Rotating Banner

Rotating Banner


منة.. “مهندسة معمارية” تستخدم العلوم الحديثة في التصميم والتشطيبات ومكتبها بالكامل من الإناث

“بدأت خطواتي الأولى بالتصميم المعماري وأحلم باكتساب خبرات جديدة في الفترة القادمة”، هكذا بدأت منة الله أحمد يوسف،(27 عامًا)، مهندسة معمارية ومعيدة بجامعة المنيا، حديثها لـ “قنا البلد” قائلة “جائتني الفكرة من خلال الاطلاع على عدة رسائل علمية تبحث في علوم الطاقة الحديثة وربطها بالمجال الهندسي لتكون فكرة رسالة الماجستير”.                

ترتيب الأثاث بالغرف

تشير منة إلى ضرورة ترتيب أثاث المنزل طبقًا لأسس انبعاث الطاقة الإيجابية فغرفة المعيشة يفضل أن تطل على مناظر طبيعية، وأن يكون الأثاث بخطوط منحنية لتسهيل سريان الطاقة، وبغرفة الطعام يفضل وجود مرآة كبيرة تعكس صورة الطعام، ومائدة مستديرة تعكس جو من الدفء والصداقة، أما المطبخ تجنب وضعه بمدخل البيت حتى لا يزعج ربة المنزل، وغرفة النوم فيجب عدم وضع السرير مباشرة أمام الباب أو الشباك، ويفضل الإقلال من الأجهزة الكهربائية، والابتعاد عن وضع برايز الكهرباء بجوار السرير، فذلك يؤثر علي الجهاز العصبي للإنسان، وأيضا بغرفة المكتب توضع في مكان جيد التهوية بأثاث بسيط.

أساليب بسيطة وغير مكلفة

نوهت المهندسة إلى وجود أساليب بسيطة متاحة لجميع الأسر المصرية مثل استخدام المرايا، لإبعاث طاقة إيجابية بنفس الكيفية التي تعكس بها الضوء، واستخدام أنواع من الكريستال وتعليقها في أماكن معينة بالمبنى.

عمارة استشفائية

تضيف منة، أنها تسعى بالفترة القادمة إلى زيادة دراستها بالتصميم المعماري بالدكتوراه، وتطبيق العلوم الحديثة، مؤكدة ببدء تقبل الفكرة من قِبل مواطني قنا، وبداية تنفيذها بعدد من المنازل والعيادات، ودائمًا تحصل على دعم وتشجيع للاستمرار والتقدم، لاعتبارها بمثابة “عمارة استشفائية”.

تطوير وسائل التعليم

أنهت منة حديثها قائلة “أطمح بالفترة القادمة الانتهاء من رسالة الماجستير، وأحلم بتطوير وسائل التعليم في الجامعات المصرية، وخاصة في مجال التصميم المعماري”.

الوسوم