجل لتنفيذ مشروعات برنامج التنمية المحلية بالمحافظة يساعد في تحديد الإمكانيات والموارد المتاحة ورصد المشكلات والفجوات التنموية وآليات استخدامها، إحداث النقلة التنموية المأمولة، بحيث تكون مخرجات الخطة مُحددة وفقا لمؤشرات دقيقة تسهم في خفض معدلات الفقر والقضاء على الأمية وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين وتوفير فرص عمل وبيئة مناسبة للاستثمار.

وتابع أنه من الضروري وضع خطة متكاملة لإدارة الموارد المتاحة بالمحافظة، سواء من قرض البنك الدولي أو الخطة الاستثمارية للمحافظة أو مؤسسات المجتمع المدني، وإلى أهمية التعاون والتكامل بين جميع مصادر التمويل لتحقيق أقصى استفادة بما يحقق مردود إيجابي لدى المواطنين في رفع مستوى الخدمات والمعيشة.

وأشار الدكتور هشام الهلباوي، مدير برنامج التنمية المحلية لصعيد مصر، إلى أن برنامج التنمية المحلية يستهدف وضع منهجية للتخطيط المتكامل، وتقديم الدعم الفني لكافة المستويات المحلية، لتمكين الجهات المختلفة من وضع خططها اعتمادا على كوادرها البشرية، وبمساندة فريق من الخبراء من إدارة البرنامج والبنك الدولي، مما يضمن استدامة آليات التخطيط والإدارة الرشيدة حتى بعد انتهاء فترة عمل البرنامج.

الوسوم