محمود عبدالسلام الضبع عضو مجلس النواب في حوار: قانون الخدمة المدنية لم يحقق المساواة ورفضه 332 نائبًا.. البث المباشر للجلسات يعود قريبا.. وحلول جذرية لمشكلة الصرف الصحي.. ونناقش صرف حافز الإثابة 200% للمعلمين

محمود عبدالسلام الضبع عضو مجلس النواب في حوار:  قانون الخدمة المدنية لم يحقق المساواة ورفضه 332 نائبًا.. البث المباشر للجلسات يعود قريبا.. وحلول جذرية لمشكلة الصرف الصحي.. ونناقش صرف حافز الإثابة 200% للمعلمين

حوار- آلاء عبدالرافع:

تصوير- سارة حجاج:

النائب محمود عبدالسلام الضبع، نائب مجلس النواب عن الدائرة الأولى لمركز وبندر قنا، قال إنه يسعى الفترة المقبلة لحل مشكلات البطالة للشباب القنائي، وقد طرحت مشكلة حافز الإثابة الـ200% لمعلمين قنا ومشكلة مكافأة الامتحانات داخل جلسات المجلس، وقريبًا ستوضع حلولًا جذرية لهذة المشكلة، وخاصة أن الأحكام القضائية صدرت بصرف حقوق ومستحقات المعلمين.

** أثار قانون الخدمة المدنية جدل بين النواب وارتباك بالشارع القنائي خوفًا من انخفاض الأجور.. حدثني عن أسباب رفضك للقانون؟

عرض قانون الخدمة المدنية بالمجلس ما بين 340 قانون آخر، ومن أكثر القوانين التي آثارت ضجة وقلق قانون الخدمة المدنية المشهر برقم 18 لسنة 2015، ولا أعرف ما السر الخفي وراء استعجال الحكومة لإقرار قانون الخدمة المدنية في شهر مارس، وأنه فى نفس العام من المقرر اختيار مجلس نيابي جديد، ولذلك كان يجب الانتظار لحين تشكيل مجلس  النواب، ولكن خروج القانون بهذا الشكل أثار غضب الشارع المصري، لأنه لم يحقق المساواة بين المواطنين فشمل 8 هيئات ومؤسسات بالدولة، وأعطى القانون الحق لمدير المصلحة توجيه أقصى عقوبة على الموظف دون تحقيق.

كما  أعطى الحق للمسؤول في منح الموظف الدرجات الأعلى أو الأقل دون حق الاعتراض، كما نص القانون أيضا على أن تكون سنوات الندب قاصرة على 4 سنوات فقط، وبذلك يتسبب في إرباك الأسرة المصرية وعندما عرض القانون بالمجلس رفضه 332 نائبًا، ووافق عليه 150، وامتنع عن التصويت 7 نواب.

** ولماذا أوقف بث جلسات المجلس وهل لمواقع التواصل الاجتماعي يد في الأمر؟

فوجئت بأسلوب تناول مواقع التواصل الاجتماعى والإعلام لجلسات المجلس بشكل غير لأئق، وظهر ذلك واضحًا في واقعة النائب الضرير والنائبة القعيدة “ذوي الاحتياجات الخاصة”، فقد تناول رواد التواصل الاجتماعي الأمر بشكل خاطئ، ولذك كان لا بد من وقف البث لحين تنظيم المجلس، وقريبًا سيعود البث للجلسات باعتبارها أمر ضروري، لأن كل مواطن من حقه أن يتابع أداء مرشحه.

** وما خطة نواب قنا المقبلة لتنفيذ بعض مشروعات التنمية بالمحافظة؟

تحدتث في كافة وسائل الأعلام دائما عن رسالة واحدة وهي أين قنا من اهتمامات الحكومة والمشروعات العامة التي تطرحها الدولة، لقد ظلمت كثيرًا محافظة قنا، وفي الفترة القادمة يجب أن تنال كافة حقوقها، كما أسعى لحل مشكلات البطالة للشباب القنائي.

وحاليًا طرحت مشكلة حافز الإثابة الـ200% لمعلمين قنا ومشكلة مكأفاة الامتحانات داخل جلسات المجلس، وقريبًا ستوضع حلولًا جذرية لهذة المشكلة، وخاصة أن الاحكام القضائية صدرت بصرف حقوق ومستحقات المعلمين وطرحت أيضا مشكلة تعوق المرضى بقنا، وهي الاتصال بمرفق الإسعاف، فعندما تتصل بالمرفق فأنت تتحدث للإدارة المركزية بالقاهرة، ثم يتم أيصالك للقسم بقنا، وهذه معاناة للأهالي والمرضى.

وأيضا ناقشنا المشكلات العامة بمستشفيات المحافظة، ولدينا أيضًا مشكلة الكوبري العلوي، والتي أعتبرها صدمة تعرض لها مواطني قنا، وعندما تحدثت مع وكيل وزارة الطرق والكباري أكد لي أن هذه العملية لرفع كفاءة الكوبري، ولكني أرى أن المسؤولين عن بناء الكوبري لم يهتموا بعملهم، ولم يسلموا الكوبرى بالمواصفات والشروط المطلوبة ولذلك أطالب بمحاسبة كل من يهدر المال العام.

**  حدثني عن أجندتك لحل مشكلات الصرف الصحي بقنا؟

مشكلة الصرف الصحي هي مشكلة تعاني منها كافة القرى والمراكز والنجوع بالمحافظة وناقشتها عدة مرات مع المحافظ، ولابد من تخصيص ميزانية ضخمة لحل مشكلات الصرف الصحي، وحل مشكلة مياه الشرب غير النظيفة، بالإضافة إلى مشكلة الري والزراعة التي تواجه المزارعين، والمياه غير الصالحة للري والتي تؤثر بالسلب على المحصول الزراعي وتسبب الأمراض والأوبئة، والفترة المقبلة سنناقش عددًا من المشروعات القومية لحل مشكلة البطالة، وكافة المشكلات التي تؤرق محافظة قنا.

الوسوم