ندوة عن انتخابات المحليات ودور المرأة بجنوب الوادى

 

أقيمت بجامعة جنوب الوادى بقنا، تحت رعاية الدكتور عباس منصور، رئيس الجامعة، ندوة عن ” المجالس الشعبية المحلية” فى ضوء قانون الإدارة المحلية وعلاقته بالمرأة، بالتعاون مع فرع المجلس القومى للمرأة بقنا، بقاعة المؤتمرات، بكلية الإعلام، والتى تناولت اليات الترشيح للمجالس المحلية، والفارق بينها وبين محلس النواب .

حاضر فى الندوة، الدكتور محمد رشدى، عميد كلية الحقوق، والدكتورة هالة نوفل، عميد كلية الإعلام وتكنولوجيا الإتصال، بقنا، والدكتور إبراهيم الدسوقى، الأستاذ بكلية الآداب بقنا، والدكتورة علا محمد على، المقرر المناوب للمجلس القومى للمرأة.

وقال الدكتور محمد رشدى، عميد كلية الحقوق بقنا، أن القيادة السياسية تدعم المرأة، وهذا الدعم يوجه للكفاءات من خلال المشاركة العملية الفعالة، مشيراً إلى أن الشباب يجب أن يشارك مشاركة إيجابية فى كل مركز ومدينة وقرية بدون تعصب أو قبلية، مؤكداً أن الأفضل للإنتخابات بالنسبة للمرأة فى الفترة الحالية هى القائمة المغلقة التى تضمن لها التمثيل الفعال فى المرحلة المقبلة ، مطالباً السيدات فى هذه المرحلة إثبات الوجود من أجل الإستمرار .

وذكرت الدكتور هالة نوفل، عميد كلية الإعلام وتكنولوجيا الإتصال، أن إختيار الكلية لإقامة هذه الندوة جاء تأكيداً لأهمية دور الإعلام، فى توضيح أهمية ممارسة المرأة لدورها فى الإنتخابات، مؤكدة أهمية تمكين المرأة لأداء دورها الفعال .

وتحدث الدكتور إبراهيم الدسوقى، عن المجالس المحلية، وأهمية دعم اللامركزية، متناولاً المقترحات المختلفة فى قانون الإدارة المحلية الجديد، مشيراً إلى أن أهمية المشاركة الشبابية، موضحاً أن جغرافية المحافظة والوضع الديموغرافى بالنسبة للمرأة فى قنا والذى يشير إلى أن نسبة الإناث تتجاوز فى بعض المراكز نسبة ال48% ، لافتاً الى ان هذا العدد الكبير لا تتناسب مع حجم المشاركة السياسية، وهو ما تم تعديله فى القانون الجديد الذى يعطى نسبة 25% للمرأة ونفس النسبة للشباب.

فيما أكدت علا محمد على، المقرر المناوب للمجلس القومى للمرأة، أهمية دور المجلس القومى للمرأة واختصاصاته، مشددة أن على المرأة أن تثبت قوتها فى إختيار النسبة المقررة لها وزيادتها.

الوسوم