منظومة الخبز| أهالٍ بقنا: لا يكفي احتياجاتنا اليومية ونتضرر من طول فترة تجديد البطاقة حال توقفها

منظومة الخبز| أهالٍ بقنا: لا يكفي احتياجاتنا اليومية ونتضرر من طول فترة تجديد البطاقة حال توقفها أرشيفية ـ تصوير ولاد البلد
كتب -

كتبت ـ آيات هارون

“5 أرغفة من الخبز لكل فرد لا تكفيني أنا وأسرتي”.. “جواب التموين يمنحنا 3 أرغفة يوميًا وبدون سلع غذائية”، هكذا عبر مواطنين بالشارع القنائي عن غضبهم تجاه منظومة الخبز، التي تمنح للفرد 5 أرغفة من الخبز في اليوم أي ما يعادل 150 رغيف شهريًا وهذا لا يكفي احتياجاتهم، كما يتضررون من طول الفترة التي تحتاجها البطاقة لكي تتجدد مرة أخرى.

عدم كفاية نصيب الفرد

تقول زهرة حسن، (47 عامًا)، إن الرصيد المتاح من الخبر للفرد الواحد 5 أرغفة يوميًا، وهذه الكمية لا تكفي الفرد لوجباته الثلاثة فيضطروا إلى شراء العيش الحر، موضحة أن سعر الرغيف الواحد منه 50 قرشًا.

ويرى عبدالرحيم علي، (53 عامًا)، موظف، أن منظومة ضبط أعداد معينة من الخبز للمواطنين تعتبر منظومة خاطئة، لأن رصيد الخبز المتاح يوميًا لا يكفي أفراد أسرته، فيلجأون إلى شراء الخبز البلدي وثمن الرغيف منه 3 جنيهات وهذا يشكل عبء كبير خاصة على محدودي الدخل.

طول فترة توقف البطاقة

ويحكي هاشم محمد (50 عامًا)، أن بطاقة العيش الخاصة به توقفت منذ فترة ولاسترجاعها انتظر 3 أشهر، وفي هذه الفترة كان لديه جواب من التموين يضمن له 3 أرغفة فقط لكل فرد من أفراد أسرته، لافتا إلى أن عددهم 6 أفراد فكانت كمية الخبز المتاحة لهم يوميًا 18 رغيفًا للثلاث وجبات اليومية، فكان يشتري العيش الحر لسد إحتياجات أسرته.

وتشكي هدى محمود (27 عامًا)، من طول المدة التي توقفت فيها بطاقتها، حيث استغرقت 7 أشهر لإعادتها، وتقول إنها فترة كبيرة جدًا فكانت تعاني من شراء الخبز الحر لعائلتها، مضيفة أنهم 5 أفراد، فضلًا عن منعها من شراء السلع الغذائية الأخرى وذلك أيضًا لوقف البطاقة.

وتطالب ولاء حسن، (37 عامًا)، ربة منزل، بتقليل الفترة التي يتم فيها إرجاع البطاقة وسيرها كما هي، فكانت تعاني من شراء الخبز البلدي وأيضًا السلع الغذائية، مضيفة أن بطاقتها توقفت لمدة 4 أشهر.

وتقول فاتن حمادة (30 عامًا)، إن بطاقتها توقفت ما يقرب الـ3 أشهر، فأصبحت تشتري جميع احتياجاتها بأسعار مرتفعة، حيث إن جواب التموين منحها 3 أرغفة بدلًا من 5 وكذا عدم أحقيتها في الحصول على أي سلع من التموين بسبب وقف بطاقتها، لذلك تطالب بتقليل مدة إرجاع البطاقة لأن جواب التموين يأتي بالخسارة، وتحتاج أن تجدده كل 15 يومًا.

