منى سعد.. رفضت الزواج مرة أخرى وربت أبنائها بمفردها ولم تهتم بنظرة المجتمع

منى سعد.. رفضت الزواج مرة أخرى وربت أبنائها بمفردها ولم تهتم بنظرة المجتمع الأم مني سعد حسن
كتب -

كتبت ـ رحاب سيد

كوني امرأة لم يجعلني أتراجع عن قرار تربية أبنائي بمفردي في مجتمع صعيدي، هكذا بدأت مني سعد حسن (38 عامًا)، حديثها لـ “قنا البلد” قائلة تعرضت لبعض الظروف الصعبة، فاضطرتني للانفصال عن زوجي والاستقلال لتربية أبنائي مصطفي وحسن، وبوقتها كان مصطفي يبلغ 4 سنوات، وحسن سنة، ومن هنا بدأت كفاحي لتربية أبنائي.

وتقول مني كان ابني حسن مريض، ويحتاج إلي استشاريين لتشخيص حالته، وكان الحديث يتناقل بجانب أذني، فكيف لامرأة شابة أن تخرج يوميًا باصطحاب أبنائها للانتقال بين الأطباء، ولكن تغلبت علي ذلك عندما رأيت ابني بدأ بالتحسن، ولم يتركني والداي سواء بالمساعدة المادية والمعنوية، وعاهدت نفسي أن اعتني بأبنائي ليكونوا أولويات حياتي.

وتضيف الأم، عرض عليّ الكثير أن استكمل حياتي مع زوج آخر، ولكن استبعدت الفكرة نهائيًا، لأن أبنائي هم حياتي، وكنت اتبع أسلوب الحنان والعقاب بالمعاملة، فأحسن إليهم عند الثواب، وأعاقبهم بالخطأ، حتي أصنع منهم رجال بالمستقبل.

وتوضح مني من أكثر أسباب سعادتي رؤية أبنائي ناجحين، ورأيت ذلك عندما تفوق أبني بالمرحلة الثانوية وتأهل إلي الجامعة، وقتها تأكدت أنني لم أخطأ بقرار تربية أبنائي بمفردي، ولذلك أنا فخورة بأولادي.

واختتمت مني حديثها قائلة “احلم بروية ابني الأكبر وكيل نيابة وله شأن مرتفع ومرموق بالمجتمع، واتمنى لحسن حياة كريمة بالمجتمع دون ضغط، وأن يحترم المجتمع ذوى الاجتياحات الخاصة، إضافة إلي حلمي لتوفير منزل مستقل بدلًا من انتقالي لمنزل أهلي طوال هذه الفترة، وأن تمنح الدولة الحقوق كاملة للمنفصلات.

الوسوم