مدير “قنا العام”: نحاسب المقصر.. ونسعى لإنشاء مستشفى طوارئ ووحدات عناية مركزة جديدة للحالات الحرجة والأطفال

مدير “قنا العام”: نحاسب المقصر.. ونسعى لإنشاء مستشفى طوارئ ووحدات عناية مركزة جديدة للحالات الحرجة والأطفال الدكتور محمد الديب ـ مدير مستشفى قنا العام

يقول الدكتور محمد الديب، مدير مستشفى قنا العام في حواره لـ “قنا البلد”، إن المستشفى من أكبر المستشفيات على مستوى الصعيد، ويوجد به كوادر طبية متميزة، وكان لابد من التطوير، فاقترح الأطباء إنشاء عدد من الوحدات وتركيب بعض الأجهزة الذي يحتاجها المستشفى ليعزز من عمله، فضلًا عن إنشاء مستشفى طوارئ داخل المستشفى العام.

إلى نص الحوار:

لماذا يسعى المستشفى لإنشاء مستشفى طوارئ بداخله؟

الاستقبال مكان محدود وصغير، والإقبال على المستشفى كثيف جدًا لاستقباله حالات الحوادث من عدة طرق، لذلك خصصنا مبنى بجوار المبنى الرئيسي للمستشفى، مساحته 1000 متر ومكون من 3 طوابق، وجارٍ تجهيزه وتطويره بتمويل من الأهالي.

كما نأمل في التوسع داخل المبنى الرئيسي للمستشفى ببناء دور جديد، لأن التردد عليه في زيادة، حيث لا يستطيع استيعاب أعداد المترددين، فالمستشفى العام يستقبل يوميًا أكثر من 1500 حالة في قسم الاستقبال، و2000 حالة في العيادات الخارجية، وجارٍ الآن مخاطبة الجهات المختصة لمعرفة مدى إمكانية تنفيذ ذلك.

ما أهم التطورات التي حدثت في المستشفى خلال الأشهر القليلة الماضية؟

خلال الأشهر الماضية، تم تشغيل وحدة العناية المركزة للحالات الحرجة بتكلفة 5 ملايين جنيه، ممولة من وزارة الصحة وتبرعات الأهالي، بطاقة 5 أسرّة، أستغرق تنفيذها عام كامل، واستقبلت منذ تشغيلها في نوفمبر الماضي حتى الآن 300 حالة.

حيث كانت من أهم الوحدات التي تفتقدها المستشفى، إذ اضطر الأطباء في السابق تحويل الحالات إلى مستشفيات أخرى خارج المحافظة، ونأمل خلال الفترة المقبلة تزويد عدد الأسرّة لتغطية العجز بالمحافظة.

كما تم تشغيل وحدة عناية مركزة للأطفال، بعدد 6 أسرّة مزودة بأجهزة تنفس صناعي، لاستقبال الحالات الحرجة مثل الغيبوبة، وأمراض السكري وغيرها، وأنشأت بجهود المستشفى، وأستغرق تجهيزها عام.

كم جهاز تنفس صناعي بوحدة الحضانات الجديدة، وما تكلفتهم؟

وحدة حضانات بجهاز تنفس صناعي (ملحقة بوحدة الحضانات بالمستشفى والتي تتضمن 24 سرير)، تحتوي على 8 أجهزة تنفس صناعي، بتكلفة 400 ألف جنيه للجهاز الواحد بتمويل من وزارة الصحة، واستغرق تركيب الأجهزة حوالي 3 أشهر، وتم تشغيل الوحدة منذ أسبوعين بعد إعداد الأطباء المتخصصين من خلال دورات تدريبية بمحافظتي أسيوط والأقصر، واستقبلت 4 حالات حتى الآن.

متى يبدأ تشغيل جهاز الرنين المغناطيسي بالمستشفى؟

يبدأ تشغيل الجهاز فعليًا عقب عيد الفطر لخدمة محافظة قنا والمحافظات المجاورة، وتم تركيبه بتكلفة مليون دولار بتمويل من وزارة الصحة، وهو أحدث من جهاز الأشعة المقطعية، ويُستخدم في الفحوصات الطبية الحديثة، ولا يوجد سوى بمستشفى نجع حمادي ولكنه جهاز قديم، كما يُجرى تجهيز وحدة قسطرة القلب، تيسيرًا على أهالي قنا بدلًا من نقلهم لمستشفى الأقصر الدولي.

ماذا عن عيادة الكشف المبكر لأورام الثدي التي توجد بالمستشفى؟

العيادة المتنقلة للكشف المبكر عن أورام الثدي للنساء تبدأ من سن 40 عامًا، من خلال جهاز الماموجرام، وتعمل العيادة بصفة يومية منذ شهر تقريبًا، ونحاول مد الفترة لتستمر أطول وقت ممكن.

المستشفى يتعرض للعديد من الانتقادات بشأن سوء الخدمة وعدم تواجد الأطباء، ما ردك؟ 

لا يوجد تقصير مُتعمد من أحد، والمُقصر تتم محاسبته، وما نراه من بعض الأهالي يُحبط الأطباء والمسؤولين والعاملين بالمستشفى، والتطوير الذي حدث بالمستشفى في الفترة الأخيرة يصب في صالح المواطن القنائي، وتحويل المستشفى الجامعي لبعض الحالات إلى المستشفى العام يدل على التطور في الخدمات والأقسام، والعُرف أن يحدث العكس، فلا يوجد مستشفى جامعي بالجمهورية تحول للعام سوى في قنا.

وعن قسم الاستقبال بالمستشفى، فهو عبارة عن صالة “فرز”، يوجد به طبيب أو اثنين استقبال عام مهمتهم تشخيص الحالات وتصنيفها وتحويلها للأطباء بمختلف الأقسام والتخصصات، والأطباء يتواجدون بناء على النوبتجيات الخاصة بهم على مدار اليوم.

ورغم ما شهدته المستشفيات على مستوى الجمهورية من أزمات نقص المحاليل خلال الفترة الماضية، إلا أن المستشفى العام لم يعاني يوم من أي نقص، فالمستشفى يعمل بأسلوب علمي مخطط، ويسعى إلى توفير المستلزمات والأدوية قبل انتهاء كمياتها بـ6 أشهر، ووفر كميات كبيرة من المحاليل، ولم يلجأ مريض قط لشراء محاليل من خارج المستشفى، بل طلبت بعض المستشفيات بالمحافظة كمية من المحاليل لسد احتياجاتها.

 

الوسوم