أسباب تعطيل البطاقة

هناك عدة أخطاء يمكن أن تتسبب في تعطيل البطاقة التمونية الذكية، وبالتالي توقف صرف مقررات البطاقة من الدعم السلعي، وكذلك عدم القدرة على صرف الخبز أو فارق السلع، وهي:

  • ترك البطاقة الذكية في الشمس وتعرضها لدرجة حرارة عالية.
  • استخدام أسماء متشابهه في صرف المقررات للبطاقة الواحدة حيث يعطل الأخرى.
  • تعرض البطاقة للماء أو الرطوبة أو العرق، حيث يؤثر ذلك على الشريحة النحاس الموجودة بالبطاقة، ويتسبب في وقف صرف السلع الموجودة بالبطاقة.
  • استخدام بطاقة بدل فاقد بنفس الرقم في حالة عدم إيقاف الرقم الذي تحمله البطاقة عند فقدانها.
  • وضع البطاقة على الأجهزة الكهربائية، حيث تتعرض البطاقة إلى موجات مغناطيسية تؤثر على تشغيل البطاقة وتتسبب في تعطيلها.

وعند توقف البطاقة عن صرف السلع الموجودة بها، فإنها تحتاج إلى التنشيط لذلك لابد من التوجه إلى مكتب التموين التابع لصاحب البطاقة المعطلة، أو إلى مكتب التنشيط بالوزارة الموجود في 99 شارع القصر العيني بالقاهرة.

منظومة الخبر الجديدة
أعلن الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، عن ملامح خطة منظومة الخبز الجديدة التى تعدها الوزارة، حيث سيتم تحويل الدعم العينى إلى دعم نقدى وذلك ضمن خطة الحكومة لضمان وصول الدعم لمستحقيه بالفعل، وأكد بأن منظومة الخبز الحالية يتم فيها صرف 150 رغيف للمواطن وذلك منذ بدء العمل بمنظومة توزيع الخبز فى أبريل 2014.

وأوضح أن منظومة الخبز الجديدة تقوم على صرف قيمة الدعم نقدى للمواطن مباشرة، حيث أن الحكومة تدعم الرغيف الواحد بمبلغ 50 قرش ونصيب الفرد شهريًا 150 رغيف، وبالتالي سيتم منح المواطن مبلغ وقدره 75 جنيهًا شهريًا قيمة عدد الأرغفة المخصصة لكل فرد أى أن البطاقة التى بها أربع أفراد سيتم صرف مبلغ وقدره 300 جنيه شهريًا.

وأكد أن منظومة الخبز الجديدة تشبه منظومة التموين التى يتم تطبيقها حاليًا وأن أى رغيف خبز يوفره المواطن سيحصل على ما قيمته منتجات غذائية أو سلع أخرى، وأن المواطن فى الوضع الحالي يحصل على 10 قروش مقابل كل رغيف خبز يوفره ويستطيع استخدامه فى شراء سلع من رصيده الإجمالى هو والأسرة فى بطاقة التموين.
وأشار وزير التموين، إلى أن الوزارة تخشى منح المواطنين الدعم فى صورة نقدى كاش حتى لا يتم توجيه هذه الأموال إلى أمور أخرى تضر بالأسرة وبالمواطنين، وأكد بأن الوزارة مازالت تدرس هذه المنظومة الجديدة بعناية وأن موعد تطبيق هذه المنظومة لم يتحدد بعد ويجب عرضها على وزارة المالية والبرلمان وأصحاب المصالح وعمل تأمين للبدالين، لافتا إلى أن رغيف الخبز يكلف الدولة 48.05 قرش ويبلغ دعم الحكومة لكل رغيف خبز 43.05 ويتحمل المواطن 5 قروش فقط ويبلغ دعم النقاط التى تصرف للمواطن بواقع 10 قروش لكل رغيف يتم توفيره ما يقرب من 5 مليار جنيه سنويًا.
يذكر أن وزارة التموين طبقت في يوليو الماضي المنظومة الحالية لدعم الخبز، وتنتج مصر نحو 250 مليون رغيف مدعوم يوميًا، من خلال 25 ألف مخبز بلدى موزعين على مستوى الجمهورية، يستفيد منه 70 مليون مواطن مقيد فى بطاقات الخبز المدعم.
الوسوم