مدير وحدة الفيروسات بقنا: “السوفالدي” رفع نسب الشفاء من الكبد إلى 98%

مدير وحدة الفيروسات بقنا: “السوفالدي” رفع نسب الشفاء من الكبد إلى 98% ندوة معا لمواجهة القاتل الصامت.. فيروس سى ـ المصدر بيان إعلامي

عقد مركز إعلام قنا، اليوم الأحد، ندوة بعنوان “معا لمواجهة القاتل الصامت.. فيروس سي” في إطار التوعية بمبادرة “100 مليون صحة” التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي للقضاء على فيروس سي والكشف عن الأمراض غير السارية.

افُتتحت الندوة بكلمة فاطمة عبده عاشور، مدير مجمع إعلام قنا، تحدثت فيها عن دور مركز إعلام قنا التابع للهيئة العامة للاستعلامات في توعية المواطنين بأهمية المشاركة في مبادرة “100 مليون صحة” ودورها في القضاء على فيروس سي بمصر، مع ضرورة تكاتف جميع مؤسسات الدولة للوصول إلى كافة المستهدفين.

وقال الدكتور سليمان جاد الكريم، مدير وحدة الفيروسات الكبدية بقنا، إن مبادرة “100 مليون صحة” للقضاء على فيروس سي هي الأولى عالميًا التي تتضمن مسح طبي لكافة المواطنين، ويرجع ذلك لاهتمام الرئيس السيسي بهذه القضية نظرًا لارتفاع أعداد المصابين بفيروس سي، والتي جعلت مصر الأولى عالميًا في نسبة الإصابة، إلى أن أصبحت تجربة مصر في هذا الأمر مثار إعجاب واهتمام من العالم أجمع، حيث كانت تصل نسبة الإصابة في مصر إلى 12% وتزيد إلى 19% في بعض مناطق الجمهورية، وتعد هذه النسبة”كارثية”، لكنها وصلت حاليًا إلى 5  نتيجة هذا الاهتمام من قبل القيادة السياسية ودور وزارة الصحة والسكان في التوعية بالمرض وطرق الوقاية منه وانتهاءًا بعلاج المصابين.

وأوضح جاد الكريم أن هدف المبادرة هو مسح كامل لفيروس سي في جميع محافظات الجمهورية، حيث تبدأ المرحلة الثالثة بمحافظة قنا في الأول من مارس وتمتد حتى نهاية شهر أبريل، تعمل بها فرق طبية على مدار اليوم من التاسعة صباحًا حتى التاسعة مساءًا بكافة الوحدات الصحية والمستشفيات العامة والمركزية، فضلًا عن فرق متنقلة بالتجمعات والأماكن الحيوية تقدم الخدمة مجانًا ببطاقة الرقم القومى، كما تشمل المبادرة أيضًا تحاليل السكر وقياس الضغط وقياس معدل السمنة بالجسم بعد أخذ عينة دماء بسيطة.

و أشار مدير وحدة الفيروسات الكبدية بقنا إلى أن العدوى بفيروس سي تأتي عن طريق الدم فقط ، من خلال عدة طرق منها نقل الدم في العمليات الجراحية وتم حل هذه المشكلة من خلال تطوير أجهزة التحاليل، الآلات الجراحية بالمستشفيات وعيادات الأسنان التي تعد سبب قوي للعدوى بفيروس سي وتغلبت وزارة الصحة بالمراقبة القوية والصارمة على التعقيم بالعيادات والمستشفيات، وهو ما يجعل هذا المرض بمثابة القاتل الصامت لأن المرض ليس له أي أعراض و لايتم اكتشافه إلا من خلال إجراء التحليل أو لاقدر الله بعد فترة طويلة إذا تمكن من الكبد وأحدث به تليف.

وأوضح جاد الكريم أن الحالات التي يتم التأكد من إصابتها بالفيروس سوف يتم التعامل معها مباشرة بعمل الفحصوصات اللازمة وصرف العلاج بعد 4 أيام فقط مجانًا، لافتًا أن العلاج الحالي “السوفالدي” ليس له أي مضاعفات جانبيه وساهم في ارتفاع نسبة الشفاء إلى أكثر من 98% منذ بدء الاعتماد عليه في 2014، ويتم الحصول عليه من خلال 72 مركزًا منتشرة بمحافظات مصر المختلفة.

 

الوسوم