الناظر إلى محافظة قنا دون تمعن، سوف يرى في الغالب بأنه لا يوجد ما يستحق المتابعة فيها، وأن الشباب الموجود في المحافظة لا يساهم في شيء على الإطلاق، وقد يبدأ في عرض مجموعة من الأدوار السلبية التي يصنعها الشباب.

ولأنني أؤمن بأنه من الواجب علينا دعم الجيد، قبل أن نفكر في الحديث عن السيء، وكذلك أسعى لأن أكون صوتًا من أصوات الشباب، من هنا قررت البداية في كتابة هذه السلسلة من المقالات “هؤلاء يستحقون الدعم”، والغرض الأساسي منها هو تسليط الضوء على تجارب شبابية متميزة؛ إيمانًا مني بأن ما يفعله هؤلاء الشباب يستحق الدعم بالفعل.

أين تذهب بداية الأسبوع المقبل؟

عندما تبحث عن الإبداع في أي مكان، ستجد أن الرسم واحد من هذه الفنون التي تعبر عن الإبداع حقًا، والرسم ليس فنًا إبداعيًا وحسب، بل إنه في أوقات كثيرة ساهم في صناعة التغيير، لا سيما لهؤلاء الذين تعاملوا مع الرسم على أنه رسالة يجب عليهم تأديتها.

عد إلى التاريخ واقرأ عن أشهر الرسامين في العالم، من أمثلتهم: ليوناردو دافنشي، مايكل أنجلو، فان جوخ، بيكاسو، وسلفادور دالي.

وهؤلاء لم يكتسبوا شهرتهم فقط من قدرتهم على الرسم، لكن كما كنت أتحدث في بداية الفقرة، فإن هؤلاء نجحوا في تقديم رسائل حقيقية عبر الفن.

وعندما ترجع من رحلتك مع التاريخ، لعل سؤالًا هامًا قد يخطر على ذهنك “وأين نحن من هؤلاء؟”، ولعل سؤالًا آخر قد يأتي على بالك “وما علاقة كل هذا بعنوان الفقرة؟”، والإجابة في السطور القادمة.

لا أؤمن بأننا يجب أن نستنسخ موهبة أحد لتكون موجودة لدينا، بل إن الموهبة الحقيقية التي أؤمن بها، هي أن تكون قادرًا على التفرد بما تفعله حقًا، وهذا ما نملكه نحن الآن في محافظة قنا، بل إن بعض هذه المواهب له اسمه وثقله في الأوساط الفنية الخاصة بالرسم على مستوى مصر وليس فقط هنا في قنا.

نحن نملك العديد من المواهب الفنية المبدعة، ولكل موهبة منهم الكثير من الأعمال التي لا بد وأن تقف عندها كثيرًا، وتتساءل عن حجم ودقة التفاصيل الموجودة في العمل، وعن الإبداع الذي جعل هذا الفنان يخلق على أوراقه البيضاء عمل فني رائع، وتبحث في كل جوانب العمل عن الرسالة الموجودة به.

يجتمع جزء من هؤلاء مطلع الأسبوع المقبل في مؤسسة تنويرة الثقافية، ويشتركون معًا في معرضٍ فني، ليس الأول لهم، لكنهم يعدوننا بأن يكون المعرض مختلف هذه المرة، وتفاصيل المعرض يمكنك أن تجدها على “الفيسبوك”.

لذلك أدعوك عزيزي القاريء أن نذهب سويًا إلى هناك، نستمتع مع اللوحات الفنية الإبداعية التي سوف نجدها في المعرض، ونقابل هؤلاء المبدعين ونتعرف على رؤيتهم الشخصية في الرسم، ونقدم لهم كل الدعم لأنهم يستحقون ذلك بالفعل.